• عدد المراجعات :
  • 790
  • 9/12/2009
  • تاريخ :

رسالة أطلقها أحد حراس المسجد الأقصى ، يستنجد فيها و العبرات تخالط العبارات

القدس

بتنا نشاهد قطعان المستوطنين في الأقصى ليل نهار بالعشرات لا بل قل بالمئات كلهم متبرجين سافرين و سافرات ، يدخلون الأقصى و كأنهم في ملهى للخبث و النجاسة ، و هو الطهور المطهر بالقداسة. لا يمر يوم علينا إلا و أشباه البشر من المخابرات الصهيونية ، يقتحمون الأقصى مصطحبين معهم خرائط و مخططات ، يصورون ليل نهار ، يصورون الساحات و المصليات ، يدونون أرقاما و قياسات ، و عندما يخرجون ! ، نحسبهم حاخامات ، و هم يؤدون الصلوات!

و الأدهى و الأمر ، هي تلك الظاهرة الغريبة التي باتت تتكرر ، و هي إغلاق لمساحات كبيرة من ساحات المسجد الأقصى و تطويق لبعض مرافئه و مصلياته و دخول بالعشرات للمسؤولين الصهاينة و المهندسين ، فيمنع أحد من الدخول أو الإقتراب من المكان ، فلا ندري ما يجري في تلك الساعات التي يتم فيها مصادرة الساحات....

نعم يا أمة الإسلام هذا هو حال الأقصى اليوم ، و إن لم تسمعوا فاعلموا أن الأقصى اليوم يبيت له مخطط في القريب العاجل ، قد يغير ملامح المنطقة و قد يبدل الأقصى كله ، الأقصى اليوم تحت مخطط يعرف بتقسيم الأماكن الدينية بين اليهود و المسلمين ...!


يوم القدس العالمي وتحديد مستقبل الأمة

اعلان الامام الخميني يوم القدس العالمي ادى الى نتائج ايجابية للغاية

القضية الفلسطينية في كلمات الإمام الخميني( قدس سره)

في رحاب يوم القدس العالمي

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)