• عدد المراجعات :
  • 17693
  • 6/25/2006
  • تاريخ :

العقل البشري ومهامه الابداعية

العقل البشري، مناط العلم وأساس حركة الإنسان في حياته، أذ هو المنظم والموجهة والقائم بأمر فعل الواعي الأدمي، لذا كان وجوده في حياة الانسان وجوداً خاصاً في حد ذاته، وكرماً ربانيا يتصف بأفضل الفضائل على بني آدم، قال تعالى: (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً) الاسراء/70

.. إنه التكريم والتشريف العظيم، حيث يتفق المفسّرون على أن التكريم إنما هو بالعقل والمنطق وتسخير كل شيء لهذا الكائن العجيب.

إن العقل هو الدعامة الأساسية التي بنيت عليها الكثير من مقوّمات تكريم الله للبشر، ومع العقل كان سر الحضارة الانسانية وقوة الاجتماع البشري عبر الزمن، فبدون العقل لا يكون هناك انسان، ولا تقدم ولا رقي ولا وعي بأي شيء كان.

وتفيد المعاجم اللغوية بأن العقل يؤدي الإدراك والفهم والتدبر والمعرفة الخطأ، واللغة تسبغ على العقل سمة إدراك الأشياء وتحدد وظيفته في الوعي بما يثبت الحقيقة، مع تضمين التأني في القيام بعمله، وهو التدبر والتفكر، أي عملية التعقل التي تتوجب أحياناً الصبر والأنانة، والعقل ملكته الفطرية يؤدي وظيفته لكونه مجبولاً على العلم بضروريات اكتساب المعرفة، وهي المعرفة الأولية والمنطقات الأولى التي بدونها يستحيل أن ينتظم العقل وفق معرفة ما.

محدودية العقل

إن كون العقل شيء مخلوق، ففي هذا دلالة على أن قدراته لها منتهى وحدود، وبحكم ذلك لا سبيل لاتصافه بالقدرة المطلقة، فهي من صفات الخالق تعالى، ولذلك يحب أن يقف العقل عن البحث في الأمور التي فوق طاقته، مثل البحث عن ذات الله وفي الروح وأمور أخرى حفاظاً وصيانة له ورحمة، قال تعالى: (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً).

وقال تعالى: (يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو).

وقد ورد في الحديث الشريف: (تفكروا في خلق الله ولا في الله فتهلكوا).

ومما سبق نجد الأتي:

-إن الأية الأولى أحالت أمر الروح الى الله سبحانه وليس الى العقل كما يحدث في آيات أخرى مماثلة لأن فهم ذلك فوق طاقة العقل.

-إن الأية الثانية أحالت أمر الساعةالى الله تعالى وليس الى العقل.

-وفي الحديث نهي صريح عن التفكر في ذات الله تعالى خوفاً على العقل من الهلاك.

ومما مضى يفهم أن عقل الإنسان محدود مهما أعطي من قوة لتسخير موارد الأرض وتحويلها إلى طائرات وصواريخ ومركبات فضائية تجوب الكواكب.

العقل والقدرات التنفيذية الخلاقة

العقل البشري نعمة من نعم الله تعالى إذ أمر الله عباده بالتفكير والتدبر في آيات عديدة من القرآن الكريم، قال عز وجل في التدبر: (أفلا يتدبرون القرآن، أم على قلوب أقفالها).

وقال تعالى في التفكر: (وسخر لكم ما في السموات وما في الأرض جميعاً منه أن ذلك لأيات لقوم يتفكرون).

إن العقل البشري، هذه القدرة الخلاّقة، جعل الإنسان يحس بقيمة الحياة من حوله ..

والعقل دفع الانسان منذ بداية قدومه الى الأرض، الى طرح الأسئلة واقتراح الإجابات عليها .. وكذلك جعل الإنسان يتطلع الى ما حوله والبحث عن الحقيقة، حقيقة وجوده في هذا الكون الضخم.

إن المهام والاعمال مهما كبرت أو صغرت فهي بحاجة عند تنفيذها الى خطة، والخطة لا تتولد إلا من فكرة أو عدة أفكار .. والفكرة والأفكار تنبع من العقل الانساني .. تلك النعمة التي رزق الله بها البشر، وعند التفكير في العمل ما يتولد عنه (خطة) .. قد تكون تلك الخطة كلمة واحدة وقد تكون مليون كلمة أو أكثر .. لكنها تبقى في مضمونها خطة.

