• عدد المراجعات :
  • 3355
  • 9/17/2006
  • تاريخ :

الآيات التي تجري مجرى المثل القرآني

القرآن

القرآن الكريم كلّه حكمة وعظة، بلاغ وعبرة، وقد قام غير واحد من المحقّقين باستخراج الحكم الواردة فيه التي صارت أمثالاً سائرة عبر القرون لتداولها على الاَلسن في حياتهم العملية. وقد سبق منّا القول إنّ هذه الآيات لم تنزل بوصف المثل، لاَنّ المثل عبارة عن كلام تداولته الاَلسن فصار به أمثالاً سائرة دارجة، ومن الواضح أنّ الحكم الواردة في القرآن نزلت من دون سبق مثال لها، فلم تكن يوم نزولها موصوفة بوصف المثل، وانّما أُضفي عليها هذا الوصف عبر مرّ الزمان وتداول الاَلسن.

ثم إنّ جعفر بن شمس الخلافة (1)المتوفّى عام 226هـ) عقد باباً في ألفاظ القرآن الجارية مجرى المثل، ونقله السيوطي عنه في كتاب "الاِتقان"، وقال: وهذا هو النوع البديعي المسمّى بإرسال المثل.

وإليك ما أورده من هذا الباب:

1. ( وَعَسى أَنْ تكرَهُوا شَيئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ). (2)

2. ( كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَة ). (3)

3. ( لا يُكَلّفُ اللهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَها ). (4)

4. ( لَنْ تَنالُوا البِرَّ حَتّى تُنْفِقُوا مِمّا تُحِبُّون ). (5)

5. ( ما عَلى الرَّسُولِ إِلا البَلاغُ ). (6)

6. ( قُلْ لا يَسْتَوي الْخَبيثُ وَالطَّيّب ). (7)

7. ( لِكُلّ نَبَأٍ مُسْتَقَرٍ ). (8)

8. ( وَلَوْ عَلِمَ اللهُ فِيهِمْ خَيراً لاَسمَعَهُمْْ ). (9)

9. ( ما عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيل ). (10)

10. ( الآن وَقَدْ عَصَيْتَ قبلُ ). (11)

11. ( أَلَيْسَ الصُّبحُ بِقَرِيب ). (12)

12. ( قُضِي الاََمْرُ الَّذى فِيهِ تَسْتَفْتِيان ). (13)

13. ( الآن حَصْحَصَ الحَقّ ).(14)

14. ( قُلْ كُلّ يَعْمَلُ عَلى شاكِلَتِه ). (15)

15. ( ذلِكَ بِما قَدَّمَتْ يَداك ). (16)

16. ( ضَعُفَ الطّالِبُ وَالْمَطْلُوب ). (17)

17. ( كُلُّ حِزبٍ بِما لَدَيْهِمْ فَرِحُون ). (18)

18. ( ظَهَرَ الْفَسادُ فِي البَرّ وَالْبَحْر ). (19)

19. ( وَقليلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُور ). (20)

20. ( وَحيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ما يَشْتَهُون ). (21)

21. ( وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبير ). (22)

22. ( وَلا يَحِيقُ المَكْرُ السَّيّءُ إِلا بِأَهْلِهِ ). (23)

23. ( وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِىَ خَلْقَهُ ). (24)

24. ( لِمِثْلِ هذا فَلْيَعْمَلِ الْعامِلُون ). (25)

25. ( وَقَليلٌ ما هُمْ ). (26)

26. ( لَيْسَ لَها مِنْ دُونِ الله كاشِفَة ). (27)

27. ( هَلْ جَزاءُ الاِِحْسان إِلاّ الاِِحْسان ). (28)

28. ( فَاعْتَبِرُوا يا أُولي الا ََبْصار ). (29)

29. ( تَحْسَبُهُمْ جَميعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتّى ). (30)

30. ( كُلُّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ رَهِينَة ). (31)

هذا ما نقله السيوطى في "الاِتقان "عن كتاب "الآداب" لجعفر بن شمس الخلافة، ولكن المذكور في كتاب "الآداب" ما يناهز 69 آية، وقد صارت هذه الآيات في عصره أمثالاً سائرة. (32)

ثمّ إنّ شهاب الدين محمد بن أحمد أبا الفتح الابشيهي المحلي (790ـ 850هـ) في كتابه "المستطرف في كل فن مستظرف" ذكر من حِكم القرآن التي تجري مجرى الاَمثال أكثر مما نقله السيوطي في إتقانه عن كتاب الآداب.

