• عدد المراجعات :
  • 3293
  • 9/10/2007
  • تاريخ :

لماذا ينحرف أبناؤنا ؟

الانحراف

 

هناك عوامل قوية في حياة المراهق تدفعه إلى الانحراف لكن الأسرة هي أول نقطة في سطر كتابه، وسنجمل العوامل كالتالي:

 1-   الأسرة

لقد أثبتت دراسات عدة أن أكثر الجانحين ينتمون إلى أسر مفككة، ولاحظ الأستاذ "مندل القباع" من خلال خبرته في ميدان (الأحداث) في السعودية أن (75%) من حالات الإيداع المؤسسي هم سليلو أسر مفككة، وهؤلاء الأطفال الذين ينشؤون في هذا المناخ ينطوون في سلوكهم على انحراف كامن حين يجد الفرصة سانحة في أي زمان أو مكان عبر عن نفسه وصار سلوكاً ممارساً ملموساً في تصرفات حياتية.

2-   المدرسة

تكون سببا في الانحراف حين تتخلى عن دورها التربوي، وفي دراسة للنغيمشي على عينة من (1560) طالباً وطالبة في المدارس الثانوية في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية اتضح أن المراهقين في عمر (16-17-18) سنة يعزفون عن استشارة أساتذتهم والاسترشاد بهم.

لم تعد المدرسة اليوم مكملاً لدور الأسرة أو حتى معدلاً له.. هل تغير المعلم أم تغير الطلاب؟!!

3-   الأصدقاء

في الدراسة التي أجراها "الشامري" عام 1409هـ على دار الملاحظة في الرياض ظهر أن الأحداث قد ارتكبوا أفعالهم الانحرافية بمشاركة الآخرين، كما دلت الدراسة على وجود علاقة بين جماعة الرفاق وانحراف الأحداث.

وفي الدراسة التي أجراها "المطلق" عام 1409هـ على دار الملاحظة بالقصيم ظهر أن نسبة (73%) من الأحداث قد ارتكبوا أفعالهم الانحرافية بمشاركة آخرين.

4-   وقت الفراغ

أظهرت دراسة "السدحان" عام 1415هـ علاقة عكسية بين كمية وسائل الترفيه المتوفرة والانحراف، ومن المؤسف أن البعض يعتقد أن وسائل الترفيه مفسدة للمراهقين مع أنهم يحتاجون إليها كثيراً.

وفي دراسة لإبراهيم قنديل في كتابه "الأوقات الحرة لدى الشباب السعودي" (أن 847.% من الأحداث الأسوياء يتلقون توجيهاً من آبائهم نحو كيفية قضاء وقت الفراغ، في حين لا تصل النسبة إلا إلى 727.% في الأحداث المنحرفين، ونلاحظ هنا دور الأسرة وتوجيه الآباء للمراهق حول استثمار وقت الفراغ).

5-   ثقافة الفضائيات

أصدرت منظمة اليونسكو تقريراً عن خطورة برامج الإعلام على الشباب حيث اعتبرت المنظمة أفلام العصابات تؤدي إلى اضطرابات أخلاقية تكمن وراء الجرائم المختلفة.

وقد أشار أحد الأحداث المنحرفين من الذين أجرى عليهم "السدحان" دراسته المشار إليها سابقا إلى أن سبب دخوله دار الملاحظة هو محاولة تقليد بعض الأفلام، والسؤال: كيف يمكن لنا أن نكون كآباء رقباء عادلين في زمن انتشار الفضائيات!!

يقول لويس التاسع عشر بعد رجوعه من حملته الثانية على مصر- رجوعه الفاشل- إنكم إذا أردتم السيطرة على المسلمين فعليكم ألا تستخدموا المدافع والرشاشات والقنابل فذلك لا يؤثر فيهم، وقد رأيتم واقع الحال ولكن سيطروا عليهم في عقائدهم بما ليس فيها حتى تستطيعوا أن تسيطروا عليهم. ومن المؤسف أن البعض من شبابنا لم يعد يهتم بعمود الدين "الصلاة" وقد وزع الأستاذ عبدالعزيز المسعود معلم العلوم الشرعية في المتوسطة استبانة على الطلاب لمعرفة التزامهم بأداء الصلاة حيث ظهر أن ما نسبته 25% محافظون على الصلاة، و 40% يصلون أحياناً وأحياناً لا يصلون، وأما 60% من الطلاب فهم لا يصلون البتة.

القضية ليست سهلة، فالدين مؤسس لشخصية الإنسان ومن أقوى عوامل الضبط في المجتمع، وعلى الأسرة مسؤولية غرس القيم الدينية منذ الطفولة قبل تدخل المؤسسات الأخرى كالمدرسة والمسجد والإعلام.

في دراسة متخصصة قامت بها المدرسة المتخصصة للدراسات الاجتماعية في الولايات المتحدة على حوالي 400 طفل، بداية من كونهم في سن رياض الأطفال وحتى وصولهم سن 24 على لقاءات مختلفة، اشتملت على حوار مع مربيهم من مدرسين وآباء؛ لتجميع كل ما يلزم عن ظروف النشأة والضغوط والمشاكل، كانت نتيجة الدراسة أن المراهقين في الأسرة المتماسكة التي يحظى أفرادها بالترابط واتخاذ القرارات المصيرية في مجالس عائلية هم الأقل ضغوطاً، والأكثر إيجابية في النظرة للحياة وشؤونها ومشاكلها، في حين كان الآخرون أكثر عرضة للاكتئاب والضغوط النفسية.. إذن بمثل ما ابتدأت أختتم بأن الأسرة هي الحضن الأهم لاحتضان مراهق منحرف حتما سيكون مصيره مؤسسة الأحداث، وإن سلم فالسجن مستقبلا في انتظاره.

وحينما أتحدث عن ضرورة وعي الأسرة ألفت النظر إلى عدم وجود حلول تقدمها الوزارة المعنية لدينا بشؤون المجتمع لأسرة لديها مشاكل مع المراهقين.. أتحدث هنا عن الدور الوقائي وليس العلاجي الذي تسعى الوزارة لإتقانه مشكورة ولا أتحدث عن مراكز استشارية للطب النفسي بدأت تظهر حديثا لدينا.. نريد أن يكون في كل واحدة صحية في الحي وحدة نفسية اجتماعية تلجأ إليها الأسرة دون تحرج للنقاش حول مشكلات مراهقيها ووضع الحلول لها، كم من مراهق دخل مؤسسة الأحداث وقد كان بالإمكان ألا يخضع لهذه التجربة لو أن أسرته وجدت مؤسسة اهتمت بوضع برنامج لتعديل سلوكه!

 

آخر مقترحات المنتسبین
حنان اغنةاغعهخنة اغنةاغعهخنة
موضوع رائع جدا
جواب تبیان :
السبت 27 ذيحجه 1429

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(1)