• عدد المراجعات :
  • 1248
  • 8/30/2009
  • تاريخ :

لمن حرب المذاهب

الاشجار

 استماع         تحميل

لمن حرب المذاهب ومن في الحرب غالب

                                                            ألا هل من مراقب إلــــــه العـــالمــــيــــن

 

معاً في تربة الإسلام في الجذر الطهور 

غرسنا حـلـــم دنيانا وعشنا كالــزهور

لننمو في رضا الرحمن ما بيـن الدهور

وطبع الزهر أن تلقى إختلافا في العطور

 

                                                            جمال الورد أن تلقى بألوان الشدى فرقا

                                                        فهل في حربـــنا نبقى بجهــلٍ غـافلــــــين

 

                                                         لمن حرب المذاهب ومن في الحرب غالب

                                                       ألا هل من مراقب إلــــــه العـــالمــــيــــن

 

لـمن تحــترق الأمــــة بيـــن المذهبيـــة 

وتبقـــى تنــــهش الدنيــــا ذئاب الطائفــية

فمن فينا هو الجاني و من فينا الضحية

وهل من خاسر في الحب لو عشنا سوية

 

                                                       دعوا للقلب ما يهوى لكم نجوى ولي نجوى

                                                     لمن تفتـرق الأخـــوة شــمالاً و يمــــــيــــــن

 

                                                       لمن حرب المذاهب ومن في الحرب غالب

                                                      ألا هل من مراقب إلــــــه العـــالمــــيــــن

 

لكم صحنا بلا صـــوت و ما زلنا نصيــح 

وبين اليـــوم و الماضـــي لنا عمرٌ جريــح

أهل بالسفك قد أوصاكم الدين السميــح 

أريحوا الناس من بلوى أذاكم و استريحوا

 

                                                           كفى ظلـماً و عـدوانــا فإن الدين سوانا

                                                          لنحيــا فـــيه إخوانـــا بحــــــب آمنيــــن

 

                                                      لمن حرب المذاهب ومن في الحرب غالب

                                                    ألا هل من مراقب إلــــــه العـــالمــــيــــن

 


كل شيء يعتمد على القوانين الفيزيائية؟ 

أحداث يبدو أنها لا ترتبط بالقوانين العلمية؟!!

فاكهتك .. تعبر عن شخصيتك

كيف تتخفى الكائنات الحية ؟

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)