قال صاحب المستطرف: إنَّ الاَمثال من أشرف ما وصل به اللبيب خطابه، وحلّى بجواهره كتابه، وقد نطق كتاب الله تعالى وهو أشرف الكتب المنزلة بكثير منها، ولم يخلُ كلام سيدنا رسول الله 6عنها، وهو أفصح العرب لساناً وأكملهم بياناً، فكم في إيراده وإصداره من مثل يعجز عن مباراته في البلاغة كلّ بطل،.... فمن أمثال كتاب الله ، قوله تعالى: ( لَنْ تَنالُوا البِرّ حَتّى تُنْفِقُوا مِمّا تُحِبُّون )، ( الآن حَصْحَصَ الحَق )، و ( قُضِي الاََمْرُ الذي فيهِ تَسْتَفْتِيان )إلى آخر ما ذكره. (33)

ثمّ إنّ بعض من ألّف في أمثال القرآن، استدرك عليهما الحِكم التي صارت مثلاً بين الناس والتي يربو عددها على 245 آية.(34)

كما أنّ الدكتور محمدحسين الصغير ذكر في خاتمة كتابه من هذه المقولة فبلغ 495 آية. (35)

ولكن الذي فاتهم هو التركيز على أنَّ هذه الآيات لم تكن أمثالاً يوم نزولها، بل كانت حِكماً وإنّما جاءت مثلاً حسب مرّ الزمان.

وأخيراً نزيد أنّ هناك آيات أُخرى غير ما تقدَّم أكثر تداولاً على الاَلسن في أكثر البلاد الاِسلامية نشير إلى قسم منها، وربما يوجد بعض منها فيما ذكره موَلف الآداب، وهذه الآيات هي:

1. ( كُلُوا وَ اشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا ). (36)

2. ( هذا فراقٌ بَيْنِى وَبَيْنِك ). (37)

3. ( نُورٌ عَلى نُور ). (38)

4. ( وَ ما عَلى الرَّسُولِ إِلاّ البَلاغ ). (39)

5. ( يُخْرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيّتِ وَيُخْرِجُ المَيّتَ مِنَ الحَيّ ). (40)

6. ( هَلْ يَسْتَوي الّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالّذِينَ لا يَعْلَمُون ). (41)

7. ( يَدُ اللهِ فَوْقَ أَيدِيهِمْ ). (42)

8. ( هَلْ جَزاء الاِِحْسانِ إِلاّ الاِِحسانُ ). (43)

9. ( لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُون ). (44)

10. ( لَكُمْ دِينُـكُمْ وََلِي دِين ). (45)

هذه آيات عشر صارت مثلاً سائراً بين أكثر المسلمين.

ثم إنّ المحقّق بهاء الدين العاملي (953 ـ1030هـ) عقد فصلاً تحت عنوان "فيما ورد من كتاب الله تعالى مناسباً لكلام العرب" ويريد بذلك انّ هناك معادلات في كلام العرب لما جاء في القرآن من الحكم، وذكر الآيات والاَمثال التالية:

أ: العرب تقول في وضوح الاَمر:"قد وضح الصبح لذي عينين".

وقال الله تعالى: ( الآن حَصْحَصَ الحَقّ ). (46)

ب: وتقول العرب في فوات الاَمر: "سبق السيف العذل".

قال الله تعالى: ( قُضِيَ الاََمْرُ الّذِي فِيهِ تَسْتَفْتيان ). (47)

ج: وتقول في تلافي الاِساءة "عاد غيث على ما أفسد".

قال الله تعالى: ( مكانَ السَّيئةِ الحَسنة ). (48)

د: وتقول في الاِساءة لمن لا يقبل الاِحسان:"اعط أخاك ثمرة فإن أبى فجمرة".

وقال تعالى: ( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمنِ نُقَيّضْ لَهُ شَيْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِين ).(49)

هـ: وتقول في فائدة المجازاة : "القتل أنفى للقتل".

