المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 1726
  • 3/5/2007
  • تاريخ :

حملة القرآن

حملة القرآن

قال

رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " أهل القرآن هم أهل الله وخاصته."

وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم): "

أشراف أمتي حملة القرآن وأصحاب الليل."

وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم): "

إن أهل القرآن في أعلى درجة الآدميين ما خلا النبيين والمرسلين، فلا تستضعفوا أهل القرآن حقوقهم، فإن لهم من الله العزيز الجبار لمكاناً عليا."

وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم): "

إن أحق الناس بالتخضع في السر والعلانية لحامل القرآن، وإن أحق الناس في السر والعلانية بالصلاة والصوم لحامل القرآن،" ثم نادى بأعلى صوته: "يا حامل القرآن تواضع به، يرفعك الله، ولا تعزز به، فيذلك الله، يا حامل القرآن تزين به لله، يزينك الله به، ولا تزين به للناس، فيشينك الله به، من ختم القرآن فكأنما أدرجت النبوة بين جنبيه، ولكنه لا يوحى إليه، ومن جمع القرآن فنوله لا يجهل مع من يجهل عليه، ولا يغضب فيمن يغضب عليه، ولا يحد فيمن يحد، ولكنه يعفو، ويصفح، ويغفر، ويحلم لتعظيم القرآن، ومن أوتي القرآن فظن أن أحداً من الناس أوتي أفضل، مما أوتي فقد عظم ما حقر الله وحقر ما عظم الله."

وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم): "

إن أكرم العباد إلى الله بعد الأنبياء العلماء ثم حملة القرآن، يخرجون من الدنيا كما يخرج الأنبياء، ويحشرون من قبورهم مع الأنبياء، ويمرون على الصراط مع الأنبياء، ويأخذون ثواب الأنبياء، فطوبى لطالب العلم وحامل القرآن مما لهم عند الله من الكرامة والشرف."

وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم): "

حملة القرآن المخصوصون برحمة الله، الملبسون نور الله ،المعلمون كلام الله، المقربون من الله."

عنه (صلى الله عليه وآله وسلم): "

حملة القرآن هم المحفوفون برحمة الله، الملبوسون نور الله، المعلمون كلام الله، من عاداهم فقد عادى الله، ومن والاهم فقد والى الله."

وعن أمير المؤمنين (عليه السلام) في حديث شريف في أوصاف شيعته: "…

وأما الليل فصافون أقدامهم، تالون لأجزاء القرآن، يرتلونه ترتيلاً، يعظون أنفسهم بأمثاله، و يستشفون لدائهم بدوائه."

وعنه قال: "

حملة القرآن في الدنيا عرفاء أهل الجنة يوم القيامة."


الجلال و الجمال من الاسماء الإلهية

هل نحن وحدنا في الكون؟

العلم الحديث ونشاة الكون

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)