والخطة أو الخطط في حد ذاتها هي الوسيلة العملية والمنطقية لمقارعة تحدي الحياة في شتى صورها .. بداية من أدارة شؤون منزل صغيرة، ينجح فيه من كان التفكير الجيد والتخطيط السليم هما القاعدة في إدارته، الى ادارة شؤون المجتمع برمته، حيث تزداد أهمية التفكيروالتخطيط وتتضاعف مرات كثيرة.

وأهمية التفكير والتخطيط في الصراع الإنساني تبدو جلية واضحة .. من المبارزة العقلية بين إنسان و إنسان آخر   ..والتساؤل هنا .. من يا ترى يحقق نسبة كبيرة من النجاح؟ القوة العضلية أم القوة العقلية؟ ونجد أن الإجابة ترتكز على القوة ونقاء وجودة التفكر أولاً .. فعضلات قوية مجردة من التفكير، قد تكون نتائجها سلبية وعواقبها وخيمة.

أما عندما يكون للعقل دور كبير في عملية التحدي في صراع الإنساني، نجد أن العملية الفكرية تتحو المنحى الصحيح .. وهذا لا يعني أن العملية الفكرية والخطط الناتجة عنها من القوة العضلية لحل بعض المعضلات. ولكنها تدخل ضمن مفهوم العملية الفكرية التي على ضوئها تصميم الخطة أو الخطط.

ومما لا شك فيه ان التفكير الناجح لا يأتي من فراغ .. ولا ينبع من مصدر سطحي، فعملية التفكير تكون قوية عندما تعتمد على العالم، وعندما تعتمد على الحقيقة والواقعية .. وإن الفكر الإنساني نفسه يتكأ على قدرات ذاتية متمركزة في بناء الإنسان الجسمي والنفسي، وهنا قد تختلف القدرة الفكرية من شخص الى آخر .. ولكن لابد من القول إن القدرة الفكرية للإنسان تتوقف عند حد معين، مالم يتم تغذية العقل بالمعلومات وبكسب التجارب والخبرات، لذا نجد إن كثيراً من الدراسات والبحوث العملية قد تطرأ على بعضها تعديل أو تغيير شامل، ذلك نتيجة لتوافر معلومات ساعدت على معرفة الحقيقة، وهناك الكثير من الأمراض التي كانت في زمن ما أمراضاً خطيرة أو مستعصية ويعجز العقل البشري عن إيجاد الدواء لها، وأصبحت اليوم بفضل تقدم وتطور العلم من الأمراض التي يمكن علاجها، وهناك أمثلة كثيرة في شتى مجالات الحياة.

وفي عصرنا الحاضر علينا أن نسأل أنفسنا بوضوح، كيف نفكر؟

إن العملية الفكرية السليمة تعتمد على النتائج النهائية للخطط، وليس على المراحل المتلاحقة التي قد تفشل ثم تنجح وهكذا، وعلى النتائج النهائية يجب تكريس الجهود والإمكانات.

لابد لنا أن نعودالى الخطوة الأولى في بناء عملية التفكير (المنزل) ولابد لنا أن يمارس الطفل، حسب سنوات عمره، تفكيره في معالجة أموره، ينبغي أن يحصل على مساحة من التفكير داخل الأسرة ليضع اسئلة الى والديه أو من حوله، ومن المهم جداً أن يحصل إلى إجابات واقعية تتناسب مع سنوات عمره، حتى تساعده على شحذ قدراته في التفكير وهكذا.

ويأتي بعد ذلك الدور في بناء عملية التفكير (المدرسة) في السنوات الأولى من حياة الطفل، والمدرسة في عناصر (المعلم والمادة والمنهج والنظام التعليمي التربوي والبيئة المحيطة). هي عملية في غاية التعقيد، وفي غاية الأهمية في بناء القدرة الفكرية في عقول النشئ، وعندما تنصهر تلك العناصر في بوتقة (المعرفة والكفاءة والرغبة والقدرة الذهنية والحسية والنفسية والإخلاص والمسؤولية والتجرد من الذات) تكون النتيجة ايجابية وقوية المفعول، وعندما تنشد تلك العناصر بالتفاعل الناجح، وتكون النتيجة سلبية وضعيفة بقدر درجات الفشل.