وقال تعالى: ( وَلَكُمْ فِي القِصاصِ حَياةٌ يا أُولى الاََلْباب ). (50)

و : وتقول في اختصاص الصلح: "لكّل مقام مقال".

وقال تعالى: ( لِكُلّ نَبأٍ مُسْتَقر ) (51)، (52)

ثمّ إنّ بهاء الدين العاملى عاد إلى الموضوع في كتابه "المخلاة" ونقل شيئاً من أمثال العرب التي استفادها العرب من القرآن الكريم، فأوضح أنّ القرآن هو المنبع المهم لهذه الاَمثال، قال:

أ: قولهم: ما تزرع تحصد: ( مَنْ يَعْمَل سُوءاً يُجْزَ بِهِ ). (53)

ب: قولهم: للحيطان آذان: ( وَفيكُمْ سَمّاعُونَ لَهُمْ ). (54)

ج: قولهم: احذر شرَّ من أحسنت إليه: ( وَما نَقَمُوا إِلاّ أنْ أغناهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ ). (55)

د: وقولهم: لا تلد الحيّة إلاّ حيّة: ( وَلا يَلِدُوا إِلاّ فاجِراً كفّاراً ) (56)، (57)

وما ذكره شيخنا العاملى هو الذي سبق ذكره في كلام الآخرين تحت عنوان "الاَمثال الكامنة".

ولعلّ ما ذكره ابن شمس الخلافة والسيوطى والبهائى ليس إلاّ جزءاً يسيراً من الحكم التي سارت بين الناس، أو صارت نموذجاً لصبّ بقية الاَمثال في قالبها، وهذا من القرآن ليس ببعيد.

كيف وقد وصفه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) : "لا تُحصى عجائبه ولا تبلى غرائبه". (58)

------------------------------------------------------------------------

الهوامش

1 ـ هو أبو الفضل جعفر بن محمد شمس الخلافة الاَفضلي البصري المتولّد عام 543هـ، ترجمه ابن خلكان في "وفيات الاَعيان" موَلف كتاب "الآداب" وهو كتاب وجيز في الحكم والاَمثال من النثر والنظم طبع في مصر عام 1349هـ.

2 ـ البقرة:216.

3 ـ البقره:249.

4 ـ البقرة:286.

5ـ آل عمران:92.

6 ـ المائدة:99.

7 ـ المائدة:100.

8 ـ الاَنعام:67.

9. الاَنفال:23.

10 ـ التوبة:91.

11 ـ يونس:91. 

12 ـ هود:81.

13.ـ يوسف:41.

14 ـ يوسف:51. 

15 ـ الاِسراء:84.

16 ـ الحج:10.

17 ـ الحج:73.

18 ـ الروم:32.

19 ـ الروم:41.

20 ـ سبأ:13.

21 ـ سبأ:54.

22 ـ فاطر:14.

23 ـ فاطر:43.

24 ـ يس:78.

25 ـ الصافات:61.

26 ـ ص:24.

27 ـ النجم:58.

28 ـ الرحمن:60. 

29 ـ الحشر:2.

30 ـ الحشر:14. 13

31- المدثر:38.

32 ـ الاِتقان:2|1046النوع السادس والستون.

33 ـ المستطرف في كلّ فن مستظرف:1|27.

34 ـ َمثال القرآن، علي أصغر حكمت.

35 ـ الصورة الفنّية في المثل القرآني:387ـ 402.

36 ـ الاَعراف:31.

37 ـ الكهف:78.

 38 ـ النور:35.

39 ـ النور:54.

40 ـ الروم:19.

41 ـ الزمر:9.

42 ـ الفتح:10.

43 ـ الرحمن:60.

44 ـ الصف:2.

45 ـ الكافرون:6.

46- يوسف:51.

47 ـ يوسف:41.

48-ـ الاَعراف:95.

49 ـ الزخرف:36.

50 ـ البقرة:179.

 51ـ الاَنعام:67.

52 ـ أسرار البلاغة:616ـ 617.

53ـ النساء:123.

54 ـ التوبة:47.

55 ـ التوبة:74.

56 ـ نوح:27.

57 ـ المخلاة: 307.

58 ـ الكافي: 2|599، كتاب فضل القرآن، الحديث 2.


ما هو المراد من ضرب المثل القرآني ؟

أمثال لقمان الحكيم

أمثال لقمان الحكيم القرآنية

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)