المواضیع المتعلقة
  • التربية البدنية والجسمانية للشباب
    التربية البدنية والجسمانية للشباب
    أمرنا الله جلّ وعلا أن نهتمّ بوسائل القوّة والإعداد الجسدي لمواجهة الأعداء ، بقوله :( وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ ...
  • أخلاق الشباب وأخلاق الآباء
    أخلاق الشباب وأخلاق الآباء
    قال الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( لا تُخلِّقوا أولادكم بأخلاقكم فإنهم خلقوا لزمان غير زمانكم ) . هنا يوصي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) الآباء أن يربوا ...
  • طرقات على أوتار الغزو الثقافي
    طرقات على أوتار الغزو الثقافي
    يكتسب الحديث التربوي حول الشباب أهمية خاصة ، لأنّه يستهدف بناء الشخصية ، وهي في مرحلة التحول الأساسي ، ...الذي يتميز بأنّه متعدد في عناصره المكونة لذلك التحول
  • عدد المراجعات :
  • 3406
  • 1/16/2007
  • تاريخ :

التربية النفسية والسلوكيةللشباب

التربية النفسية والسلوكية للشباب

يسعى الدين الإسلامي الحنيف إلى معالجة الأفراد معالجة نفسية ، وإعدادهم ليكونوا أعضاء صالحين نافعين في المجتمع الإسلامي . وهو بذلك يرمي إلى غرس روح الثقة والاطمئنان والأمان والهدوء والراحة النفسية عند الإنسان ، خاصّة عندما يعده بالأجر والثواب والمغفرة وقبول التوبة والجنّة .

فعلى كل من الوالدين والأسرة والمعلّم والمجتمع والدولة والمتصدّين لعملية التربية ، أن يجتهدوا في زرع الثقة والطمأنينة في نفوس الأبناء .فبذلك يتمكّنوا أن يحرّرونهم من تأثيرات الخوف والاضطراب والقلق والشعور بالدناءة والضعة ، وكل ما يؤدّي إلى سحق شخصيّاتهم وانهيارهم النفسي ، ليخرجوا إلى المجتمع الإسلامي صحيحين سالمين ، وذو شخصيات قادرة على أداء دورها المسؤول والنافع بأفضل صورة ممكنة .

وتفيد بحوث وتجارب المحلّلين النفسانيين والأطبّاء والعلماء وخبراء علم النفس وعلم الاجتماع ، بأنّ جانباً كبيراً من السلوك البشري يتكوّن من استجابة داخلية لمؤثّرات خارجية ، مثل المال والجنس والجاه وغير ذلك .

وأنّ ردّ الفعل المتكوّن عند الإنسان لكلّ منها إنّما يتحدّد بطبيعة ملكته النفسية ، وقدرته على مجابهة ما يشعر بضرره له ، فلا ينقاد إليه ، وعلى هذا يتحدّد موقفه من هذا المؤثّر أو ذاك .

ومّما يذكر أنّ تربية الإنسان المتوازنة نفسيّاً وأخلاقيّاً وسلوكيّاً لها أثرها الكبير على استقرار شخصيّته ، وسلامتها من الأمراض النفسية ، والعقد الاجتماعية والحالات العصبية الخطيرة ، وحالات القلق والخوف التي كثيراً ما تولّد لديه السلوك العدواني ، فينشأ فرداً مجرماً خبيثاً مضرّاً فاسداً في المجتمع .

والشريعة الإسلامية ترى بأنّ من أهم الأمور المؤدّية إلى طمأنينة النفس وارتقاء مستوى وعي الإنسان ، وبالتالي إلى توازنه النفسي والمعيشة في ظل الحياة الطيبة هو ذكر الله ، وذلك لأنّ الذكر كما ورد عن

الإمام علي ( عليه السلام ) :( الذكر نور العقل ، وحياة النفوس ، وجلاء الصدور ) .

ولهذا ورد في الدعاء الذي علّمه الإمام علي ( عليه السلام ) لكميل بن زياد ( رضوان الله عليه ) :(

اللهمّ اجعل لساني بذكرك لهجاً ، وقلبي بحبّك متيّما ) .

وذلك ليبقى الإنسان المؤمن في ظل ذكره لله عزَّ وجلَّ متمتّعاً بالصيانة التي تردعه عن ارتكاب ما يخل في توازنه النفسي أو اعتدال سلوكه .


التربية الدينية والقرآنية للشباب

التربية الجنسية للشباب

التربية العقلية والعلمية للشباب

التربية الوطنية والقيادية للشباب

التربية الذوقية والجمالية للشباب

التربية البدنية والجسمانية للشباب

 

 

آخر مقترحات المنتسبین
سناء تنو تنو
زید من المعلومات
جواب تبیان :
الأحد 3 شعبان 1429

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(1)