المواضیع المتعلقة
  • المختار الثقفي
    المختار الثقفي
    المختار هو ابن عبيدة بن مسعود الثقفي ولد في السنة الاولى للهجرة وقتل سنة ...
  • جابر بن عبد الله الأنصاري
    جابر بن عبد الله الأنصاري
    جابر بن عبد الله الأنصاري ، صحابي ذائع الصِيت ،‏ كان مع أبيه في تلك الليلة التاريخيَّة المصيريَّة ، التي عاهد فيها أهل يثرب رسول ‏الله ...
  • اصحاب الامام الحسين عليه السلام يوم الطف
    اصحاب الامام الحسين عليه السلام يوم...
    يوم الطف إنّ المؤرّخين ذكروا أنصار الإمام الحسين عليه السلام فاتفقوا في كثير منهم واختلفوا في بعضهم . فاخترنا من هذا ...
  • عدد المراجعات :
  • 2106
  • 2/26/2011
  • تاريخ :

موقف اهل البيت (ع) من المختار

المختار الثقفي

ذكرت كتب التاريخ ان والد المختار جاء به الى امير المؤمنين الامام علي (ع) وكان المختار يومذاك في الثالثة عشرة من عمره فأجلسه في حجره ومسح على راسه وهو يقول : ياكيّس ياكيّس.

عندما وصل خبر انتقام المختار من قتلة الحسين (ع) الى المدينة قيل "ان زين العابدين منذ قًتل ابوه لم يُرَ ضاحكا قطّ الا في ذلك اليوم .. وامتشطت نساء ال الرسول واختضبن , وما امتشطت امرأة منهن ولا اختضبت منذ قتل الحسين الشهيد(1).

عندما استفسرت رسل الكوفة من محمد بن الحنفية ان كان هو الذي بعث المختار للانتقام من قتلة الحسين(ع) قال: "ماأحب الينا من طلب بثأرنا , واخذ لنا من حقنا , وقتل عدونا(2).. او قال: " وددت ان الله انتصر لنا بمن شاء" (3).

لما جيء برأس المختار الى ابن الزبير في مكة خاطب ابن عباس قائلا:" يابن عباس قد قتل الله الكذاب" , فرد عليه بن عباس: " رحم الله المختار , كان رجلا محبا لنا , وعارفا بحقنا , وانما خرج بسيفه طالبا بدمائنا , وليس جزاؤه منا ان نسميه كذابا" (4).

 

ولانه كان علويا مطبوعا على الولاء لبيت آل الرسول (ص) فقد حيكت حوله مجموعة من الاساطير والاكاذيب اشترك في وضعها وصياغتها ونسبتها اليه، اعداء العلويين من الامويين والزبيرين .. نسبوا اليه السحر والكفر وانه كان يخاطب الملائكة

 

موقف المختار من ال البيت (ع)

كان المختار معارضا للحكم الاموي منذ دخل معترك السياسة , هذا بالاضافة الى تشيعه وولائه لاهل البيت عليهم السلام , وفي اخر خلافة معاوية وبسبب اجهاره بأحقية الامام الحسين (ع) بالخلافة وكان يومها في البصرة , فأخذه عبيد الله بن زياد وجلده مئة جلدة وبعث به الى الطائف. وعندما دخل مسلم بن عقيل سفير الحسين(ع) الى الكوفة نزل في دار المختار (5) , ودعا المختار اهل الكوفة الى نصرته وتعرض بسبب هذه المواقف الى السجن والتعذيب من قبل الامويين , وعندما اعتقل ابن زياد هاني بن عروة بعد ان لجأ اليه عقيل , دخل المختار الكوفة وكان انذاك في قرية خارجها , ليستطلع الامر الا ان عساكر ابن زياد امسكوا به واخذوه اليه فقال له: "انما جئت لتنصر مسلم بن عقيل فضربه فشتر عينه , وحبسه"(6). ورغم انه قتل اغلب من شارك في قتل الحسين الشهيد (ع) الا انه كان يقول "والله لو قتلت به ثلاثة ارباع قريش ما وفوا انملة من انامله"(7).

