• عدد المراجعات :
  • 2314
  • 7/16/2006
  • تاريخ :

بكتيريا تنتج حبيبات الذهب الصلب..هل هذا ممكن ؟


من الطبيعي أن يرتبط اسم البكتريا بالأمراض والأوبئة، لكن إذا قلنا أن البكترياتنتج الذهب فهذا شيىء خارق للعادة، ففي كشف مزهل أبهر العلماء عثر باحثون فياستراليا على نوعاً من البكتيريا يطلق عليه اسم «رالستونيا ميتاليديورانس» Ralstonia metalliduransتلعب دورهاً في إنتاج حبيبات الذهب المتجمعة أو كتله الصلبة.
وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة «ساينس» العلمية، وقد جمع فريق البحث برئاسة فرانك ريث حبيبات الذهب من منجمين استراليين يبعدان عن بعضهما بنحو 3 آلافكلم، واكتشف وجود هذه البكتيريا وهي تعيش داخل 80 في المائة من تلك الحبيبات، بحسب جريدة الشرق الأوسط.
وأوضح رئيس فريق البحث فرانك ريث قائلاً "إن ما عثرناعليه يفترض أن بمقدور البكتيريا مراكمة الذهب، وأنها تساهم على الأقل في تشكيلالذهب"، وأضاف "إن هذه البكتيريا تعمل وكأنها منظفة مجهرية للتربة تتعامل مع المعادن الثقيلة في أشكالها الذائبة وتحولها إلى أشكال صلبة أقل سموما، فالمعادن الثقيلة سامة بسبب تركيزاتها العالية، لا للإنسان وحده بل وللأحياء المجهرية..ويبدو أن البكتيريا يمكنها تنظيف محيطها الذي تحيا فيه من سموم دقائق الذهبالمتحركة، وبهذا تحصل على أفضلية في نظام التمثيل الغذائي لها، الأمر الذي يساعدهاعلى العيش داخل حبيبات الذهب".
وأشار الباحث إلى أن هذه أول إشارة أكيدة علىدور البكتيريا القوي في تشكيل كتلة الذهب الصلب، إلا أنه يعتقد أولاً وأخيراًبضرورة وجود الذهب نفسه قبل أن تلعب هذه البكتيريا دورهاً في تشكيل كتلته.. لأن البكتيريا لا تخلق الذهب!
وفى سياق متصل حصل عالمان أستراليان على جائزةنوبل للطب لعام 2005 لاكتشافهما نوعاً من البكتريا يسبب التهاب وقرح المعدة.
وحقق روبن وارن وباري مارشال كشفاً كبيراً وغير متوقع عام 1982، عندما توصلا الى أن التهاب المعدة وكذلك قرحة المعدة والاثني عشر، والمعروفة باسم قرحالجهاز الهضمي، تحدث بسبب عدوى تنتج عن بكتيريا تدعى "هليكوباكتر بيلوري"، كما ذكرت جمعية نوبل في معهد كارولينسكا في استوكهولم.
ودرس وارن البروفيسور في علم الأمراض، وجود البكتيريا الحلزونية أثناء حدوث أمراض المعدة الحادة، منذ عام 1979، والتقى مع باري مارشال عام 1981، أثناء دورة تدريبية في المستشفى الملكي في بيرث،إلا أن فرضيتهما التى طرحت عام 1982 حول قرح الجهاز الهضمى قوبلت بحملة استهزاء واسعة من قبل العلماء والأطباء، الذين شككوا في إمكانية البكتيريا العيش داخل الوسطالحمضي للمعدة، مما دعا مارشال البروفيسور في علم الميكروبيولوجيا السريرية، المولود عام 1951، إلى إجراء التجربة على نفسه، فقام بتعاطى البكتريا من وعاء مختبري عن طريق الفم، ليثبت أنها تسبب قرحا في المعدة، وأصيب بها فعلاً.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)