• عدد المراجعات :
  • 2951
  • 6/23/2007
  • تاريخ :

الثورة المعلوماتية تحقق انجازات خيالية

الکامبيوتر

بحسب قول رجل الثورة المعلوماتية الشهير بيل غيتس "لاحدود معينة ستقف عندها تكنولوجيا المعلومات"، فان شركات المعلوماتية استطاعت ان تقدم كشفا جديدا سيكفل الاتصال والعمل على برامج غير مرتبطة بشبكة الانترنت وبذلك تكون ردمت الهوّة بين خدمات الشبكة وبرامج سطح المكتب القديمة حيث كان أي تغير في البيانات يخزن محليا على أجهزة المستخدمين.

وقالت شركة جوجل رائدة البحث على الانترنت انها تعكف على إعداد برامج تعمل بالاتصال ودون الاتصال بشبكة الانترنت لتسمح لمستخدميها بالعمل في أماكن بعيدة عن الشبكة..على الطائرات والقطارات وفي الاماكن التي تعاني من ضعف الاتصال بالانترنت أو حتى في أكثر الأماكن بعدا في العالم. بحسب رويترز.

وستسمح هذه التكنولوجيا المسماة (جوجل جيرز) لمستخدمي أجهزة الكمبيوتر والهواتف وأجهزة أخرى بالتحكم في استخدام خدمات شبكة الانترنت مثل البريد الالكتروني وقوائم الانترنت أو مطالعة الاخبار سواء أكانوا على اتصال جيد بالشبكة أو على اتصال متقطع بها أو دون اتصال بشكل كامل.

وبجسرها الهوّة بين خدمات الشبكة الجديدة وبرامج سطح المكتب القديمة حيث كان أي تغير في البيانات يخزن محليا على أجهزة المستخدمين تدفع جوجل شبكة الانترنت الى مجالات أنشطة جديدة تماما وتضع تحديا أمام منافستها شركة مايكروسوفت عملاق صناعة البرمجيات في عصر سطح المكتب.

وقال جيف هوبر نائب رئيس شركة جوجل للشؤون الهندسية في مقابلة "الشبكة رائعة لكنها لا تعمل بشكل جيد جدا حين لا يتوفر لديك اتصال بها. جيرز يسد الفجوة العملية على الشبكة."

وتعتزم جوجل اتاحة تكنولوجيا جيرز مجانا كبرامج "مفتوحة المصدر" وهو ما يعني أن شركات أخرى سيكون بمقدورها استخدامها وتطويرها في منتجاتها الخاصة.

بالم تكشف عن حاسب خفيف الوزن

وكشفت شركة بالم انك. عن حاسب محمول مدمج يرمي لمساعدة المسافرين على فتح رسائلهم الالكترونية والاطلاع على وثائق أثناء سفرهم دون الحاجة لحمل حاسب محمول كبير الحجم. بحسب رويترز.

ويزن "فوليو" ما يزيد قليلا عن كيلوجرام واحد وأطلقت عليه الشركة اسم " الهاتف الذكي المرافق" ويتميز بشاشة عرض عشر بوصات ولوحة مفاتيح كاملة وتقنية اتصال لاسلكية تمكن مستخدميه من فتح رسائل يمكن ارسالها واستقبالها على هواتفهم المحمولة.

وقالت بالم إنها تتوقع أن يتوافق جهازها الجديد "فوليو" مع جهاز بلاكبيري الذي صنعته منافستها (ريسيرش ان موشن) وجهاز (اي فون) من شركة ابل رغم أنها لم تناقش اتفاقات لتبادل التكنولوجيا مع هاتين الشركتين.

وقال مؤسس الشركة جيف هوكينز انه يتوقع أن تقل مبيعات فوليو - المطروح بسعر 599 دولارا الآن على أن يحسم 100 دولار من ثمنه هذا الصيف - عن هواتف تريو التي انتجتها الشركة في بداية طرحها في الاسواق.

