• عدد المراجعات :
  • 2269
  • 2/18/2015
  • تاريخ :

قبة العلويين في همدان

قبة العلويين

قبة العلويين هي من روائع الفن المعماري والتجصيص في همدان بعدما دخلت ايران في الاسلام وهي من المعالم الأثرية التي تعود الى أواخر العهد السلجوقي في القرن السادس الهجري. هذه القبة شُيدت على يد الأسرة العلوية في همدان باعتبارها مسجداً، بيد أنها وبعد بناء قبو فيه، تحولت الى مقبرة لهذه العائلة.
جاءت تسمية هذا المبنى بقبة العلويين لأنه كانت للمبنى في سالف العصور قبة، انهارت على مر الزمن بسبب الظروف المناخية والبيئية.
إن مدى الاحترام والمحبة العميقة التي كان يكنها الناس للسادة ومحبي وأتباع الإمام علي بن أبي طالب(ع) ووجود مرقدين مقدّسين لشخصيتين من العائلة العلوية هناك، كان من أسباب تسمية القبة هذه بقبة العلويين.
من ناحية فن التجصيص والزخرفة بالقاشاني، تعد هذه القبة من المواقع الفريدة والقيمة التي يعود بناوها الى القرنين السادس والسابع الهجريين.
واجهة القبة تشبه القبة الحمراء في مدينة مراغة الواقعة شمال غرب ايران، والتي يعود بناوها الى سنة (542هـ.ق) وأبعادها الداخلية (ثمانية أمتار في ثمانية أمتار). كما تشبه زخارف قبة العلويين وتزييناتها الداخلية الخلّابة، الى حد ما القبة الحيدرية في مدينة قزوين، والتي يرجع بناوها الى أوائل القرن السادس الهجري. هذا الأمر جعل قبة العلويين ضمن المعالم المعمارية الخاصة بالمراقد في ذلك العصر.
وفوق الأجزاء العلوية من الأبراج، تطالعنا بقايا نقش بارز مبني من الطابوق، تزيّنه الآيات الأولى من سورة «الدهر» المباركة.
بني مبنى القبة ومدخلها الرئيس على أرض ترتفع نحو متر ونصف متر عن الأراضي المجاورة لها وجدرانها الخارجية، وتربط سبعة سلالم داخل المبنى بخارجه.
أما محراب هذا المعلم الأثري فهو الآخر أضفى روعة وزهواً على هذه القبة، وذلك من خلال التجصيصات الرائعة التي يزدان المحراب بها.
كما توجد فتحات ومنافذ تعلو جدران القبة، ما يوفر إنارة كافية للفضاء الداخلي. وفي قبو هذا الموقع، هناك مرقدان للاثنين من سادة وكبار العائلة العلوية.
الباحة الداخلية للقبو تتضمن ست حجرات، وبنيت المقابر الموجودة فيه على شكل المستطيل تكسوها قطع الطابوق اللمّاعة والفيروزية.
 


غابة كيسوم في جيلان

منارة شمس تبريزي

عمارة وبيت امير نظام في تبريز

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)