المواضیع المتعلقة
  • كيفية تلافي العنف عند الشباب
    كيفية تلافي العنف عند الشباب
    من الأمور التي ستبقى مثيرة للجدل هي صرف طاقة الشباب بمسائل العنف وما يشغل علماء الاجتماع والتربية والنفس بهذا الصدد هو التفكير قدر الإمكان لوضع ...
  • عشرون نصيحة للشباب
    عشرون نصيحة للشباب
    اعلم أن عمرك رأس مالك فلا تضيعه فيما لا يفيد،تخير أصدقائك واجتنب صحبة الأشرار ومجالستهم ...
  • التربية الاجتماعية والخلقية للشباب
    التربية الاجتماعية والخلقية للشباب
    قال الله عزّ وجلّ ، مادحاً رسوله ( صلّى الله عليه وآله ) :( وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ ، لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ) ، (آل عمران : 159 )...
  • عدد المراجعات :
  • 2790
  • 8/28/2007
  • تاريخ :

أين شبابنا

شباب

إن بعض شبابنا الآن بين الشعر الطويل واللباس الغربي، بين السيارة الباهظة الثمن والهاتف النقال الجديد، بين محادثات ومنتديات علي الإنترنت والأغاني الخليعة في التلفاز فأين شبابنا؟ وقد خلت منهم المساجد وهُجر القرآن الكريم من تلاوتهم أين شبابنا؟ لمن نوجه هذا السؤال؟ أنوجهه لأولياء الأمور أم نوجهه للشباب أنفسهم؟

من جانب أولياء الأمور، إذا وجهنا السؤال لأولياء الأمور فعلينا أن نتساءل لماذا يوفر أولياء الأمور الأموال الكثيرة لأبنائهم ويتركونهم دون مراقبة؟ لماذا يوفرون لأبنائهم أجهزة الحاسوب الخاصة بهم ويتركونهم مع الإنترنت وحدهم؟ وما أدراك ما الإنترنت والمحادثات والمنتديات؟ لماذا يوفرون لهم السيارات الحديثة وهم صغار السن؟.

لماذا لا يندمون علي أفعالهم إلا بعد فوات الأوان؟ لماذا وألف لماذا تطرح نفسها. هذا لأننا انشغلنا عن أبنائنا وأخذنا نبحث عن المال والراحة التامة دون مراعاة للمسؤولية التي خلقنا من أجلها فمن غرس بذرة يحصد ثمرة فمن ربي وعلم أولاده علي الدين القويم والخلق الصالح فقد أدي رسالته ويحصد ما عمل من أجله نشء صالح وأبناء ذوو خلق رفيع يساعدونه في حياته ويدعون له بعد مماته.

أما من تخلي عن المسؤولية وبحث عن المال والأعمال وانشغل بهما عن أبنائه وفضل الامتداد في البناء العمراني فسيري نتيجة عمله وسيندم ويتحسر علي ما عمل ويعلم عندها أن الأموال التي جمعها والأبنية التي بناها لا تساوي شيئاً أمام ضياع أولاده.

فعلينا أن نتعظ، فكم من شاب سرقت حياته السرعة الهائلة في قيادة السيارات وكم من شاب راح ضحية الإدمان وكم من دموع نزفتها الأمهات علي رحيل أبنائهم وكم نبكي كل يوم علي احباب نفارقهم نتيجة إهمالنا لهم وانشغالنا عنهم.

أما من جهة الشباب فلماذا نرى في بعض الشباب الشعر الطويل والملابس الغربية؟ لماذا نتخلي عن عاداتنا وتقاليدنا؟ لماذا السرعة الجنونية القاتلة في قيادة السيارات؟ لماذا نري قيادة الدراجات النارية المجنونة؟ ولماذا محادثات علي الإنترنت ليل نهار؟ ولماذا أصبحنا نري اندفاع بعض الشباب لاقتناء أفخم أنواع الهواتف النقالة والأرقام المتميزة للسيارات والهواتف؟

أضعنا في عصر تفوق فيه من جاء بعدنا؟

أضعنا في عصر بث فيه الغرب سمومهم لشباب الأمة؟

أتهنا في ظلام مليء بأشواك الغناء والرقص والإنترنت؟

 

نداء لكل شاب..

يا شباب الإسلام انتم جيل الغد، أنتم من عليه تحمل المسؤولية وقيادة الأمة للهدف الأسمي أنتم من نباهي بهم الأعداء فبسلاح الاسلام والعلم تسلحوا، وبالخلق الطيب اتصفوا، وبخير الرسل اقتدوا، وفي طريق الحق سيروا، وتذكروا دائماً أن الله تعالي ناصر من اتبع هداه فالأمة تنتصر بشبابها القوي المسلم.

فيا رب اهد شبابنا الي طريق الصلاح.

بقلم: حنان محمود النقيب


الانترنيت وتغيير القيم لدي الشباب 

القصور الثقافي لدى الشباب أزمة ام مؤشر أزمة؟ 

رعاية الشباب تقع على عاتق من ؟ 

الشباب بداية الانطلاق 

الشباب يواجه المعركة بين تيارين متعصّبين 

الشباب ومقاهي الإنترنت

متي ينتهي الشباب ؟

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)