إذن تكون المحصلة إن التفكير قدرة في العقل البشري، وزيادة قوة التفكير تأتي بتغذية العقل شحذه بطرق عملية عديدة، وكلما كانت وسائل تغذية العقل الإنساني في سنوات الطفل الأولى،نما هذا الفكر والتطور، وبالمقابل كلما انحصر التفكر في حدود مقيدة تعتمد على التكرار والمحاكاة والحفظ المطلق في إطار العملية التعليمية، اضمحلت قوة التفكير.

وعندما يكون التفكير، عاجزاً عن استيعاب العلوم للنمو في سنوات الطفل الأولى، يكون من الصعوبة أن ينمو في سنوات الهرم والشيخوخة.

بعد كل هذا، كيف نخطط؟

والتخطيط يأتي نتيجة لعملية التفكير، وعندما يكون التفكير سطحياً، يكون التخطيط سطحياً ايضاً، وعندما يكون التفكير متناقصاً لا يعتمد على الحقيقة، ويأتي التخطيط متناقضاً ايضاً وبه من الهفوات الكثير، وعندما لا يتسع التخطيط، والإسلوب العلمي، في معالجة الأمور، يأتي التخطيط عشوائياً وتكون النتائج سلبية.

أما إذا كان التخطيط ينبع من قدرات علمية، استطاع المخطط وضع الحلول، وكلما كان دور العلم والعقل في التحليل والمقارنة يغلب على دور المؤثرات الخارجية _كالعاطفة_ تكون النتائج عكسية.

وهذا لا يعني اطلاقاً أن يتخلى الإنسان عن العاطفة التي هي جزء من تكوينه وحياته وتعامله اليومي، لكن الأمور يجب أن تضع في مكانها الحقيقي في معالجة العلمية.

آخر مقترحات المنتسبین
عبدالرحمن عمر الشاذلي الشاذلي
شكرا علی هذه المعلومات
جواب تبیان :
الثلاثاء 25 ذيقعده 1433
غیر معروف
ابدىآع فی الموضووع وجعله الله فی میزآآن حسنااتكم
جواب تبیان :
الثلاثاء 6 ربيع الثاني 1433
غیر معروف
اعجبنی
جواب تبیان :
الخميس 5 صفر 1433
عقلي ذاكرتي عقلي ذاكرتي عقلي ذاكرتي
كویس
جواب تبیان :
الثلاثاء 5 شعبان 1432
غیر معروف
موضوع جید و ممتاز فناس یحتجونه لتسییرحیاتهم
جواب تبیان :
الأحد 24 جمادي الاول 1432
SunShine
الموضوع جید جداً
جواب تبیان :
الأحد 20 ربيع الثاني 1432
نور الهدى همس العذاري همس العذاري
بارك الله فیك
جواب تبیان :
الخميس 4 صفر 1431
نور الهدى همس العذاري همس العذاري
بارك الله فیك
جواب تبیان :
الخميس 4 صفر 1431
عبدوو بب بب
هل یوجد تفاوت فی الفهم یعنی فیه انسان یفهم اول مره وانسان ثانی مره اتمنى الشرح فی اسرع وقت والله ولی التوفیق
جواب تبیان :
الخميس 26 ذيحجه 1430
anouar benfaress benfaress
i acording to me the subjet is organised because he give us a beter adea about our reson and how is limited
جواب تبیان :
الثلاثاء 6 شوال 1430
غیر معروف
thank you.
جواب تبیان :
السبت 8 شعبان 1430
غیر معروف
بارك الله فیك وشكرا على المعلومات
جواب تبیان :
الجمعة 31 ذيقعده 1429
عبد الحميد بركات
شكر على المجهدات التی تقدمنها ولكن ما أریده هو كیف نتقبل أسالیب الناس الاخرا و تسرفاتهم معنا و كیف نفهم لمإح الطر الاخر.
شكرا

جواب تبیان :
الخميس 17 ربيع الثاني 1429
غیر معروف
هل ینمو العقل
جواب تبیان : ینمو بالمعلومات
الأحد 23 ربيع الاول 1429
محمد ربيع محمود محمد ربيع محمود
موضوع ممتاز جدا يساعد الفرد على مسيره حياته نحو النجاح
جواب تبیان :
السبت 22 رمضان 1428

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(15)