المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 3937
  • 2/6/2007
  • تاريخ :

مصير الشمس على ضوء القرآن

مصير الشمس على ضوء القرآن

إن عملية اندماج نوى ذراتالهيدروجين لإنتاج الهيليوم في باطن الشمس ، يمكن أن تستمرّ لبضعة آلاف الملايين منالسنين ،  إلاّ أن نفاد الهيدروجين من قلب الشمس ، و وفرة الهيليوم داخله ، تؤدي إلى حصوللا تجانس واضح في توزيع المادة ، فإن الهيليوم أثقل من الهيدروجين بأربع مرات ، و هذا يعني اختلال كثافة مادة النجم ، و فقدان التوازن .. ، لذلك لابدّ من حركة شاملة لإعادة توازن جسم الشمس .. ، و يحصل هذا إذا ينتفخ الجزء الخارجيّ من مادة الشمس انتفاخا هائلا ، فيما يتقلص اللبّ .. ، و عندئذ يتغير لون الشمس إلى الأحمر .. ، و بانتفاخها هذا تصبح عملاقا هائلا ، يبتلع الكواكب الثلاثة الأولى عطارد و الزهرةو الأرض ... ، و إذ تضعف القوى الداخلية في اللب ّ ، فإن القشرة الخارجيةالمنتفخة ، لاتستطيع أن تسند نفسها على شيء ، فينهار جسم الشمس على بعضه في عملية تسمى ( التكوير ) ، و ذلك بسبب جاذبية أجزائه بعضها للبعضالآخر ، مما يجعلها تنكمش انكماشا مفاجئا و سريعا ، و هنا نفهم معنى قوله تعالى : ( إذا الشمس كورت ) ، ( سورة التكوير )  - فالشمس آيلة إلى التكوير .. ، حتى تصير قزما أبيض و هذاما يحصل بالضبط أثناء الانهيار الجذبيّ ،  إذ تتجمع مادة النجم على بعضها و تدور . لذلك استخدم كلمة ( تكوير )مصطلحاً عربياً ، لما هو مقصود بالضبط في جملة - الانهيارالجذبيّ .

المصدر : عن كتاب الدكتور رفيق أبو السعود  إعجازات حديثة ( علمية و رقمية )


القرآن يتجلى في تكوين المياه

القرآن يظهر معجزات النمل 

من عجائب الاستخارة

علاج الغضب بالقرآن و السنة النبوية

آخر مقترحات المنتسبین
سلطان الشحي بو مجيد
سبحان الله
جواب تبیان :
السبت 29 ربيع الاول 1429

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(1)