• عدد المراجعات :
  • 1288
  • 2/24/2015
  • تاريخ :

مذكرات الشيخ قرائتي - نصائح والدي

استاد قرائتي

في عمر الرابعة عشر عندما كنت اريد الذهاب الى قم للدراسة جاء والدي معي الى السيارة لتوديعي فقال لي قبيل انطلاق السيارة يا محسن « اُستُر ذَهبَك و ذِهابك و مَذهبك » ! فقلت له : ماذا تقصد من مَذهبك فان يومنا ليس يوم التقية فقال والدي ما اقصده هو : لاتقيد نفسك بالذهاب الى مسجد معين لاداء الصلاة لانك في يوم ما اذا اردت عدم الذهاب الى ذلك المسجد بسبب ما فسيقولون انشق عنا او ان هذا الطالب ....
يا ولدي! كن مثل الناس واذهب الى جميع المساجد ولاتقيد نفسك بمكان ولباس وشخص معين , نعم هذه النصيحة هي التي جعلتني وبحمد الله لم اتبع اي اتجاه سياسي.
مذكرات قرائتي - دعاء الوالد
ان والدي كان عمره اربعين سنة ولم يرزقه الله الذرية ,تزوج ثانية ولم يرزق بطفل , في احدى الايام جاءت احدى الجيران والتي كانت مطلعة على اوضاعنا وهي تحمل معها كيس مملوء بالقطط الصغار وقامت برميها الواحدة تلو الاخرى في ساحة الدار وهي تقول لوالدي قم بتربية القطط لانك ليس لك اطفال تربيهم , يقول والدي تألمت كثيرا وقمت بجمع القطط وعدها فكان عددها 11 قطة.
لم ييأس والدي حتى رزقه الله التشرف لاداء مراسم الحج , كان يساعد الجمع في الطواف ويقول لهم ادعوا لي كي يرزقني الله اولاد ويقول : طلبت من الله ان يرزقني ولد يكون مبلغ للدين والقران , بعد عودته من الحج رزقه الله اثنا عشر ولد وبنت .
بتوفيق من الله وفي سن الرابعة عشر ذهبت الى الحوزة العلمية , سنة واحدة في كاشان و17 سنة في قم وسنة واحده في النجف وسنة واحدة في مشهد , بعد انتصار الثورة اتيت الى طهران.
ان الذي وفقني هو الله سبحانه وتعالى ودموع ودعاء والدي ودعاء الناس لي , كما ان انتشار دروسي في التلفزيون هي بسبب وبمتابعة الامام الخميني ودماء الشهداء وسعي ومثابرة الشهيد السعيد مرتضى مطهري , اطلب الغفران من الله عزوجل والاعتذار من الشعب العزيز.


 اعداد وترجمة:سيد مرتضى محمدي


سلة الفحم
كيف تتم صناعة الغباء؟
حکمة سالم

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)