المواضیع المتعلقة
  • قيمة الاصالة في حياة الشباب
    قيمة الاصالة في حياة الشباب
    حين ينفتح الشاب على بيئة اجتماعية معينة بشكل عام أو بيئة غربية بشكل خاص ، ومن أجل أن لا يتأثر ولو إلى احد ...
  • البطالة ودورها في نشر الجريمة والانحراف
    البطالة ودورها في نشر الجريمة والانحراف
    إن حجم البطالة على مستوى العالم – كما ينقل الوهيب عن أحد خبراء الاقتصاد العالميين (مايك كاري) في تزايد، حيث يوجد 35 مليون عاطل عن العمل بالدول الصناعية...
  • ما هو سن البلوغ؟
    ما هو سن البلوغ؟
    يعرف سن البلوغ عادة بأنه وقت بداية النضج الجنسي. ويظهر هذا التغير في كلا الجنسين عن طريق ظهور خصائص جنسية ثانوية ززز
  • عدد المراجعات :
  • 2224
  • 8/30/2006
  • تاريخ :

الوقت أثمن من الذهب.. ماذا أثمن من الوقت؟

الوقت أثمن من الذهب.. ماذا أثمن من الوقت؟

يقول الأوروبيون أن الوقت من ذهب، لكن الحقيقة هي أن الوقت أثمن من الذهب كثيراً، لأنه عندما يكون هناك وقت يمكننا الحصول على الذهب، لكن عندما يذهب الوقت فلا يمكننا استعادته بالذهب.

فمنذ أن وجد العالم وحتى يفنى وينتهي سنتواجد في هذا العالم مرة واحدة فقط، يسمح لنا بالبقاء في هذه الحياة ستين عاماً تقريباً، نقضي منها عشرين عاماً في النوم، والنوم كالموت أيضاً، فيبقى لنا أربعين عاماً فقط نقضي منها 15 عاماً في تناول الطعام والاستراحة واللهو، فيبقى لنا في الحقيقة 25 عاماً فقط. لذلك تأمل قلة الوقت المتاح لنا، وكم هي قيمة هذا الوقت، إنها أغلى وأثمن من الذهب حتماً، وكل دقيقة تذهب فإنها لن تعود، وقد فقدناها إلى الأبد، واقتربنا بنفس المقدار نحو الموت.

تأمل كم تقضي من هذا الوقت الثمين في التسكع والبطالة واللهو دون أن تجني له ثمناً وفائدة ولا تغتنمه في تعلم الأخلاق وبناء شخصية الانسان الحقيقية، فتخسر بذلك رأسمال حياتك الثمين. جلسنا سوياً لسنوات متمادية نتحدث هباءً ومزاحاً وضحكاً دون هوادة، نمنا الكثير، تسلينا ومرحنا الكثير، سافرنا وسحنا الكثير، فهدرنا وقتنا الثمين على مثل هذه الأعمال التي لا طائل منها، سائرين نحو الشيخوخة والموت.

فمنذ اللحظة الأولى لخروجنا إلى هذه الدنيا بدأنا مسيرتنا السريعة نحو الموت مع كل لحظة، وهاهي دقات الساعة تقول لنا أنتم تسيرون نحو الشيخوخة وستلاقون الموت حتماً، فأسرعوا واستغلوا الوقت ولا تهدروه في ما لا ينفع، بل جدوا في العمل المفيد الباقي.

الأمر الوحيد الأثمن من الوقت هي الأخلاق والمعرفة، فمن يصرف وقته في تعلم المعارف وتلقي الأخلاق يربح الوقت. وأي عمل آخر لا يساوي إتلاف الوقت، علينا أن نكون بخلاء جداً في صرف الوقت، أن نكون حريصين على صرفه في العمل المفيد. ولا يمكننا الادعاء بأننا صرفنا وقتنا واستفدنا إلا إذا كان في خدمة الناس وعبادة الله واكتساب الأخلاق الحميدة والعلوم المفيدة.

د. علي شريعتي


خطر الفراغ على سلوك الشباب

الشباب ومشكلة الوقت الضائع

متي ينتهي الشباب ؟

عالم اليوم..والآلام النفسية للشباب

كيف تكونين أمًّا متفهمة لابنتك المراهقة؟

القصور الثقافي لدى الشباب أزمة ام مؤشر أزمة؟

معاناة الشباب من النسيان وفقدان الانتباه

 

 

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)