• عدد المراجعات :
  • 2798
  • 2/13/2007
  • تاريخ :

10 نقاط لتغيير محيطك الحالي

10 نقاط لتغيير محيطك الحالي

علمنا النبي صلي عليه واله وسلم- أن نكون مثلاً حيا للتغيير الذي نريد الوصول إليه, فقد كان رجلاً مثالياً ذاقدوة حسنة في كل شيء وكان الناس يرون فيه الصورة المثلي التي يجب على المسلم أن يكون عليها.

۱-اعلم أن كل التغييرات العظيمة حدثت في العالم لم تكن بسبب الشعوب, الجيوش والحكومات وإنما حدثت كنتيجة لشجاعة والتزام الأفراد المؤمنين بها.

۲-ليكن لديك الإيمان بأن لك هدفاً وغاية في هذه الدنيا, ما الفائدة من جمال المخلوقات إذا لم يكتشفها أحد ويرى جمالها, فليكن لديك إذن الإيمان الكامل بأنك قادر على صنع التغيير في الآخرين والتأثير فيهم.

۳-افهم أن كل ما تفعله: كل خطوة تمشيها, كل جملة تكتبها وكل كلمة تقولها أولاً تقولها محسوبة, لا يوجد شيء عبثاً, قد يكون العالم كبيراً جداً ولكن لا توجد هناك أمور صغيرة, كل شيء له مكان وقدر.

۴-حتى تكون مثلاً ومثالاًللتغيير الذي تريد في محيطك, لايجب أن تكون مشهوراً, أو فصيحاً أو منتخباً للرئاسة, كما لا يجب أن تكون ذكياً جداً أو متعلماً تعليماً عالياً, ولكن يجب بلاشك أن تكون مؤمنا بهذا التغير وملتزماً به.

۵-خذ المسؤولية الفردية أو ما يسمى بالذاتية, لا تقل ابداً: هذا ليس من اختصاصي, من العيب عليك أن تقول: ماذا أفعل, إنما أنا شخص واحد, إنك لا تحتاج إلى تعاون الجميع أو تصريح من أي كان لصناعة التغيير في محيطك والتأثير في لآخرين, تذكر دائماً قول القائل إذا كان هناك أمر مأمول, فأنا دائماً المسؤول.

۶-لا تقيد نفسك أبداً في كيفية التطبيق, إذا كنت متأثراً وواضحاً في الأمر الذي تريد تغيره في الآخرين ولماذا تريد هذا التغيير, فإن الطريقة ستأتي لاحقاً, كثيراً من الأمور تركت على الأدراج لأن أحدهم جعل طريقة حل المشكلة تتداخل مع اتخاذ القرار وأمور أخرى قد لا يستطيع الشخص تنفيذها لأسباب شخصية فيه.

٧-لا تنتظر الأمور حتى تكون في مكانها الصحيح حتى تبدأ, التغيير غالباً يكون فوضوياً, لن تكون الأمور دائماً على ما يرام, اتبع نصيحة روزفلت الرئيس الأمريكي السابق: افعل ما بوسعك بما على يديك حيث أتت.

٨-أصل التغير هو الوعي, لا يمكننا تغيير ما لا نعرفه, غالباً نحن لا نعرف أن هناك أمور خاطئة أو لا تعمل, حينما نكون واعين أكثر عندها نبدأ عملية التغيير.

۹- تفكر في هذه الكلمات من (ألبرت آينشتاين) أحد أكبر وأذكى المفكرين في القرن العشرين: كل التغييرات طويلة المدى وذات المعنى تبدأ من خيالك وأحلامك ثم تأخذ طريقها إلى أرض الواقع من خلال محاولة إيجاد التواصل مع الآخرين, فالخيال أكثر أهمية من المعرفة.

١٠-حتى تتغير الأمور, أنت يجب أن تتغير, نحن لا نستطيع تغيير الآخرين بشكل كامل, ولكنا بالتأكيد نستطيع التأثير فيهم في عدة نواحي وذلك عبر تغيير أنفسنا أولا لنكون قدوة لهم.

قال تعالى: (إنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)(الرعد: من الآية ١١) صدق الله العلي العظيم.

هاني السليمان


هل فكرت في أن تكون افضل مما انت ؟

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)