المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 5380
  • 12/25/2007
  • تاريخ :

احاديث الإمام الهادي ( عليه السلام )

الإمام الهادي ( عليه السلام

ورويَ عنهُ (ع) في قِصارِ هذهِ المعاني

1-  قالَ (ع) لِبعضِ مواليهِ :( عاتِبْ فُلانا وقلْ لَهُ : إنَّ الله إذا ارادَ بعَبدٍ خيراً إذا عوتِبَ قَبِلَ).

2- وكان المتوكلُ نذرَ ان بمالٍ كثيرٍ إنْ عافاه الله منْ علَّتهِ ، فلّما عُوفيَ سألَ العُلماء عنْ حدِّ المال الكثير فاختلفوا ولم يصيبوا المعنى ، فسألَ ابا الحسنِ (ع) عنْ ذلك ، فقال (ع) : يتصدّقُ بثمانينَ دِرهماً ، فسألَ عنْ عِلَّة ذلكَ ؟ فقال : إنَّ اللهَ قالَ لنبيِّهِ (ص) :( لقد نصركمُ اللهُ في مواطنَ كثيرةٍ ( فَعددنا مواطنَ رسولِ الله (ص) فبلغت ثمانين موطناً وسماّها اللهُ كثيرة ، فسرَّ المتوكلُ بذلك وتصدَّقَ بثمانين درهماً .

3- وقالَ (ع) :( إنَّ للهِ بقاعاً يُحِبُّ اَنْ يُدعى فيها فيستجيبَ لِمَنْ دعاهُ والحَيْرُ منها ).

4- وقالَ (ع) : (مَن اتقى اللهَ يُتَّقى ، ومَنْ اطاعَ اللهَ يُطاع ، ومنْ اطاع الخالقَ لمْ يُبالِ سَخَطَ المخلوقينَ ، ومنْ اَسْخَطَ الخالقَ فَلْيَيْقَنْ اَنْ يَحِلَّ بهِ سَخَطَ المخلوقين).

5- وقالَ (ع) : (إنَّ اللهَ لا يوصَفُ إلاّ بما وصفَ بِهِ نَفْسَهُ ؛ وَاَنَّى يوصَفُ الذي تعجِزُ الحواسُّ اَنْ تدرِكَهُ ، والاوهامُ اَنْ تنالَهُ ، والخَطَراتُ اَنْ تَحُدَّهُ ، والبصارُ عَنِ الإحاطة بهِ ؛ نأى في قُرْبِهِ ، وَقَرُبَ في نأيهِ ، كَيَّفَ الكيفَ بِغيرِ اَنْ يُقالَ : كَيْفَ ، وأَيَّنَ الأيْنَ بِلا أنْ يُقالَ : أينَ . هوَ مُنْقَطعُ الكيفية والاينيَّة ، الواحدُ الاحدُ ، جَلَّ جلالهُ وتَقدستْ اَسماؤهُ).

6- وقالَ الحسنُ بنُ مسعودٍ : دخلت على اَبي الحسن عليِّ بنِ محمد وقد نُكِبَتْ إصبعي ، وتلقّاني راكبٌ وصدمَ كِتفي ودخلْتُ في زحمةٍ فخَرَّقوا عَليَّ بعْضَ ثيابي ، فقلت : كفانيَ اللهُ شرَّكَ منْ يومٍ فما اَيشمكَ .

فقال (ع) لي:يا حسن هذا وانتَ تغشانا ترمي بذنبك مَنْ لا ذنْبَ له ، قالَ الحسنُ : فاَثابَ إليَّ عَقلي وتبيَّنتُ خطأي ، فقلْتُ : يا مولاي اََستغفرُ اللهَ ، فقالَ : يا حسن ما ذنب الايامِ حتى صرتم تتشئمون بها إذا جُزيتُمْ باَعمالكم فيها ، قالَ الحسنُ : اَنا اَستغفرُ اللهَ اَبداً وهيَ توبتي يا ابن رسولِ الله ؟ قالَ (ع) : واللهِ ما ينفعكم ولكنَّ اللهَ يُعاقِبُكُمْ بذمِّها على ما لا ذنمَّ عليها فيه ، اَما علمت يا حَسَنُ اَنَّ الله هوَ المُثيبُ والمعاقب والمجازي بالاعمال عاجلاً وآجلاً ؟ قُلْتُ : بلى يا مولايَ ، قالَ (ع) لا تَعْدُ ولا تجعلْ للايام صُنْعاً في حُكمِ اللهِ ، قالَ الحسنُ : بلى ؛ يامولاي .