 

حملة التشويه التي تعرض لها المختار

ولانه كان علويا مطبوعا على الولاء لبيت آل الرسول (ص) فقد حيكت حوله مجموعة من الاساطير والاكاذيب اشترك في وضعها وصياغتها ونسبتها اليه، اعداء العلويين من الامويين والزبيرين .. نسبوا اليه السحر والكفر وانه كان يخاطب الملائكة ويدعي انهم كانوا يحاربون معه الى جانب جبرائيل الذي كان ينزل بشكل طائر الى غير ذلك من المقالات التي ظهرت بعد عصره كما الصقوا به الفرقة الكيسانية لان عليا (ع) مسح على راسه وهو صبي في مطلع صباه ووصفه بالكياسة"(8) كما نسبوا اليه السبئية والخشبية واتخاذه الكرسي كتابوت بني اسرائيل وادعى النبوة واخذ يسجع وكان ساحرا وان الشيعة يكرهونه واراد تسليم الامام الحسن (ع) الى معاوية وكان عثماني الهوى وانه كان يكذب على علي بن الحسين (ع) ووو...

اذا اردنا ان نثبت بالتفصيل كذب كل هذه التهم واحدة واحدة لتطلب الامر ان نسود عشرات الصفحات وهو خارج نطاق هذا المقال , الا ان القارئ الفطن اللبيب لايفوته ان سبب كل هذا الافتراء والكذب الفاضح يكمن في ان صاحبنا كان سيفا شهره الله سبحانه وتعالى بوجه قتلة اهل البيت عليهم السلام واقتص منهم فكانت هذه جريرته التي يجب ان يدفع ثمنها . ان امر المختار هين اذا ما قيس بحجم الافتراء الذي تعرض له امامه أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام وما هو عليه من الشأن والمكانة في الاسلام ورغم انه كان كالشمس الذي لا تحجب بغربال الكذب والنفاق الا انه الة الكذب في مصانع تفريخ الاحاديث تجرأت وحاولت ان تحجبه , فلعن ابو تراب على منابر المسلمين بعد كل صلاة وعلى مدى ستين عاما. فالآلة التي تتجرأ وتكذب على اسد الله الغالب علي بن ابي طالب عليه السلام , تكون اجرأ على الكذب على المختار.

 

الرد على بعض الاكاذيب

يقول الاسفرائيني ان السبئية الرافضة خدعوا المختار وقالوا له "انت حجة هذا الزمان ،وحملوه على دعوة النبوة , فادّعاها عند خواصه , وزعم ان الوحي ينزل عليه وسجع بعد ذلك"(9). ويضيف " ان اهل الكوفة خرجوا على المختار لما تكهن , واجتمعت السبئية مع عبيد اهل الكوفة" (10). اما المسعودي صاحب مروج الذهب فلم يذكر السبيئية لدى حديثه عن المختار بل يذكر الخشبية وينعتهم بانهم اصحاب المختار وسماهم بذلك مصعب بن الزبير (11).

اما ابن اثير فيقول :"الذي سماهم بالخشبية هو عبدالله بن الزبير لانهم كانوا يحملون السيوف الخشبية عند الدخول الى مكة في شهر الحرام" وقال ابن اثير ايضا:" ان تسمية الخشبية جاءت بعد ان اخذ اصحاب المختار الخشب الذي اراد به ابن الزبير حرق بني هاشم بها بعد ان عزم على احراقهم بالنار".(12)

اذن جاء اسم الخشبية وفقا لنظام الغلبة , فهي تسمية فرضها الغالب القوي على المغلوب المنهزم .(13)

اما عند الدينوري الذي أرّخ للمختار كثيرا وبالتفصيل فلاتجد عنده اثرا للسبئية، ووافق الاسفرائيني في خروج اهل الكوفة على المختار ولكن خالفه بالعلة التي أدت الى ذلك، وقال:" ان المختار قرب العجم والموالى وفرض لاولادهم الاعطيات وقرب مجالسهم، الامر الذي اثار حفيظة بهض القبائل العربية التي خرجت عليه (14) وهو ماقاله ايضا ابن اعثم في الفتوح(15).

اما ما قيل عن ان الشيعة تكره المختار لانه اراد تسليم الامام الحسن(ع) الى معاوية فتكذبه كل الوقائع الماضية جملة وتفصيلا , من اختيار مسلم بن عقيل مقر اقامته في الكوفة في منزل المختار وحتى ترحم عليه حبر الامة ابن عباس عليه واصفا اياه بافضل العبارات , عندما قال "رحم الله المختار كان رجلا محبا لنا , عارفا بحقنا ,وانما خرج بسيفه طالبا دمائنا"(20).

ولا اثر في هذه التواريخ للكرسي او السبئية , الذين لم يكونوا سوى موالي الكوفة.

لو كان المختار كما تقول هذه الاكاذيب لما وبّخ عبدالله بن عمر مصعب لاسرافه في قتل اصحاب المختار ولم يصفهم بهذه الصفات بل على العكس وصفهم بالتوحيد(16).