مايكروسوفت تخرق المألوف

 

وقامت شركة مايكروسوفت بكشف النقاب عن كمبيوتر جديد، تم تصمميه بشكل يشبه الطاولة، مع إمكانية التحكم فيه تفاعلياً من خلال لمس الشاشة أو عبر لوحة مفاتيح مبنية على شكل أغراض تستخدم في الحياة اليومية. بحسب الـCNN.

الجهاز الذي ستقدمه مايكروسوفت رسمياً للمرة الأولى خلال مؤتمر تقني في ولاية كاليفورنيا، سيطرح في الأسواق بحلول شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، على أن يتم تسويقه في الولايات المتحدة بادئ الأمر قبل إطلاقه عالمياً تحت اسم "سيرفس" Surface.

وقد وضعت شاشة الجهاز في أسفل طاولة صغيرة تشبه طاولات تقديم القهوة، على أن يعمل من خلال منصة "ويندوز فيستا" التشغيلية مع شاشة تعمل بطريقة اللمس بعرض 30 إنشاً.

وزودت الشركة الجهاز بخمس كاميرات دقيقة تحت الشاشة، شديدة الحساسية لكل حركة، بحيث يمكن استخدام الأصابع للتحكم بالكمبيوتر، أو أدوات منزلية أخرى تحمل رقم تسجيل تسلسلي خاص، أو حتى باستخدام ريشة التلوين. وبخلاف معظم التقنيات المشابهة في هذا المجال بوسع شاشة Surface التعامل مع أكثر من حركة في الوقت عينه وفقاً لأسوشيتد برس.

وقدرت الشركة أن يتراوح سعر الجهاز ما بين 5 و10 آلاف دولار أمريكي، ورجحت أن ينخفض السعر تدريجياً حتى يصبح بمتناول جميع المستهلكين خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

وقالت مايكروسوفت إن أولى نماذج هذا الكمبيوتر ستخصص لأهداف ترويجية وتسويقية في المحلات الكبرى كأسواق بيع الهواتف الخلوية، حيث سيكون بوسع الزبائن تمرير الرقم التسلسلي للهاتف الذي يريدون شراءه أمام شاشة الجهاز الذي سيقوم مباشرة ببث تفاصيل عنه وعرض كتيبيه التشغيلي.

ويعوّل مهندسو مايكروسوفت على البرامج الخاصة لتشغيل الصور التي تمت إضافتها إلى Surface الذي سيقوم بتعديل الصور وإدخال تغيرات عليها من خلال اللمس وذلك من خلال برمجيات خاصة تمت إضافتها إلى "فيستا."

وتنبع أهمية خطوة الشركة الأمريكية من واقع أنها اعتادت على تصميم برامج تشغيلية لأجهزة الكمبيوتر دون أن تضطلع بدور تصميم الجهاز نفسه، الأمر الذي سيشكل تجربة رائدة بالنسبة لهذه الشركة العملاقة.

وكانت مايكروسوفت قد أعلنت عن إطلاق تحالف عالمي جديد مع شركات "ديل" و"نوفيل،" بهدف تسهيل وتنسيق العمل المشترك لبرامج ويندوز Windows ولينوكس Linux التشغيلية الواسعة الانتشار.

وأكدت مايكروسوفت أنها ستقدم لزبائنها المشتركين فرصة ترخيص برامج ويندوز العاملة لديهم ضمن حزمة برمجيات تتضمن خدمات الصيانة والدعم من منصة لينوكس.

كما أشارت إلى أن "ديل" وافقت على شراء إجازة خدمات لينوكس من مايكروسوفت، وأنها ستبدأ بإطلاق برامج خدمية وتسويقية لمنح الزبائن خدمة الاتصال بمنصة "المصدر المفتوح" التي ستتيح لهم الانتقال إلى خدمات Suse Linux الجديدة.

وقال ريك بيكر نائب رئيس شركة "ديل" في بيان خاص بالمناسبة إن شركته "أصبحت أول مشغّل أنظمة رئيسية يشارك مايكروسوفت ونوفيل في هذا التحالف التنسيقي الجديد" معرباً عن أمله في قيادة القطاع في هذا المجال.

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)