• عدد المراجعات :
  • 2084
  • 7/8/2006
  • تاريخ :

تعلم الرجل لمبادئ العطاء والتقديم

اعمق مشاعر الخوف عند الرجل هي شعوره بعدم كفاءته . ومن اجل التغلب على ذلك الشعور يقوم الرجل بالتركيز على تطوير نفسه ورفع مقدار كفاءته وذلك عن طريق الكفاح في الحياة

فالحياة بالنسبة للرجل عبارة عن كفاح مستمر وعليه ان يحقق فيها الفوز والنجاح , فالنتائج الايجابية مهمة جداً بالنسبة للرجل , وخسارة وآلآم الاخرين لاتهمه آنذاك . المهم نجاحه هو .

وكما إن المرأة تخاف من " الاستقبال والقبول " فإن الرجل يخاف من " العطاء والتقديم " وعطاء الرجل للمرأة معناه مجازفة . مجازفه الفشل . أو النقد او التصحيح أو عدم التقبل من قبل المراة . وقيام المرأة بنقد الرجل اوتصحيحه او عدم قبولها لما قدم لها يؤذي الرجل ويؤذي مشاعره ويجعله يصاب بخيبة امل وإحباط .

السبب الحقيقي الذي يولد هذا الشعور عند الرجل هومرتبط بإعتقاده بعدم كفاءته وهذا الاعتقاد في الحقيقة يكون قد تولد عند الرجل في مرحلة الطفوله حيث كانت جهوده ومساعيه دائماً تقابل إما بعدم التقدير أو بتقدير اقل مما كان يتوقع . ( رسالة موجهة الى الاباء والامهات ) .

غالباً مايعتري الرجل هذا الاعتقاد الخاطئ والذي يولد عنده الخوف من الفشل . فهو يود ان يعطي ولكنه في نفس الوقت خائف . فما العمل ؟ غالباً مايكون الجواب هو" عدم المجازفة والتي معناها عدم العطاء " .

والتجارب تدل على إن الرجل في حالة زيادة اهتمامه بالشخص المقابل فإن ذلك الشعور– شعورالخوف– يزداد في داخله وبالتالي يقلل من عطائه . واذا كبر حجم ذلك الشعور فإن الرجل يتوقف عن العطاء لذلك الشخص الذي يحب !!!! .


لابأس من ارتكاب الاخطاء

كي يتعلم الرجل كيفية العطاء فإنه من الضروري جداً ان يدرك انه لا بأس من ان يرتكب الاخطاء فنحن دائماً نتعلم من اخطائنا واخطاء الاخرين ومن لايخطأ لايتعلم , وكذلك لا بأس حتى من الفشل . فالفشل اساس النجاح . لذلك على الرجل ان يتشجع ويمارس العطاء ويبتعد عن تلك المخاوف التي تفوت عليه فرصاً ثمينة يمكن ان تجلب له ولمن حوله السعادة .

فالشاب يمتنع تلك المخاوف التي تفوت عليه فرصاً ثمينة يمكن ان تجلب له ولمن حوله السعادة.

فالشاب يمتنع عن طلب يد الفتاة التي اعجب بها واحبها خوفا من الرفض , وذلك الخوف نابع من اعتقاده بانها قد تنظر اليه على انه غير كفوء وريستحقها زوجة له .

وما يشجع الشاب على طلب يد الفتاة هو بعض الكلمات من تلك الفتاة والتي تؤكد له انه كفؤا بها ويستحقها وانه في حالة طلبه ليدها فانها لن تمانع " لن يفشل في تلك المهمة " . الرجل ايضاً يحتاج للحب .

المرأة وبطبيعتها حساسة جداً وتشعر برفض الرجل لها عندما تلاحظ عدم اهتمامه بها وبمتطلباتها وبإحتياجاتها . كذلك الرجل فإنه حساس جداً وانه يشعر بالفشل عنندما يلآحظ كثرة شكاوي المرأة . وعندما تبدأ المرأة بشكاويها , نلاحظ عدم استعداد الرجل للآستماع والاصغاء . كيف يمكن له ان يستمع وهو يود ان يسممع عكس ذلك ؟ , يود ان يكون هو البطل في نظر المرأة ويسمع منها المديح بدلا من الشكوة . هذه الشكوى معناها الفشل وهي في نفس الوقت تؤكد مخاوفه المترسبة عنده في اللآوعي . تلك المخاوف التي تؤكد له عدم الكفاءة .

لا تدرك المرأة إن الرجل يحتاج الى الحب ايضاً . فالحب يرفع معنويات الرجل ويجعله يشعر بأنه كفوء ويمكن ان يسد احتياجات الاخرين , وذلك ما يدفع الرجل الى بذل المزيد من الجهود والمحاولات والى الاكثار من عطائه .

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)