• عدد المراجعات :
  • 3855
  • 2/4/2008
  • تاريخ :

مدينة کاشان في سطور

کاشان

   

قليل من المدن الايرانية تولد اعتزازاً مدنياً كالتي تعتز بها كاشان. فهي مثال وصورة مصغرة لكل شيء يعد بصورة نموذجية ايرانياً. فمن مساجدها الي نزلها وحدائقها الفخمة, من سجادها الي خزفياتها وتطريزها الرائع كلها تجسد الفن الايراني البديع. اما حدائق فين الخلابة فتعد من اجمل الحدائق في ايران وكانت قد زرعت في البداية في العهد الصفوي وحافظت علي ازدهارها بمياه عين السليمانية.

کاشان

لقد توسعت حدائق فين في عهد ملوك الزندية والقاجار حيث اضافوا سرادق واجنحة مفتوحة كثيرة اليها. وتعرض بالمتحف الذي انشأ في الموقع آثاراً من الهضبة القريبة

کاشان

« تپه سيلك». ان دار بروجردي في كاشان بقبته المنقوشة المجصصة وجدرانه المزينة بالنقوش والمرايا المرصعة والفسيفساء يعتبر نموذجاً بارزاً لمحلات الاقامة القديمة في هذه المدينة.

کاشان

وتشتهر هذه المدينه بالبادگيرات (جذب الرياح) والابراج المربعة العالية بمنافذها المفتوحة‌ في كل جانب لجذب النسيم المنتشر وارساله الي اعماق الدار.

کاشان

 وكما الحال في جميع المدن الايرانية فان المسجد الجامع في كاشان يعتبر اقدم مساجد المدينة حيث يعود تاريخه الي العهد السلجوقي ويعد النموذج الاول للبراعة الحرفية بالقرميد و الملاط.

کاشان

مدرسة آقا بزرك هي الاخري عمارة شهيرة باقية من العهد السلجوقي وهي مدرسة دينية ومجمع مسجد. ويوجد ايضا ضريح امام زاده ابراهيم وهو شخصية اسلامية مقدسة وقد بني في حديقة صغيرة لكنها جذابة وتبعث الهدوء الي النفوس.

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)