• عدد المراجعات :
  • 957
  • 9/24/2007
  • تاريخ :

الذکري الخالده

الذکري الخالده

الجنرال رضا خرم طوسي:

 بسم الله الرحمن الرحيم. اليوم الحادي والثلاثين من شهر شهريور الايراني عندما واجهنا الهجوم من قبل العدو وبعد ظهر ذلك اليوم وجه امامنا رسالة ونداءا الى القوات المسلحة. قال فيها ان الحرب ظاهرة سيئة للغاية ونحن متنفرون من الحرب ولكن ان الحرب التي فرضت كان عمل مكروه لكن ينطوي على خير "عسى ان تكرهوا شيءا وهو خير لكم" الخير الاساسي الذي رآه الامام بالنسبة للقوات المسلحة هو قال ان الظاهرة الايجابية الاولى التي ستحصل للقوات المسلحة هو القوى المسلحة سوف تشهد تطورا وتحولا وبهذا المعنى الحرب قد بدلت وحولت شخصية الانسان في مجتمعنا لأنها كانت الهدية الالهية الاولى التي جاءت عبر الحرب وانتقلت الى قواتنا المسلحة. المكسب الذي حصلنا اليه من خلال الحرب هو ان تكون لنا قوات متدربة وهذه الحرب اتاحت فرصة لازالة الضعوف التي كانت موجودة في الجيش. انا اريد ان اقول ان في سائر جيوش العالم ان اهم عنصر في الحرب هو الطاقة الانسان. وان حرب سنوات الثمان بالنسبة لنا حققت هذا المكسب وهو تربية قواتنا. اما المكسب الآخر المتحقق عبر الحرب يمكن ان نقول انه تحقيق الاكتفاء الذاتي وسد الطرق الخارجية امامنا. اي اننا في حرب السنوات الثمان عندما اغلقت ابواب الخارج لنا تعلمنا وبأمر قائدنا الروحي ان نعتمد على قوانا الذاتية.

ايران في اسبوع الدفاع المقدس

قامت القوات المسلحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية صباح اليوم با ستعراض وحدات من قواتها البرية والجوية والبحرية وتجهيزاتها العسكرية المتطورة, وذلك بمناسبة بدء أسبوع الدفاع المقدس.

 ان مراسم أسبوع الدفاع المقدس ذكرى عدوان نظام صدام المقبور على ايران عام 1980  بدأت بجوار المرقد الطاهر للإمام الخميني (ره) باستعراض عسكري للقوات المسلحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية, القى رئيس الجمهورية خلالها كلمة بالمناسبة .

 وحضر مراسم الاستعراض العسكري العديد من الضيوف المحليين والملحقين العسكريين للسفارت الاجنبية في طهران, اضافة الى العشرات من المراسلين المحليين والأجانب .

 وتم في هذا الاستعراض عرض أنواع الأسلحة والتجهيزات العسكرية المصنعة داخل البلاد مثل طائرات آذرخش وصاعقة الحربيتين وأنواع الصواريخ مثل شهاب 1 و2 و3 .

 وقامت عدد من طائرات "صاعقة" الحربية المصنعة داخل ايران بالتحليق في سماء المنطقة خلال استعراض وحدات الجيش وقوات حرس الثورة في الجمهورية الاسلامية الايرانية , لتعرض للعالم جزء من قدرات البلاد العلمية والصناعية .

 وقامت ايضا عددا من المروحيات والطائرات المصنعة داخل الجمهورية الاسلامية الايرانية بالتحليق في سماء طهران والعبور من أمام المنصة خلال هذه المراسم .

 وقد استعرضت ايضا صواريخ "قدر" و "زلزال" و صواريخ سيمين الموجهة عن بعد والتي تعد الجيل الثاني من الصواريخ المضادة للدروع والتي تعمل بنظام أوتوماتيكي وشبه أوتوماتيكي .

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)