• عدد المراجعات :
  • 1251
  • 2/25/2008
  • تاريخ :

عناصر الإمام الرضا ( عليه السلام ) النفسية

الإمام الرضا ( عليه السلام )

عناصر الإمام الرضا ( عليه السلام ) ومكوناته النفسية كانت ملتقى للفضيلة بجميع أبعادها وصورها .

فلم تبقَ صفة شريفة يسمو بها الإنسان إلا وهي من ذاتياته ( عليه السلام ) ، ومن نزعاته .

فقد وهبه الله كما وهب آباءه العظام ( عليهم السلام ) بكلِّ مَكرُمَة ، وَحَبَاه بكل شرف ، وجعله عَلَماً لأمة جَدِّه ( صلى الله عليه وآله ) ، فيهتدي به الحائر ، ويُرشَد به الضالُّ ، وتستنير به العقول .

فإن أخلاق الإمام الرضا ( عليه السلام ) نفحة من أخلاق جده الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) الذي امتاز على سائر النبيِّين بهذه الظاهرة الكريمة .

فقد استطاع ( صلى الله عليه وآله ) بِسُمُوِّ أخلاقه أن يطور حياة الإنسان ، وينقذه من أَوحَال الجاهلية الرعْنَاء .

وقد حمل الإمام الرضا ( عليه السلام ) أخلاق جده ( صلى الله عليه وآله ) ، فكانت من أهم عناصره ( عليه السلام ) .

فيقول إبراهيم بن العباس عن مكارم أخلاقه ( عليه السلام ) : ما رأيت ولا سمعت بِأَحدٍ أفضل من أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، ما جفا أحداً قَطّ ، ولا قطع على أحد كلامه ، ولا رَدَّ أحداً عن حاجة ، وما مَدَّ رجليه بين جليسه ، ولا اتَّكَأَ قبله ، ولا شَتَمَ مَوَالِيه وَمَمَالِيكَه ، ولا قَهْقَهَ في ضِحكَةٍ .

وكان يجلس على مائدته ومماليكه وموالِيه ، قليل النوم بالليل ، يحيي أكثر لياليه من أولها إلى آخرها ، كثير المعروف والصدقة ، وأكثر ذلك في الليالي المظلمة .

ومن معالي أخلاقه أنه كما تقلد ولاية العهد التي هي أرقي منصب في الدولة الإسلامية لم يأمر أحد من مواليه وخدمه في الكثير من شؤونه ، وإنما كان يقوم بذاته في خدمة نفسه .

ويقول الرواة : إنه احتاج إلى الحمام فكره أن يأمر أحدا بتهيئته له ، ومضى إلى حمام في البلد لم يكن صاحبه يظن أن ولي العهد يأتي إلى الحمام في السوق فيشغل فيه ، وإنما حمامات الملوك في قصورهم .

ولما دخل الإمام ( عليه السلام ) الحمام كان فيه جندي ، فأزال الإمام ( عليه السلام ) عن موضعه ، وأمره أن يصب الماء على رأسه .

ففعل الإمام ( عليه السلام ) ذلك ، ودخل الحمام رجل كان يعرف الإمام فصاح بالجندي : هَلَكْتَ ، أتستخدم ابن بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟

فَذُعِر الجندي ، ووقع على الإمام ( عليه السلام ) يقبل أقدامه ، ويقول له متضرعا : يا بن رسول الله ، هلا عصيتني إذ أمرتك ؟

فتبسَّم الإمام ( عليه السلام ) في وجهه وقال له برفق ولطف : ( إنها لَمَثُوبة وما أردت أن أعصيك فيما أُثَابُ عليه ) .

ويقول إبراهيم بن العباس : سمعت علي بن موسى الرضا يقول : حلفتُ بالعتق ، ولا أحلف بالعتق إلا أعتقت رقبة ، وأعتقت بعدها جميع ما أملك .

مناظرة الإمام الرضا ( عليه السلام ) مع أبي قُرة1

 مناظرة الإمام الرضا ( عليه السلام ) مع أبي قُرة 2

 مناظرة الإمام الرضا ( عليه السلام ) مع أرباب المذاهب الإسلامية

 تكريم الإمام الرضا ( عليه السلام ) للضيوف وإحسانه للعبيد

 رسالة الإمام الرضا ( عليه السلام ) المُذهبة في الطب

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)