• عدد المراجعات :
  • 2715
  • 7/26/2006
  • تاريخ :

 هل يجب عولمة السينما الايرانية ؟

في حديث له مع وكالة انباء الطلبة «ايسنا» قال محمد رضا شرف الدين المنتج السينمائي والمدير العام لجمعية سينما الثورة والدفاع المقدس: بامكاننا في ايران انتاج افلام سينمائية ايرانية مع الحفاظ على القيم والمعتقدات والهوية الايرانية وتقديمها في السوق العالمية كمنتوج صناعي يدر بعائدات اقتصادية جيدة. واضاف شرف الدين قائلا: لم ننجح لحد الآن في تقديم انتاجنا السينمائي على الصعيد العالمي كصناعة، ومن الضروري للسينما الايرانية وبعد تحديد معايير وابعاد خاصة بها، ان تتحول الى صناعة مدعومة من الناحية الفنية.
وقال: ويعتبر تقديم السينما الوطنية الايرانية على المستوى الاقليمي والدولي من الاهداف الرئيسية للمسؤولين عن الشؤون السينمائية في البلاد، وهو ما اكد عليه قائد الثورة الاسلامية السيد علي الخامنئي لدى استقباله عدداً من المخرجين السينمائيين مؤخرا. ويقول المدير العام لجمعية سينما الثورة والدفاع المقدس: نحن لا ننتج سيارات كي ندخل بها مجال المنافسة مع ا لشركات الصناعية العالمية، ونكون مجبرين على الاتجاه صوب الدول الضعيفة في هذا المجال، بل اننا نقوم بنشاط ثقافي، ونحن لدينا افضل وانسب الافكار في العالم للحديث عنها، وان العالم يرغب حالياً في مشاهدة افلام سينمائية ايرانية تحمل طابعا اسلامياً شرقياً. واكد شرف الدين على ان السينما في ايران تخطو خطواتها الاولى في طريق تحولها الى صناعة، الا انها لم تتمكن لحد الآن من عبور المراحل اللازمة لاكتمال بنائها كصناعة، ولهذا لا يمكن لها ان تثبت حضورها الذي تستحقه كصناعة على الصعيد العالمي.
واشار شرف الدين الى نجاح الصين في تقديم صناعتها السينمائية الى جانب باقي صناعاتها وقال: ان اتحاد الفن مع الصناعة من شأنه ان يعود بالفائدة على البلاد.

نقلا عن صحيفة ابرار

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)