• عدد المراجعات :
  • 1251
  • 8/23/2009
  • تاريخ :

الشهيد رجائي و آية الله الطالقاني

الشهيد رجائي

يُستشف من وثائق استجواب الشهيد رجائي في جهاز الأمن ( السافاك ) ، انه كان في أثناء خدمته في القوّة الجوية يتردد على مسجد " هدايت "، و تعرّف هناك على المرحوم آية الله الطالقاني ، الذي كان يلقي ليلاً في ذلك المسجد خطباً و محاضرات في تفسير القرآن . فقد كتب في هذا المضمار ما يلي:

"كنت في ليالي الجمعة أذهب إلى ذلك المسجد واستمع إلى خطب ومحاضرات السيد الطالقاني. وكان عموم من يحضرون تلك المجالس إما من الطلبة أو من الخرّيجين".

و في فترة الدورة التدريبية في القّوة الجوية ، تعّرف على شخص يدعى عباس اردستاني ، و كان يشارك في مجالس البحث التي تقام مع العناصر المخدوعة المنتمية إلى فرقة البهائية الضالّة. و سعى من خلال الاكثار من المطالعة ، إلى هداية بعض المنتمين إلى هذه الفرقة . و كان يحاول اضفاء بعد سياسي أكبر على تلك النقاشات . فقد كتب في أوراق استجوابه قائلاً:

"كنت أشعر في كل جلسة أشارك فيها أنني أصبحت أكثر قوّة في الجانب الاقتصادي. وقد اتضح لي من خلال قراءتي لكتاب "كينياز دالگوركي" أن فرقة البهائية كانت ابتداءً ضيعة الروس ثم استغلها الانجليز لاحقاً، ومن هناك بدأ حقدي على الانجليز، ثم ان هذا الحقد بلغ ذروته أثناء تأميم النفط في عهد الدكتور مصدّق". 

 التعرف على فدائيي الإسلام

و في تلك الأثناء انتمى الشهيد رجائي إلى حركة " فدائيان إسلام " ، و أخذ يحضر مجالسهم التي كانت تقام على شكل خفي أو علني احياناً . و بعد إلقاء القبض على الشهيد نواب صفوي و انصاره الأوفياء ، كان هو يذهب لمقابلة نواب صفوي في السجن على الرغم من كونه شخصاً عسكرياً.

ذكر المهندس محمد به فروزي ، و هو من اصدقاء الشهيد رجائي القُدامى ، و يعود عهد صداقته معه إلى أيام الخدمة في القوّة الجوية ، في هذا المجال ما يلي:

"مع اننا كُنّا حليقي الرؤوس، وهو ما يوحي إلى أننا كُنا من منتسي القوات المسلحة، إلا أننا كُنا نذهب لمقابلة قادة فدائيي الإسلام في السجن غير آبهين أن يُقبض علينا ونُعاقب".

و قد ذكر الشهيد رجائي حول هذا الموضوع في مذكّراته التي كتبها بعد انتصار الثورة :

"مع أنني كنتُ أخدم في الجيش إلا أنني كنت أتعاون مع فدائيي الإسلام، على الرغم مما كان يشكله ذلك التعاون من خطورة عليَّ ؛ لأنني كنتُ معجباً بأفكارهم. ويمكنني القول بايجاز إنَّ ما تطرحه الحركات الدينية اليوم على أعلى المستويات، كانت (فدائيان الإسلام) تطرحها حينذاك ".

المصدر: دار الولاية للثقافه و الاعلام _ مع التصرف


مقتطفات من آراء الشهيد رجائي

نشاط الشهيد رجائي قبل الثورة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)