• عدد المراجعات :
  • 1562
  • 5/31/2006
  • تاريخ :

كيف يتعامل الرجل مع مشاكله اليومية ؟

هذه هي طبيعة الرجل الغريزية والمجبل عليها , فالرجل الذي تكون عنده مشالكل يحاول ان يتعامل معها ويحلها وذلك بالتفكير الصامت إلآ إذا كان عنده صديق حميم يمكن ان يساعده في مشكلته ويساعده في حلها , عندما يتكلم الرجل عن مشكلته . أما اذا لم يجد الرجل مثل ذلك الصديق فإنه يلتزم جانب الصمت ويحاول حل المشكلة بنفسه وإذا وجد الحل المناسب وتغلب على تلك المشكلة عندما يفتح الرجل فمه ويبدأ بالكلام .

أما اذا استعصيت المشكله ولم يتمكن من ايجاد حل مناسب لها فنرى الرجل وقتها متوتر الاعصاب وشارد البال وعليه فإنه يحاول ان يشغل نفسه بشئ آخر وذلك محاولة منه للآبتعاد عن التفكير بالمشكلة الاصليه .يشغل نفسه بعدة اساليب كقراءة كتاب ما او صحيفة او الاستماع الى الراديو او القيام بأي عمل آخر . عندها وبصورة تدريجية تهدأ اعصاب الرجل . وكذلك عندما يكومن الرجل مرهقاً وامامه عدة مشاكل تحتاج حلولا فإنه عادة مايختار المشكلة التي تتطلب حلا سريعاً أو اكثرهما صعوبة وإشكال ويبدأ بالتفكير والتعامل معها . وقتها يكون الرجل مركزاً تماماً في صميم الموضوع الى درجة انه ينسى ماحوله ولايتمكن من رؤية أي شئ اخر . فكل مايراه ويفكر به هو تلك المشكلة . وفي تلك اللحظات يكون الرجل منزوياً ومنعزلا فكرياً ولايعود الاشتراك بالحديث عن أي شئ أو حتى مناقشة أي موضوع مهما كانت اهميته ولا تكون عنده القدرة على التجاوب مع من حوله من الناس . يبقى الرجل يفكر ويفكر وبعد ذلك التفكير العميق فإنه إما ان يجد الحل المناسب لتلك المشكلة وعندها نراه منشرحا طيب الخاطر وتعلو وجهه ابتسامة عريضة ويكون مستعداً للكلام والاستماع ونفسيه مستعدة للآرسال والاستقبال . او ان تستعصي المشكلة ولا يتمكن من ايجاد حلآ مناسباً لها , عندها نرى الرجل وهو يحاول ان يشغل نفسه بأمور ثانويه لا تتطلب منه التفكير مثل قراءة جريدة او مجلة أو مشاهدة التلفزيون او اي عمل آخر لا يتطلب منه بذل اي مجهود .

وعندما تكون المرأة مرهقة ومنزعجة ولديها مشاكل , فكيف تتصرف وماذا تفعل ؟

هل تتصرف مثل الرجل وتبدأ بالتفكير بصمت ولا تكون مستعدة للدخول في اي نقاش او الاستماع لآي شخص اخر . هل تعتكف مثل الرجل وتتقوقع على نفسها ؟.

الحقيقة غير ذلك تماماً . فعندما تكون المرأة في مثل هذه الحاله فإنها تحاول ان تجد شخصاً تثق به وتبدأ معه / معها حديثاً مطولا ومفصلآ عن مشاكلها . هذه هي طريقة المرفي الترفيه عن خاطرها والشعور بالراحة .

وإذا اجتمعت المرأة بإمرأة اخرى تكون هي الاخرى تمر بمشاكل , عندها تجد المرأة الشعور بالراحة وكذلك المرأة الاخرى . وبمعنى آخر فإن إجتماع امرأتين تمران بمشاكل وتحدثهما عع بعض فيه راحة لكلا المرأتين .

بالنسبة للمرأة فإن مشاركة الاخرين مشاكلهم معناه المودة والثقة . ولا تخجل المرأة من الاعتراف بمشاكلها , فالهدف عند النساء هو العلاقة الوديه وليس الكبرياء .

تشعر المرأة بالراحة عندما تجد صديقاً حميماً تشاركة مشاكلها , بينما يجد الرجل الراحة عندما يحل مشاكله بنفسه .

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)