7- وقالَ (ع) : (منْ اَمِنَ مكْرَ اللهِ واَليمَ اَخذِهِ تَكبَّرَ حتى يَحِلَّ به قضاؤهُ ونافذُ اَمْرِهِ ، ومنْ كانَ على بيِّنةٍ منْ ربِّهِ هانتْ عليهِ مصائبُ الدُّنيا ولوْ قُرِضَ ونُشِرَ ).

8- وقالَ داودُ الصَّرميُّ : اَمرني سيِّدي بحوائجَ كثيرةٍ  فقال (ع) لي : قُلْ كيفَ تقولُ . فَلَمْ اَحفظْ مِثلَ ما قالَ لي ، فَمدَّ الدَّواةَ وكتبَ : بسم الله الرحمان الرحيم اَذْكُرُهُ إنْ شاء الله والامرُ بيدِ اللهِ ، فتبسمتُ ، فقالَ (ع) : ما لكَ ؟ قُلْتُ : خيرٌ ، فقالَ : اَخبرني ؟ قُلْتُ : جُعلتُ فداكَ ذكرْتُ حديثاً حدَّثني بهِ رجلٌ منْ اَصحابنا عنْ جَدِّكَ الرِّضا (ع) إذا امرَ بحاجةٍ كتبَ بسمِ اللهِ الرحمان الرحيم اَذكُرُ إنْ شاء اللهُ ، فتَبسمتُ، فقالَ (ع) لي : يا داود ولو قُلْتُ : إنَّ تارك التسميةِ كتارك الصلاة لكنتُ صادقاً .

9- وقال (ع)  يوماً : إنَّ اَكْلِ البطيخِ يورثُ الجُذامَ ، فقيلَ له : اَليسَ قدْ اَمِنَ المؤمنُ إذا اَتى عليهِ اَربعون سنة من الجنون والجذامِ والبرصَ ؟ قالَ (ع) : نَعَمْ ؛ ولكن إذا خالفَ المؤمن ما اُمِرَ بهِ ممَّنْ آمنهُ لَمْ يامنْ اَنْ تُصيبهُ عقُوبةُ الخلاف .

10- وقالَ (ع) : (الشاكرُ اَسعدُ بالشكرِ منهُ بالنعمةِ التي اَوجبتِ الشُّكْرَ ، لانَّ النِّعَمَ مَتاعٌ ، والشُكرَ نِعَمٌ وعقبى).

11- وقالَ (ع) : ( إنَّ اللهَ جعلَ الدنيا دارَ بلوى والآخرةَ دارَ عُقبى ، وجعلَ بلوى الدُّنيا لِثواب الآخرة سبباً وثوابَ الآخرة منْ بلوى الدنيا عِوَضاً) .

12- وقالَ (ع) : ( إنّ الظالمَ الحالِمَ يكادُ اَنْ يُعفى على ظُلْمِهِ بِحلمِهِ ، وإنَّ المُحِقَّ السفيهَ يكاد اَنْ يُطفيءَ نور حَقِّهِ بسفْهِهِ).

13- وقال(ع) : ( منْ جمع لمَ وُدَّهُ ورأيهُ فأجمع لهُ طاعتكَ) .

14- وقالَ (ع): (منْهانت عليهِ نَفسهُ فلا تأمنْ شَرَّهُ ).

