• عدد المراجعات :
  • 5046
  • 6/30/2007
  • تاريخ :

كيفية التعامل الصحيح مع الطفل العنيد

الطفل

إنَّ العناد مشكلة تعاني منها أكثر الأمهات ، وهو مصدر تعب ونكد لهنَّ ، والأم تحرص دوماً على طاعة ولدها لها ، ولذا تظل متحيرة حيال رفضه لما تريد منه ، ولا تدري كيف تتصرف إزاء عناده ، ومع أن العناد ليس غريزة تولد مع الطفل كما تتصور بعض من الأمهات ، بل هو مؤشر على خلل في نفسية الطفل نتيجة سوء التعامل مع غرائزه الفطرية النامية في المرحلة الأولى من عمره .

فالطفل حين بلوغه السنتين تبرز استعداداته الفطرية التي تحتاج إلى رعاية واهتمام لبناء شخصيته المتَّزِنة ، وأي خطأ أو انحراف عن الطريق الصحيح والسليم يجعله معانداً ، فالعناد إشارة خطر تدل الوالدين على ضرورة تقويم وتعديل سلوكهم ، ولذا جاء في الحديث الشريف : ( رَحِمَ اللهُ مَنْ أعَانَ وَلَدَه عَلَى بِرِّه ) .

ولكي يتجنب الوالدان حالة العناد عند أبنائهم لابد من الإشارة إلى كيفية التعامل الصحيح مع الطفل في المرحلة الأولى من حياته ، وهي كما يلي :

أولاً : إشباع حاجات الطفل :

إن الطفل في المرحلة الأولى من عمره - أي : من سنة إلى سبع سنين - يحتاج إلى الحب والحنان لتنمية قدراته النفسية ، كما يحتاج إلى الطعام والماء لتنمية قدراته الجسدية .

وكل فرد يحتاج إلى قوة النفس لممارسة نشاطاته الحياتية ، وتعتبر حجر الأساس في النجاح في الممارسات اليومية ، فالطالب في المدرسة يحتاج إلى قوة النفس مع المذاكرة لتحقيق النجاح ، لأن المذاكرة مع ضعف النفس لا تنفع شيئاً ، والمعلم يحتاجها أيضاً ، وكذلك الطبيب ، وكذلك الزوجة والأم .

فإن إشباع حاجة الطفل من الحب والحنان ضروري ، لذا أكدتها التربية الإسلامية في النصوص التالية : فعن النبي ( صلى الله عليه وآله ) : ( أحِبُّوا الصِّبْيَانَ وارْحَمُوهُم ) ، وقال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( إنَّ اللهَ لَيَرْحَمُ الرَّجُلَ لِشِدَّةِ حُبِّهِ لِوَلَدِهِ ) ، وعنه أيضاً ( عليه السلام ) : ( بِرُّ الرَّجُلِ بِوَلَدِهِ بِرُّهُ بِوَالِدَيهِ ) .

ولا يكفي أن نحمل الحبَّ لأولادنا في قلوبنا ، بل ينبغي من الوالدين إظهار الحب لهم من خلال السلوك ، مثل تقبيلهم ، وجاء في الحديث الشريف عن الإمام علي ( عليه السلام ) : ( مَن قَبَّلَ وَلَدَه كَانَ لَهُ حَسَنَة ، وَمَن فَرَّحَهُ فَرَّحَه اللهُ يَومَ القِيَامَة ) .

وجاء رجل إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فقال : ما قَبَّلتُ صبياً قط ، فلمَّا ولَّى قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : ( هَذَا رَجُلٌ عِنْدَنَا إنَّه مِنْ أهلِ النَّارِ ) .

وكذلك بإدخال الفرح إلى قلوبهم من خلال حمل الهدايا لهم ، والتوسعة عليهم ، فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : ( مَنْ دَخَلَ السُّوقَ فاشْتَرَى تُحْفَةً فَحَمَلَها إلى عِيَالِه كَانَ كَحَامِلِ صَدَقَةٍ إلَى قَومٍ مَحَاويج ، وَليَبْدَأ بالإِنَاثِ قَبْلَ الذُّكُور ، فإنَّه مِنْ فرَّح ابْنَه فَكأنَّما اعْتَق رَقَبةً مِنْ وُلْدِ إسْمَاعِيل ) ، كما قال ( صلى الله عليه وآله ) : ( لَيْسَ مِنَّا مَنْ وُسِّع عليه ثمَّ قَتَّرَ عَلى عِيَالِه ) .

ثانياً : الاهتمام بوجود الطفل :

إن الطفل بحاجة أيضاً في السبع السنوات الأولى من حياته إلى شعوره بأنه يحتلُّ في قلوب والديه مكاناً مُهمّاً ، سواءً أكان ذكراً أو أنثى ، ذكياً أو بليداً ، جميلاً أو قبيحاً ، وينبغي للوالدين الانتباه إلى هذه الناحية ، مثل الإصغاء إليه حين يتحدث ، وأخذ مَشورته في القضايا العائدة إليه ، واحترام رأيه حين يختار ، ونحن نلحظ أن المربِّي الإسلامي يوجِّهنا إلى هذه المعاني .

ففي قصة النبي إبراهيم ( عليه السلام ) الذي جاءه الأمر الإلهي في الذبح ، ومع أن الأمر الإلهي لا يتغير ولا يتبدل ، لكن النبي إبراهيم ( عليه السلام ) لا ينفذه إلا بعد المشورة : ( يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى ) الصافات : 102 .

كذلك سيدة النساء فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) تحرص على إسماع أبنائها دعاءها لهم في صلاة الليل مع استحباب إخفائه ، والسبب واضح ، لتأكيد اهتمامها بهم ، وبأنهم يحتلُّون في قلبها مكاناً ، الأمر الذي دعاهم إلى الاستغراب والتساؤل عن السبب في أن يكونوا في المرتبة الأخيرة في تعدادها للمؤمنين في ركعة الوتر ، فتقول لهم ( عليها السلام ) : ( الجَارُ ثُمَّ الدَّارُ ) .

إن من المؤسف أن نجد بعض الآباء لا يهتمون بوجود الأبناء ، فيتجاهلونهم في وجود الضيوف ، فلا يقدِّمون لهم الطعام ، ولا تعطى لهم فرصة في الحديث .

ثالثاً : تمتُّع الطفل بالحركة الكافية :

لابد أن يحصل الطفل على الحرية في المرحلة الأولى من حياته ، فلابد أن يجد المكان المناسب له في لعبه ، وحركته ، وترتيب لوازمه ، دون تدخُّل الكبار ، ولابد أن يجد الحرية في الحركة دون تحذير ، وأن لا يجد من يعيد ترتيب ممتلكاته بعد أن رتَّبها بنفسه ، وأن يجد الحرية في ارتداء ما يعجبه من الملابس ، واختيار ألوانها .

فما دام هو السيد في هذه المرحلة وهو الأمير فلابد أن يكون ترتيب البيت بشكل يتناسب مع حركته ووضعه كذلك ، ويجدر بالوالدين التحلِّي بالصبر للحصول على النتائج الحسنة .

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)