• عدد المراجعات :
  • 3828
  • 2/25/2007
  • تاريخ :

- همدان‌ اليوم‌ (2)

تقع‌ مدينة‌ همدان‌ التي‌ تمتد على‌ سفح‌ جبل‌ ألوند على بُعد 336 كيلومتراً من‌ العاصمة‌ طهران‌، وتنتشر حول‌ ميدان‌ فسيح‌ على‌ هيئة‌ النجم‌ في‌ وسط‌ المدينة‌، الذي‌ يحمل‌ اسم‌ الامام‌ الخميني. وتتعشب‌ من‌ هذا الميدان‌ الجميل‌ الذي‌ ما زال‌ يحتفظ‌ بهندسته‌ المعمارية‌ العريقة‌ ستة‌ شوارع‌ تنطلق‌ من‌ مركز هذا الميدان‌ و كأنها أجنحة‌ لهذا النجم‌.

و قد توسعت‌ مدينة‌ همدان‌ وعمرت‌ كثيراً خلال‌ السنوات‌ الأخيرة‌ مما جعلها تكتسي‌ حلية‌ جميلة‌ وحديثة‌ خرجت‌ بها رويداً رويداً عن‌ طرازها القديم‌. ولكن‌ في‌ جوانب‌ هذه‌ الشوارع‌ الحديثة‌ العريضة‌ و الحدائق‌ الجذابة‌ الكبيرة‌ لاتزال‌ توجد أماكن‌ قديمة‌ تضمر في‌ داخلها ذكريات‌ الماضي‌ العريق‌.


- مرقد أبوعلي‌ سينا:

ويوجد في‌ همدان‌ أيضاً مرقد الطبيب‌ و الحكيم‌ الايراني‌ المعروف‌ أبوعلي‌ سينا والذي‌ تم‌ تجديد بناء مرقده‌ وقبة‌ مناسبة‌ له‌ في‌ عام‌ 1375هـ.ق، واستوحيت‌ هندسة‌ هذه‌ قبة‌ الحكيم‌ ابن‌ سينا من‌ برج‌ قابوس‌ بن‌ وشمكير و يوجد في‌ مكان‌ مدفنه‌ أيضاً مكتبة‌ قيمة‌ تحوي‌ عدة‌ نسخ‌ خطية‌. أما في‌ فناء المرقد، فتوجد مقبرة‌ أبوالقاسم‌ عارف‌، وهو شاعر عاش‌ في‌ أواخر عهد القاجاريين‌.


- الأغوار والكهوف‌:

ان‌ همدان‌ بحكم‌ منطقتها الجبلية‌ تكمن‌ في‌ ثناياها أغوار و كهوف‌ رائعة‌ و خلابة‌ يعتبر أحدها وهو غار "علي‌ صدر" من‌ أروع‌ وأجمل‌ الأغوار في‌ العالم‌ و التي‌ لا مثيل‌ لها ولا نظير و له‌ اسماً محلياً أيضاً فيسمّى "علي‌ سرد" أو "علي‌ سد" ويقع‌ على‌ مسافة‌ 60 كليومتراً في‌ الشمال‌ الغربي‌ للمدينة‌. ويتألف‌ هذا الغار من‌ بحيرة‌ عظيمة‌ تتشابك‌ فيها مجموعة‌ كبيرة‌ من‌ الدهاليز و السراديب‌ و القاعات‌ التي‌ تمسح‌ للزائرين‌ بسياقة‌ المراكب‌ لمسافات‌ طويلة‌ و قد غمرت‌ أرض‌ الكهف‌ بضعة‌ أمتار من‌ المياه‌ الصافية‌، و زينت‌ سقفها و جدرانها أحلى‌ وأروع‌ الاستالاكتيت‌ والاستالاجميت‌ وأحجار طبيعية‌ مختلفة‌ على‌ هيئة‌ حيوانات‌ وأشياء متنوعة‌ و جزر صغيرة‌ و كبيرة.

