• عدد المراجعات :
  • 7546
  • 5/22/2007
  • تاريخ :

المنمنمات..‌  فن‌ ايراني‌ عريق‌

المنمنمات

المنمنمات‌ و (المينياتور) من‌ الأنواع‌ المهمة‌ التي‌ ينتظمها فن‌ الرسم ، و هو شائع‌ في‌ الصين‌ و اليابان‌، ولكنه‌ للأسف‌ لم‌ يجد الاهتمام‌ الذي‌ حظيت‌ به‌ الفنون‌ الأخرى ، و السبب‌ في‌ ذلك‌ واضح‌ لا يحتاج‌ الى بحث ‌، و هو ان‌ الفنان‌ يحرص‌ أن‌ يعبر عن‌ ذوقه‌ و فكره‌ ،لا عن‌ ذوق‌ و فكر أصحاب‌ السطلة‌ و المال‌، و لذلك‌ راج‌ الفن‌ الهابط‌ و كسد الفن‌ الأصيل‌.

و في‌ عودة‌ إلى الآثار ، نجد بعض‌ الرسوم‌ التي‌ تعود الى‌ عصر الكهوف‌ ، تحملها أوان‌ و أدوات‌ خزفية‌ ، و أقدم‌ هذه‌ الآثار اكتشفت‌ في‌ محافظة‌ لرستان‌ في‌ ايران‌ ، و نلاحظ‌ بين‌ هذه‌ الأشياء رسوماً ، تثبت‌ عراقة‌ فن‌ الرسم‌ في‌ ايران‌ القدمية‌ ، ان‌ حلقة‌ الوصل‌ بين‌ فن‌ الرسم‌ في‌ العصور القديمة‌ ، و فن‌ المنمنمات‌ ، و ما يثبت‌ الصلة‌ بينهما ، هو نمط‌ الخطوط‌ المستعملة‌ في‌ الرسم‌ القديم‌.

ان‌ مراحل‌ فن‌ الرسم‌ في‌ ايران‌ ، هي‌ سلسلة‌ متصلة‌ ببعضها البعض‌ ، ولكن‌ يبقي‌ للعصر الهخامنشي‌ الاثر الاكبر في‌ الرسم‌ الايراني‌ ، فقد كان‌ فن‌ المنمنمات‌ موجوداً في‌ هذا العصر ، و أخذ يتكامل‌ في‌ العصور التالية‌.

الآراء متضاربة‌ بشأن‌ منشأ هذا الفن‌ و كيفية‌ تطوره‌ ، فمنهم‌ َمن‌ يرى‌ انه‌ انتقل‌ من‌ الصين‌ الى ايران‌ ، و منهم‌ مَن‌ يعتقد ، انه‌ فن‌ ايراني‌ محض‌ ، بينما يذهب‌ آخرون‌ الى‌ الاعتقاد بأن‌ فن‌ المنمنمات‌ ، هو نوع‌ من‌ الرسوم‌ الخطية‌ ، اما تسمية‌ هذا الفن‌ بالمنمنمات‌ (المينياتور)  ، فهي‌ تسمية‌ عرفتها ايران‌ منذ ستين‌ سنة‌ تقريباً.

المنمنمات

و نحن‌ نعتقد ، ان‌ المنمنمات‌ باعتباره‌ فن‌ ، يقوم‌ على‌ اللون‌ و الخط‌ دون‌ ظل‌ واضح‌ ، و ملي‌ء بالمناظر الجميلة‌ ، انما خلفه‌ لنا العصر الهخامنشي‌ ، إلا ان‌ التاريخ‌ اغفل‌ كيفية‌ تحوله‌ و تطوره‌.

و يكاد يجمع‌ الخبراء و الباحثون‌ المختصون‌ بالفنون‌ التقليدية‌ على‌ ان‌ النتاجات‌ العلمية‌ و الفنية‌ للشعوب‌ ، ظلت‌ تتبادل‌ التأثير فيما بينها على‌ امتداد التاريخ‌ ، و خلال‌ ذلك‌ كانت‌ بعض‌ الشعوب‌ تفقد اصالتها الفنية‌ ، بينما ظل‌ البعض‌ الآخر ، و منه‌ الشعب‌ الايراني‌ محافظاً على‌ اصالته‌ و منتقياً الجميل‌ من‌ فنون‌ الآخرين‌ ، و لعل‌ هذا الامر ، هو الذي‌ دفع‌ الفنون‌ الايرانية‌ نحو التقدم‌ و الارتقاء.

و يبدو من‌ الدراسات‌ التاريخية‌ ، ان‌ فناني‌ المنمنمات‌ الايرانيين‌ ، اضفوا اذواقهم‌ ، و بصماتهم‌ على‌ الفن‌ الصيني ‌.

 و كان‌ الأخير مشهوراً في‌ الشرق‌ الاوسط‌ ، و قد ورد هذا الأمر في‌ الشاهنامة ، و اغلب‌ الظن‌ ان‌

الاتراك‌ السلاجقة‌ ، هم‌ الذين‌ روجّوا هذا الفن‌ في‌ ايران‌ ، فأخذه‌ الايرانيون‌ ، و اضافوا اليه‌ طابعهم‌ الخاص‌ ، ليظهر ما نسميه‌ اليوم‌ بفن‌ المنمنمات‌ الايرانية‌ .
الصناعات اليدوية الايرانية

مدارس‌ المنمنمات‌ الايرانية‌

الفن الايراني من اجمل الفنون في العالم

الرسوم على الأواني الخزفية الإيرانية

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)