• عدد المراجعات :
  • 1362
  • 9/3/2006
  • تاريخ :

من أين جاءت طاقات البشر الهائلة؟

من أين جاءت طاقات البشر الهائلة؟

العلم هو أطهر وأقدس الأشياء في العالم، فعندما تقارن الانسان بالحيوان لا تجد بينهما فرق في الظاهر، فكثير من الحيوانات أقوى من الانسان جسدياً، ويبدو الانسان أمامها صغير وضعيف إلى درجة، فلماذا يا تُرى يعدّ الانسان أعظم مخلوقات العالم؟ لأنه يفهم ويكفر ويدرك. إذاً فالتفكير والفهم والإدراك هو الذي رفع شأن الانسان إلى هذا الحد.

هناك طيور تطوي في ساعة واحدة عدة فراسخ، بينما الانسان مهما تمرّن رياضياً فلن يرتفع عن الأرض أكثر من متر واحد. والأسماك تعرف المحيط كله فتجوب مياهه، وتغوص في أعماقه، بينما الانسان إذا غطس في حوض صغير وبقي في الماء عدة دقائق فسيختنق ويغرق. والجمل يحمل أكثر من مائة كيلوغرام بسهولة، وينقلها من مكان لآخر، بينما الانسان قد يعجز عن رفعها وينوء بحملها ويعجز عن نقلها.

لكن في الانسان طاقة وقدرة تجعهله أكثر قدرة من أقوى الطيور وطيراناً وأكثر الأسماك غوصاً وأقوى الحيوانات تحملاً. فأي طائر يمكنه أن ينقل الأطنان ويدور فيها العالم كما يفعل الانسان بطائرته. وأي سمكة يمكنها البقاء في عمق البحار لعدة أشهر تجوب المحيطات بسرعة فائقة ويعيش في بطنها المئات كالمدينة الصغيرة كما يفعل الانسان بغواصته، وأي حيوان يمكنه أن يحمل الأطنان ويجول بها عباب الأرض وغياهب البحار كما يفعل الانسان بقطاره وسفينته.

العلم هو أطهر وأقدس الأشياء في العالم، فعندما تقارن الانسان بالحيوان لا تجد بينهما فرق في الظاهر، فكثير من الحيوانات أقوى من الانسان جسدياً، ويبدو الانسان أمامها صغير وضعيف إلى درجة، فلماذا يا تُرى يعدّ الانسان أعظم مخلوقات العالم؟

من أين أتى هذا الانسان الضعيف بكل هذه القوة؟ بحيث سخّر لنفسه السماء والأرض والبحار؟ وكيف استطاع الانسان رغم ضعف بصره وقصر مداه ن يطّلع على القمر والنجوم وتضاريسهما؟ وكيف تمكن الانسان أن يسمع بإذنه القاصرة عن سماع الأصوات البعيدة عنها لعدة أمتار، أن يسمع بها كلام مَن يتحدث في الطرف الآخر من العالم؟

وبأي وسيلة يريد الانسان أن يرتقي الكواكب الأخرى، وهو يعجز عن تسلق جدار لا يزيد ارتفاعه عن ثلاثة أمتار؟

إنه العلم والفنون والمعرفة التي تمكّن الانسان الضعيف أن يكون مقتدراً لدرجة تمكّن شخصاً واحداً من تدمير بلد في دقائق بتفجير قنبلة.

المعرفة هي التي منحت الانسان كل هذه القدرة، وجعلته أفضل من الحيوانات. إذاً يجب أن ننهل من المعرفة والعلوم لنكون أقوياء مقتدرين، وأقرب إلى الانسانية وأبعد عن الحيوانية. وقد نظم الفردوسي هذا شعراً:

 

كــل عــالــم يــضــحــي مــقــتـدرا
بالمعرفة يضحي قلب العجوز شاباً

 

 

والمعرفة كنز كلما غرفت منه ازدادت جواهره، ورأسمال كل انسان معرفته التي نالها طوال عمره.

 

هــكــذا قـال الـنـبـي الـصـادق
اطلب العلم من المهد إلى اللحد

 

 

والعالم لا يموت، فكم من عالم ووري جسده الثرى، لكنه موجود وذكره يملأ الآفاق. وكم من أناس يمشون ويأكلون وينامون ويعملون لكنهم أموات. فهل مات الفردوسي وسعدي وابن سينا وباستور، وهل يمكن أن يموتوا؟ أو ليسو يتحدثون إلى الجميع ويسمع الجميع كلامهم ويعملون به؟ بينما آلاف الأحياء الذين لا يعرفهم أحد، ولم تخلد أسماؤهم لذلك قيل:

 

لـيـس فـي الـعـالـم أعـظـم من العلم
والجسد الميت وروح الجاهل واحد
فــهــو مــيــت مَـن كــان جــاهـلاً
فــفــقــد الــعــلـم مــوت لــلــروح

 

 

د. علي شريعتي


خطر الفراغ على سلوك الشباب

عشرون نصيحة للشباب

من وصايا لقمان لابنه

الشباب بداية الانطلاق

الشباب يواجه المعركة بين تيارين متعصّبين

الشباب والتراث

متي ينتهي الشباب ؟

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)