وجدير بالذكر فانه‌ لا أثر للحياة‌ في‌ هذه‌ المغارة‌ ولا في‌ مياههما بسبب‌ فقدان‌ النور الطبيعي،‌ ولكن‌ قد توزعت‌ في‌ كل‌ أرجائها أسلاك‌ كهربائية‌ لتوفير الاضاءة‌ اللازمة‌ للزائرين‌. يبلغ‌ ارتفاع‌ السقف‌ في‌ الكثير من‌ القاعات‌ أربعين‌ متراً غير ان‌ متوسطه‌ لا يتجاوز الثمانية‌ أمتار. و قد شكلت‌ خدمات‌ جليلة‌ لسياقة‌ المراكب‌ و المراكب‌ ذات‌ الدواسات‌، بالاضافة‌ إلى‌ مرشدين‌ وتأسيسات‌ أخرى‌ وضعت‌ تحت‌ تصرف‌ السياح‌.


- بقاع‌ مباركة‌:

ان‌ أهالي‌ همدان‌ أناس‌ ذوو إيمان‌ راسخ‌ واعتقاد قوي‌ بالأماكن‌ الدينية‌ و البقاع‌ المقدسة‌. لذا تنتشر في‌ المدينة‌ الكثير من‌ المساجد و التكيات‌ و مقابر لأبناء الأئمة‌ المعصومين‌ (إمامزادة‌) مثل‌ ابن‌ علي‌ واسماعيل‌ وعبدالله‌ ومساكن‌ الدراويش‌، حيث‌ تقام‌ مراسم‌ التصوف‌ خاصة‌ بالصوفيين‌ و تقام‌ كذلك‌ مراسم‌ خاصة‌ في‌ المناسبات‌ الاسلامية‌ داخل‌ المساجد.


- كتيبه‌هاي‌ كنجنامه‌ (الكتابات‌ القيمة‌):

لقد حفرت‌ هذه‌ الكتابات‌ على‌ ألواح‌ حجرية‌ في‌ سفح‌ جبل‌ ألوند في‌ انتهاء وادي‌ عباس‌ آباد الباهر تتعلق‌ إحدى‌ هذه‌ الكتابات‌ بداريوش‌ والأخرى‌ بخشايار شاه‌ ويتضمن‌ معناها السلام‌ على "أهورا مزدا" (إله‌ الزرادشتين‌) وذكر نسب‌ الملكين‌ مع‌ دعاء لحفظ‌ الوطن‌.


- كنبد علويان‌ (قبة‌ العلويين‌):

وهي‌ من‌ أهم‌ الآثار الاسلامية‌ في‌ همدان‌ وتعود إلى أواخر عهد السلجوقيين‌ ويتشكل‌ هذا البناء من‌ أربعة‌ أضلاع‌ تناهت‌ في‌ أكنافه‌ النقوش‌ الفنية‌ الرائعة‌ باستعمال‌ الكلس‌ و الجص‌ و قد دفن‌ اثنان‌ من‌ العلويين‌ في‌ مغارة‌ تقع‌ في‌ ثرى‌ هذا البناء.


- برج‌ قربان‌ (برج‌ الضحية‌):

وهو بناء يتكون‌ من‌ اثنى‌ عشر ضلعاً من‌ الفخار البسيط‌ وقبة‌ على‌ شكل‌ هرم‌ يقع‌ في‌ القسم‌ الشرقي‌ للمدينة‌ و يوجد في‌ كهف‌ هذا البناء قبر لرجل‌ مجهول‌.


- مرقد باباطاهر عريان‌:

ان‌ باباطاهر شاعر معروف‌ شعره‌ عذب‌، مرهف‌ الحسس‌، لطيف‌ الايقاع‌ واللحن. وهذا الشاعر له‌ ضريح‌ في‌ مدينة‌ همدان‌ حيث‌ بني‌ له‌ مرقد لائق‌ و جميل‌ خلال‌ السنوات‌ الأخيرة‌ في‌ الجهة‌ الواقعة‌ (شمال‌ غرب‌) لمدينة‌ همدان.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)