• عدد المراجعات :
  • 1934
  • 7/9/2006
  • تاريخ :

رضيعة في شهرها الثاني تحمل جنينا في بطنها


اشتبه الأطباء في مستشفى الملك خالد بحائل (شمال السعودية) بوجود ورم نادر بين احشاء طفلة رضيعة لم تكمل شهرها الثاني، لتكشف سلسلة الفحوصات الاشعاعية والمخبرية أن الورم ما هو إلا جنين ميت لم يكتمل نموه استقر بين احشائها أثناء فترة الحمل.
وأظهرت صور الأشعة المقطعية بحسب تقرير للزميل أحمد القطب نشرته صحيفة "الرياض" السعودية 5-7-2006 أن الجنين الميت قد ولج إلى أحشاء الرضيعة أثناء فترة الحمل بطريقة تعرف بالجنين الطفيلي (جنين داخل جنين) حيث استقر في الجهة اليمنى من بطن التوأم حتى اكتمل تشكيل رأسه وعموده الفقري وأجزاء من أطرافه العلوية والسفلية مشكلاً جسماً طفيلياً يستفيد من غذاء الجنين الحي.
وأكد مدير مستشفى الملك خالد الدكتور يوسف الجارالله بأن هذه الحالة تعد نادرة على مستوى العالم حيث لم تسجل إلا 75 حالة مشابهة فقط في العالم حتى الآن مشيراً أنها على الأغلب ستكون هذه الحالة الوحيدة المكتشفة في المملكة.
وأضاف الدكتور الجارالله ان الطفلة بحاجة إلى تدخل جراحي بعد اجراء مزيد من الفحوصات الطبية والمخبرية والاشعاعية وأن اتصالات قد بدأت بالفعل بهذا الخصوص لدراسة الحالة بشكل دقيق تمهيدا للبدء بإجراء عملية فصل الجنين الحي عن الجنين الميت.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)