• عدد المراجعات :
  • 13556
  • 1/15/2008
  • تاريخ :

فضل زيارة الإمام الحسين ( عليه السلام )

الإمام الحسين ( عليه السلام

جاءَت روايات كثيرة في فضل زيارة الإمام الحسين ( عليه السلام ) بل في وجوبها ، منها :

1 - قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( مَنْ زَارَ الحسينَ بَعد مَوتِه فَلَهُ الجَنَّة ) تهذيب الأحكام 6 / 40 ح 84 .

2 - روي عَن الإمام الصادق ( عليه السلام ) أنه قال : ( زِيارَةُ الحُسين بن علي ( عليهما السلام ) واجبة على كل من يقرُّ للحسين بالإمامة من الله عزَّ وجلَّ ) كامل الزيارات : 121 .

3 - وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) أيضاً : ( زِيارةُ الحسين ( عليه السلام ) تعدل - أي تعدل بثوابها - مِائة حَجَّة مَبرورة ، ومِائة عمرة مُتَقَبَّلَة ) كامل الزيارات : 142 .

4 - روي أنَّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان ذات يوم جالساً ، وحوله علي وفاطمة والحسن والحسين ( عليهم السلام ) ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) لهم : ( كَيفَ بِكُم إذا كُنتُم صَرعَى ، وقبورُكُم شتَّى ؟ ) .

فقال له الحسين ( عليه السلام ) : ( أنموتُ مَوتاً أو نُقتَل ؟ ) .

فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( بل تُقتل يا بُنيَّ ظلماً ، ويُقتل أخوك ظُلماً ، وتُشرَّد ذَرارِيكم في الأرض ) .

فقال الحسين ( عليه السلام ) : ( ومَنْ يقتُلُنا يا رسولَ الله ؟ ) .

فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( شِرَار النَّاس ) .

فقال ( عليه السلام ) : ( فَهَلْ يَزورُنا بَعد قتلِنا أحدٌ ؟ ) .

فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( نَعَمْ ، طَائِفةٌ من أمَّتي يريدون بزيارتكم بِرِّي وصِلَتي ، فإذا كَان يوم القيامَة جِئْتُهم إلى المَوقِف حتى آخُذَ بأعضَادِهِم فأخلِّصُهم من أهوالِهِ وشَدائِدِه ) الإرشاد 1 / 131 .

وَرَوى الشيخ المفيد بإسناده إلى علي بن ميمون ، عن أبي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) ، قال : ( يَا علي ، بَلَغَني أن قوماً مِن شيعتِنا يمرُّ بأحدهم السَّنَة والسَّنَتَان لا يَزُورُ الحُسين ) .

قلت : جُعلت فداك ، إني أعرف ناساً كثيراً بهذه الصِّفة .

فقال ( عليه السلام ) : ( أمَا والله لحظِّهم أخطئوا ، وعن ثَواب الله زَاغوا ، وعن جوار محمد ( صلَّى الله عليه وآلِه ) تَبَاعَدوا ) .

قلت : جُعِلت فداك ، في كَم الزِّيارة ؟

فقال ( عليه السلام ) : ( يَا عَلي ، إنْ قُدِّرتَ أنْ تَزورَه كُلَّ شَهرٍ فافعَلْ ) تهذيب الأحكام 6 : 45 ح 97 .

وعن محمد بن داود بن عقبة ، قال : كان لنا جارٌ يُعرف بـ( علي بن محمد ) ، قال : كنتُ أزور الحسين ( عليه السلام ) في كل شهر ، ثمَّ عَلَتْ سِنِيِّ ، وضعُفَ جِسمي ، وانقطعت عنهُ مُدَّة .

ثم وقع إليَّ أنها آخرِ سِنِيِّ عُمري ، فحمَلْتُ على نفسي وخرجْتُ ماشياً ، فوصلْتُ في أيام ، فَسلَّمت وصَلَّيتُ ركعَتَي الزيارة ، ونمت .

فرأيت الحسين ( عليه السلام ) قد خَرَجَ من القبر ، فقالَ لي : ( يَا عَلي ، لِمَ جَفَوتَني وكنْتَ بي بِرّاً ؟ ) .

فقلتُ : يا سيِّدي ، ضَعُفَ جِسْمي ، وقصُرَت خُطاي ، ووقع لي أنَّها آخر سِنِيِّ عُمري ، فأتيتُك في أيام ، وقد رُوي عنكَ شيءٌ أحبُّ أن أسمعُه مِنك .

فقال ( عليه السلام ) : ( قُلْ ) .

فقلتُ : رُوي عنك : ( مَنْ زَارَني في حَيَاتِه زُرتُه بَعد وَفاتِه ) .

فقال ( عليه السلام ) : ( نَعَمْ ) .

قلت : فأرْوِه عنك : ( مَنْ زَارَني في حَيَاتِه زُرتُه بَعد وَفاتِه ) ؟

فقال ( عليه السلام ) : ( نَعَمْ ، اِروِ عَنِّي : مَنْ زَارَني في حَيَاتِه زُرتُه بَعد وَفاتِه ، وإنْ وجدتُه في النَّار أخرَجتُه ) الدروع الواقية : 75 .

وأخيراً : نسأل المولَى عزَّ وجلَّ أن يَرزُقَنا في الدنيا زيارة الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، وفي الآخرة شفاعته ( عليه السلام ) .

زيارة الناحية المقدسة

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)