• عدد المراجعات :
  • 30
  • 12/17/2016 10:00:00 AM
  • تاريخ :

الإمام الخامنئي: بريطانيا كانت دوما مصدرا للخطر والفساد والنكبة

 
الإمام الخامنئي: بريطانيا كانت دوما مصدرا للخطر والفساد والنكبة

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي ان بريطانيا كانت على الدوام مصدرا للخطر والفساد والنكبة بالنسبة لمنطقة غرب آسيا وان سياسة "فرّق تسد" البريطانية هي الآن مدرجة على جدول اعمال أعداء الاسلام.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء ان الإمام الخامنئي أشار في كلمة له اليوم السبت لدى استقباله رؤساء السلطات الثلاث وجمعا من مسؤولي البلاد وسفراء الدول الإسلامية وضيوف مؤتمر الوحدة الاسلامية بمناسبة الذكرى العطرة للمولد النبوي الشريف ومولد الإمام جعفر الصادق عليه السلام، أشار الى المعضلات والمحن التي يعيشها العالم الإسلامي اليوم وسعي الاستكبار والاستعمار الدؤوب لايجاد التفرقة بين المسلمين واضعافهم قائلا ان الوحدة والتضامن والتعاون وتجاوز الخلافات المذهبية والفكرية في ظل المشتركات الاسلامية الكثيرة هو سبيل حل هذه المشاكل والمصائب.

وأكد سماحته انه في حال توحدت الشعوب والدول الاسلامية فإن الامريكيين والصهاينة سوف يخسرون القدرة على فرض ارادتهم على المسلمين وستفشل مؤامرة نسيان القضية الفلسطينية.

واعتبر الإمام الخامنئي الهجوم على المسلمين وقتلهم من ميانمار في شرقي آسيا الى نيجيريا في غربي افريقيا، ووقوف المسلمين بوجه بعضهم البعض في منطقة غرب آسيا الهامة جدا من نتائج مؤامرات التفرقة التي يحيكها المستكبرون قائلا : في هذه الظروف والاوضاع يواصل التيار "الشيعي البريطاني" و"السنّي الامريكي" اشعال النيران وبث الخلافات كشفرتي المقصّ.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى المواجهة بين ارادة التفرقة الشيطانية وارادة الوحدة التي تصنع العز والفخر مؤكدا ان سياسة "فرّق تسد" البريطانية القديمة هي مدرجة على جدول اعمال اعداء الاسلام بشكل جدي.

واعتبر الإمام الخامنئي سياسات وأفعال البريطانيين خلال القرنين الأخيرين مصدرا للشّر والنكبة بالنسبة لشعوب المنطقة قائلا: في الأيام الاخيرة وصف البريطانيون في منتهى الوقاحة ايران المظلومة والحبيبة بانها خطر يهدد المنطقة لكن الجميع يعلمون بأنه خلافا لهذه التهم فإن البريطانيين هم الذين كانوا دوما مصدر ومنبع التهديد والفساد والخطر والنكبة.

وأكد قائد الثورة الاسلامية على ان تزايد نشاطات المستكبرين المعادية للاسلام بعد انتصار الثورة الاسلامية دليل على خوف هؤلاء من استقرار واستمرار نظام اسلامي قوي ومتقدم يكون أنموذجا للآخرين، قائلا : ان الاعداء حتى اذا ادعوا المرونة وظهروا بمنظر جميل لكنهم في الباطن وبكل معنى الكلمة متوحشون وعنيفون ويجب على الشعوب ان تستعد لمواجهة هؤلاء الاعداء عديمو الاخلاق والدين والانصاف.

واعتبر الإمام الخامنئي "الوحدة" أهم استعداد يحتاجه العالم الاسلامي داعيا جميع الفرق الاسلامية من الشيعة والسنة الى الحذر من الخلافات ونبذها وجعل النبي الاعظم (ص) والقرآن المجيد والكعبة المشرفة محورا للوحدة والتضامن.

وطالب قائد الثورة الاسلامية بضرورة يقظة الشعوب والحكومات أمام شيطنة المتغطرسين واضاف : لماذا تقوم بعض الدول الاسلامية في ظاهرها بتقبل كلام الاعداء حول التهديدات والعداء الداخلي في العالم الاسلامي وتتبع سياسات الاعداء بشكل صريح؟

واضاف الإمام الخامنئي ان هناك اليوم ارادتان متعارضتان في المنطقة هما " ارادة الوحدة" و"ارادة التفرقة" وفي هذه الظروف الحساسة فإن الإستناد الى القرآن الكريم والتعاليم الإلهية للرسول الأعظم (ص) كعلاج وحدوي هو سبيل معالجة المحن التي تلم بالعالم الاسلامي.

هذا وقد القى رئيس الجمهورية حسن روحاني كلمة ايضا في هذا اللقاء قبل كلمة سماحة قائد الثورة الاسلامية الإمام الخامنئي، أشار فيها الى الأوضاع الجارية في المنطقة منددا بالجماعات والتيارات التي شوهت صورة الدين الاسلامي ولوثتها بالارهاب والعنف قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت وستقف دوما الى جانب الشعوب المظلومة في المنطقة في وجه الارهاب.

وانتقد الرئيس روحاني بعض الحكومات الاسلامية التي تبدي قلقها وامتعاضها من نجاحات الشعبين والجيشين العراقي والسوري في الحرب على الارهاب قائلا: للأسف هناك بعض الحكومات الاسلامية التي تقلق على مصير الارهابيين وتبحث عن اخراجهم سالمين من حلب بدلا من ابداء القلق على الشعب السوري المظلوم والنساء والاطفال والجرحى والمشردين في حلب.

المصدر: وكالة تسنيم للأنباء

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)