• عدد المراجعات :
  • 1363
  • 2/8/2015
  • تاريخ :
المغاره السوداء
المغاره السوداء

يقع هذا الغار في جبل يبعد مسافة 45 كيلومتراً في طريق شيراز سروستان قرب قرية (كوهنجان) ويبلغ ارتفاع الغار 15 متراً عن سطح الأرض ويعتبر أكبر غار بين المغارات الموجودة والكهوف المعروفة في هذه المنطقة بشمال قرية جالموره.

في داخل الغار، الارضية مغطاة بعضها بالسماد الحيواني ولكن غالبها تتكون من أرضية صخرية ما عدا القسم الشمالي من الغار الذي لا تكاد ترى ارضيته.
وفي مقابل الغار يوجد رصيف من الصخور المصطفة الى جنب بعضها بعضاً وهي ليست قديمة جداً ويبدو ان السكان المحليين قد وضعوها واستفادوا منها.
الطقس في هذه المنطقة معتدل وجبلي تقريباً. مستوى هطول الامطار ليس مرتفعاً والارض هناك لا تنبت من الحشائش الشيء الكثير، وقد أدت العوامل الطبيعية الى تهدّم اجزاء من الغار، كما أن قسماً منه قد تاثر وتهدم على أيدي البشر من سكان المنطقة.
وتشير الدلائل الموجودة ان الغار حالياً مهجور وغير مستخدم ولم يعثر في داخل الغار وفي مقابله على مصنوعات صخرية، لكن تم الحصول على بعض الخزف الاسلامي المنقوش ببعض الاشياء العائدة لما قبل التاريخ وبالطبع فان المكان الواقع مقابل الغار مغطى بالعلف والحشائش وربما يكون هذا هو السبب في عدم روية اي اشياء او وسائل صخرية.
يبلغ عرض فوهة أو مدخل الغار 17 متراً وعمقه 23 متراً وارتفاع بوابته أو مدخله 7 أمتار وفضائه الداخلي غير منتظم بل يتكون من صخور غير مستوية.
يعود هذا الغار الى مرحلة ما قبل التاريخ وتدل الخزفيات المكتشفة ذات اللون الاحمر أنها تعود للعهد الساساني. معظم الخزفيات غير منقوشة بل هي طينية وغير مطلية ولا ذات أشكال هندسية وانما بسيطة الشكل ذات احجام متوسطة أعدت من الطين والرمل المفخور الخشن.
بيد إنه عُثر على سفح الغار على قطعتين من الآلات الصخرية المنحوتة من قطع الصخر.
إحدى خصائص هذه المغارة سعتها وكبر مساحتها وبالنظر لموقعها فربما كان يقطنها الانسان في مراحل ما قبل التاريخ. وهذا ما دلت عليه التنقيبات والاشياء المكتشفة فيه من عظام وخزفيات او احفوريات وهياكل حيوانية.
وختاماً: فانه تم تسجيل هذه المغارة في العام الحالي ضمن قائمة الآثار الوطنية الايرانية وغدا تحت مسوولية موسسة التراث الثقافي والصناعات اليدوية والسياحة في محافظة فارس.


طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)