اما حول ما قيل ان المختار تكهن وسجع كاسجاع الكهنة فهي كذبة اخرى لا تقوى امام النقد، فكل كتب التاريخ تنقل ان السجع كان طريقة المختار في الخطابة وليس له اي صلة بدعوى النبوة , فعندما قتل قتلة الحسين الشهيد في الكوفة قال في خطبته:" الحمد لله الذي وعد وليه النصر , وعدوه الخسر , وجعلهما الى اخر الدهر قضاء مقضيا , ووعدا مأتيا , ايها الناس قد سمعنا دعوة الداعي , وقبلنا قول الواعي , فكم من باغ وباغية , وقتلى في الواعية , فهلموا عباد الله الى بيعة الهدى , ومجاهدة العدى , فاني انا المسلط على المحلين , والطالب بثأر ابن بنت خاتم النبين"(17).

اما ان الشيعة تكره المختار فهذه الكذبة تتناقض مع كل ما اوردناه لحد الان من مواقف كبار الشيعة من المختار وثورته.

يبقى موقف الامام زين العابدين(ع) وابن الحنفية من المختار فصحيح انهما رفضا تبني المختار واوكلاه الى نفسه , فأن لهما ولغيرهما من سادة بني هاشم مواقف ايجابية منه : فمنذ البداية استبشروا بالثأر الذي وعد به (18). كما ان موقف الامام السجاد وابن حنفية من المختار طبيعي جدا , فالمختار بهذ الصنع سوف يجرهما الى حرب فاصلة لم يكونا هما اللذين خططا لها واعدا لها (19).

اما ما قيل عن ان الشيعة تكره المختار لانه اراد تسليم الامام الحسن(ع) الى معاوية فتكذبه كل الوقائع الماضية جملة وتفصيلا , من اختيار مسلم بن عقيل مقر اقامته في الكوفة في منزل المختار وحتى ترحم عليه حبر الامة ابن عباس عليه واصفا اياه بافضل العبارات , عندما قال "رحم الله المختار كان رجلا محبا لنا , عارفا بحقنا ,وانما خرج بسيفه طالبا دمائنا"(20). رغم ان كل ما قيل عن موقف المختار من الامام الحسن (ع) لن يصمد امام النقد , الا أن هذا لا يعني ان مواقف بعض زعماء الشيعة من صلح الامام الحسن(ع) مع معاوية لم يخالطها بعض العتب الذي لايصدر الا من المحب في الغالب.(21)

ماجد حاتم

--------------------------------------------------------

الهوامش:

1-تاريخ اليعقوبي ج2 : ص 259

2-تاريخ اليعقوبي رج 2 : ص 258

3-تاريخ الاسلام ج 5 : ص 51

4-ابن اعثم / الفتوح ج 6 : ص 200

5-تاريخ الطبري ج 5 : ص 355و 362

6-تاريخ الاسلام ج5 : ص 61

7-تاريخ الطبري / ج 4 : ص 533

8-هاشم معروف الحسيني

9-الفرق بين الفرق: ص 32

10-الفرق بين الفرق : ص 33

11-مروج الذهب ج3 : ص 113

12-الكامل في التاريخ ج 14 :ص 251

13-صائب عبد الحميد/ تاريخ الاسلام الثقافي والسياسي : ص 592

14-الاخبار الطزال : ص 299- 300

15-ابن اعثم الكوفي / الفتوح ج6: ص 145- 146

16-سيرة اعلام النبلاء ج 3 : ص 544

17-الفرق بين الفرق : ص 31 / فتوح الشام , ج 6 : ص 113 و114

18-تاريخ الاسلام الثقافي والسياسي : ص 696 / تاريخ الاسلام ج 5 :ص 51

19-تاريخ الاسلام الثقافي والسياسي : ص 696

20-ابن اعثم / الفتوح ج 6 : ص 200

21-الانتفاضات الشيعية عبر التاريخ : ص 446

ملاحظة / للامانة الادبية والاخلاقية نسجل: ان كل المصادر التي تم الاشارة اليها في هذا المقال مأخوذة من كتاب صائب عبد الحميد (تاريخ الاسلام الثقافي والسياسي وكتاب هاشم معروف الحسيني) الانتفاضات الشيعية عبر التاريخ , ورأينا ان نشير للمصادر خارج نطاق الكتابين ليكون من السهل على القارئ مراجعة هذه المصادر للتأكد من صحة النقل.


ابو حمزة الثمالي ( رضوان الله عليه )

أبو ذر الغفاري

آخر مقترحات المنتسبین
غیر معروف
بارك الله فیكم ووفقكم دائما الى الخیر
جواب تبیان :
السبت 17 ربيع الثاني 1433

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(1)