• عدد المراجعات :
  • 8
  • 1/9/2017 12:00:00 PM
  • تاريخ :

الرئيس روحاني: الاسلام فقد رصيدا عظيما كما فقدت ايران اميرا عظيما

الرئیس روحانی: الاسلام فقد رصیدا عظیما كما فقدت ایران امیرا عظیما

قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني في رسالة تعزية وجهها بمناسبة وفاة اية الله هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ان الاسلام فقد رصيدا عظيما كما فقدت ايران اميرا عظيما والثورة الاسلامية حاملا شجاعا للوائها والنظام مدبرا فريدا.

وجاء في رسالة التعزية ان ايران الاسلام لبست اليوم ثوب العزاء بوفاة احد ابنائها العظماء الابن المناصر لروح الله والصديق الوفي والقديم للقائد والشخصية المتميزة والصانعة لتاريخ الثورة الاسلامية والشفيق لابناء الشعب . وكيف للتاريخ والقدر ان يكون اليوم الذي يرحل فيه اسطورة الحلم والتحمل والايمان والاعتدال هو ذات اليوم الذي انطلقت فيه ثورة الشعب في الدفاع عن الامام الخميني (رض) مؤسس الثورة الاسلامية في ايران. 

ووصف الرئيس روحاني اية الله هاشمي رفسنجاني بانه ثوري بكل ما للكلمة من معني وان سني السجن والتعذيب لم تثنه عن الدرب فطالما كان احد رواد الثورة الاسلامية واحد رواد بناء نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية والدستور ومجلس الشوري الاسلامي ومجلس خبراء القيادة ورئاسة الجمهورية ومجمع تشخيص النظام وحزب الجمهوري الاسلامي وحرس الثورة الاسلامية وجهاد البناء وجميع مؤسسات الثورة الاسلامية. 

واوضح ان الخطب التي كان يلقيها في صلاة الجمعة في فترة الدفاع المقدس كانت تعزز معنويات الجميع فهو لم يخش الحرب وكان ينادي للسلام وكان قائدا شجاعا في ميادين الجهاد والاستشهاد وبطل الحوار لانهاء الحرب. فالحديث عن رجل عظيم ليس سهلا فطالما كان امين اسرار الامام ومناصرا لقائد الثورة الاسلامية ولايران والايرانيين. فبذل كل جهده من اجل رفع راية الوطن الاسلامي عاليا ومهما عاني، بقي شديد الوفاء ولم يطيق الانحراف عن مسار الاعتدال الاسلامي وكان يري مصلحة النظام فوق كل شئ. 

وقدم الرئيس روحاني تعازيه لقائد الثورة الاسلامية ومراجع التقليد العظام وشخصيات الثورة والنظام والشعب الايراني العظيم بهذا المصاب الجلل سائلا المولي القدير ان يمن علي ذويه الصبر والسلوان وان يسكن الفقيد فسيح جنانه.

وکالة الجمهورية الإسلامية للأنباء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)