15- وقالَ(ع): (الدُّنيا سُوقٌ ، ربحَ فيها قومٌ وخسِرَ آخرونَ).

16-  وقالَ(ع):( لا تعْدُ ولاتجعلْ للاياّمِ صُنْعاً في حُكْمِ الله)،(تحف العقول ص 483)

17- وقالَ(ع):( لوْ قُلْتُ إنَّ تاركَ التقيَّة كتاركِ الصلاة لَكُنْتُ صادقاً )، (تحف العقول ص 483)

18- وقالَ(ع):( الحَسَدُ ماحقُ الحسنات ، والزَّهوُ جالبُ المَقْتِ ، والعُجْبُ صارفٌ عن طلبِ العلمِ داعٌ الي الغمْطِ والبُخْلِ اَذَمُّ الاخلاق والطمَعُ سَجيةٌ سيِّئة)،( مسند الامام الهادي ص302 )

19- وقالَ(ع) لرجلٍ وقداكثر من افراط  الثناء عليهِ : إقْبِلْ على شأنكَ ، فإنّ كثرة المَلَقِ يهجُمُ على الظِّنةِ وإذا حَللتَ منْ اخيكَ في محلِّ الثقةِ ، فاعدلْ عَنِ الملقِ إلى حُسْنِ النِّيَّةِ .(مسند الامام الهادي ص 302)

20- وقالَ(ع):(إذا كان زمانُ العدلِ فيهِ اَغلبَ منَ الجَوْرِ فحرامٌ اَنْ يظُنَّ باَحدٍ سُوءٍ حتى يعلَمَ ذلك منه ، وإذا كانَ الجوْرُ اَغلبَ فيهِ منَ العدلِ فليسَ لاَحدٍ اَنْ يظُنَّ باَحدٍ خيراً ما لم يعْلَمْ ذلكَ منهُ)،( مسند الامام الهادي ص304)

21- وقالَ(ع): (خيرٌ من الخيرِ فاعلهُ ، واَجملُ من الجميلِ قائلهُ ، واَرجحُ منَ العِلْمِ حاملهُ وَشرٌ من الشرِّ جالِبُهُ ، وَاَهولُ منَ الهَوْلِ راكبُهُ)،(مسندالامام الهادي    ص304)

22- وقالَ(ع):(لاتطلُبِ الصَّفا ممَّنْ كَدَرْتَ عليهِ ، ولا الفاُ لِمنْ غدَرْتَ بهِ ، ولا النُّصْحَ ممَّنْ صرَفْتَ سُوءَ ظَنِّكِ إليهِ ، فإنَّما قلْبُ غَيْرِكَ كقًلْبِكَ لهُ)،( مسند الامام الهادي ص305)

23- وقالَ(ع):(اَلْقوا النِّعَمَ بِحُسْنِ مُجاوَرَتِها والتمسوا الزيادة فيها بالشُكرِ عليها ،  واعلموا اَنَّ النَّفسَ اَقْبَلُ شيءٍ لِما اَعْطَيْتَ وَاَمنَعُ شيءٍ لِما مَنَعْتَ)، ( مسند الامام الهادي ص305

24- وقالَ(ع):(الغَضَبُ على مَنْ تَملِكُ لؤمٌ)،(مسند الامام الهادي ص 304)

26- وقالَ(ع):(العقوقُ ثَكْلُ منْ لَمْ يَثْكَلْ)،(مسند الامام الهادي ص 304)

27- وقالَ(ع):(إنَّ الرَّجُلَ لَيَكونَ قدْ بَقيَ منْ اَجَلِهِ ثلاثون سنةً فيكونُ وُصُولاً لِقرابتهِ وُصُولاً لِرَحِمِهِ ، فيجعَلُها اللهُ ثلاثةً وثلاثينَ سنةً ، وَإنَّهُ ليكونَ قدْ بقيَ منْاَجَلِهِ ثلاثٌ وثلاثون سنة فيكونُ عاقّاً لِقرابتهِ قاطِعاً لِرَحِمِهِ ، فيجْعَلُها اللهُ ثلاثَ سِنينَ)،(مُسند الامام الهادي ص303)

28- وقالَ(ع):(العقوقُ يُعَقِّبُ القِلَّةَ ويؤدي إلى الذِّلَّةِ)،(مسند الامام الهادي ص303)

29- وقالَ(ع):(اَلمُصيبةُ للصّابرواحدةٌ وللجازعِِ إثنان)،( مُسند الامام الهادي ص304)

30- وقالَ(ع):(الناسُ في الدنيا بالاموال وفي الآخرةِ بالاعمال)،(مسند الامام الهادي ص 304)

31- وقالَ(ع):(الهَزْلُ فَكاهةُ السُّفهاءِ وصَناعةُ الجُهّالِ)،(مسند الامام الهادي ص304)

32- وقالَ(ع):(اُذكُرْ مصْرَعَكَ بينَ يديْ اَهلِكَ ، ولا طبيبٌ يمنَعُكَ ولا حبيبٌ ينفعكَ)،(مسند الامام الهادي ص 304)

33- وقالَ(ع):(اَلْمِراءُ يُفْسِدُ الصِّداقةَ القديمةَ ويُحلِّلُ العُقْدَةَ الوثيقةَ وَاَقلُّ مافيهِ اَنْ تكونَ فيهِ المُغالبةُ اُسُّ اَسبابِ القطيعة)،(مسند الامام الهادي ص 304)

34- وقالَ(ع):(اَلْحِكمةُ لا تنجعُ في الطِّباعِ الفاسدة)،(مستد الامام الهادي ص304)

35- وقالَ(ع):(اَلسَّهَرُ اَلَذُّ للمَنامِ والجوعُ يَزيدُ في طيبِ الطعام )،( مسند الامام الهادي ص 304)

36- وقالَ(ع):(راكبُ اُلحَرونِ اَسيرُ نَفسهِ ، والجاهلُ اَسيرُ لِسانهِ)،( مسند الامام الهادي ص 304)

37- وقالَ(ع):(اُذْكُرْ حَسَراتِ التَّفريطِ بِاَخْذِ تقديمِ الحَزْمِ)،( مسند الامام الهادي ص 304)

38- وقالَ(ع):(العِتابُ مِفتاحُ الثِّقالِ ، والعتابُ خيرٌ منَ الحقدِ)،( مسند الامام الهادي ص304)

39- وقالَ(ع):(المقاديرُ تريكَ ما لا يخطُرُ ببالِكَ)،( مسند الامام الهادي ص 303)

40- وقالَ(ع):(منْ رَضِيَ عنْ نَفْسِهِ كَثُرَ السّاخِطون عليهِ)،( مسند الامام الهادي ص 303)

41- وقالَ(ع):(الفَقْرُ شُرَّهُ النَّفسِ وشِدةُ القنوط)،( بحار ج 78ص368)

42- وقالَ(ع):(لوْ سلكَ النّسُ وادياً شُعَباً لَسَلَكْتُ واديَ رجُلٍ عَبَدَ اللهَ وحدَهُ خالِصاً)،(بحار ج78ص245)

43- وقالَ(ع):(منْ تركَ اللّحْمَ اَربعينَ صباحاً ساءَ خُلْقُهُ ومن اكل اللحمَ اَربعينَ صباحاً ساءَ خُلْقُهُ)،( بحار ج 56ص326)

44- وقالَ(ع):(لم يَزَلِ اللهُ وَحْدَهُ لا شيءٌ معهُ ، ثُمَّ خَلَقَ الاشياءَ بَديعاً واختارَ لِنَفْسِهِ اَحسنَ الاسماء)،(بحارج57 ص83)


من أعاظم الذنوب!   

احاديث حول كثرة الأكل -  البطنة و التخمة

احاديث لعلاج البخر

 من أحاديث فاطمة الزهراء ( ع )

مشكاة المعصومين ... الوضوء

مجموعة من احاديث الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام)

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)