• عدد المراجعات :
  • 2951
  • 5/14/2006
  • تاريخ :

هل اللحوم الحمراء خطر علي صحتك ؟

وفقا لدراسة اوروبية نشرت حديثا، هناك صلة قوية بين تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء وارتفاع نسبة الاصابة بسرطان القولون-المستقيم. وتدعم هذه النتائج وتمتد من نتائج دراسة اخري سابقة. ومع ذلك، بالنسبة لمستهلكين الذين يريدون أن يطبقوا هذه النتائج للحفاظ علي صحتهم، يبقي الموضوع مسألة اختيار للطعام المناسب.

وتبين الدراسة بأن الاشخاص الذين تناولوا اللحوم بكثرة خلال خمسة سنوات ارتفعت لديهم احتمالات الاصابة بسرطان القولون-المستقيم بنسبة 35%،  مقارنة مع الذين تناولوا كميات اقل. وفي الحقيقة، فأن خطر الاصابة بالسرطان يزداد بنسبة ضئيلة بالنسبة لهذه الاطعمة.

ولكن تناول اكثر من خمس ونصف باوند من اللحم الاحمر واللحوم المطبوخة الباردة في اليوم يضع الشخص في فئة الاشخاص الاكثر تعرضا للاصابة بالسرطان. وظهر تغير بسيط في الخطورة بالنسبة لكمية 10 باوند في الاسبوع. أما اللحوم التي شملتها الدراسة فتضم لحم البقر، والخنزير، والحملان، والضأن، بالاضافة الي النقانق، واللحم المقدد، واللحوم الباردة.

ولا تدعم كل الدراسات الصلة بين اللحوم الحمراء وسرطان القولون، و لكن اغلبية الاطباء يدعمون هذه النظرية.  وفي دراسة امريكية شملت علي 148.00 شخص، تمت مراقبتهم من 9 الي 19 عاما، ونشرت مطلع هذا العام، تبين أن الاشخاص الذين تناولوا اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة، واجهوا زيادة احتمال الاصابة بسرطان القولون بنسبة 13 إلي 15%.

ويبقي ان نقول بأن هناك عدة عوامل يجب اخذها بعين الاعتبار عند تصنيف اللحوم الحمراء علي انها قد تسبب السرطان. فاللحوم الغنية بالدهون المشبعة تسبب للاصابة بامراض القلب، وقد تؤثر علي تطور السرطان. ولكن علي ما يبدو فأن اختيار اللحوم القليلة بالدهون لا يبعد خطر السرطان ايضاً.

فالمسبب الرئيسي للسرطان، مادة تعرف باسم هيتروسايكلك امينوز، تتكون عندما يتم شي اللحوم، أو طهيها علي درجة مرتفعة، كذلك تتكون هذه المادة علي الدجاج والسمك، ولكنها ليست السبب المباشر, فهناك مشكلة اخري خصاة باللحوم المصنعة، وهو وجود النيترات، التي يمكن ان تتحول الي مركب سرطاني في القولون. وفي الحقيقة، يمكن ان تتواجد هذه المادة في اللحوم. ولكن النترات لا تعتبر سببا مباشرا ايضا، لأن بعض اللحوم لا تحتوي علي النترات اصلا.

وبذلك فقد يكون السبب مستويات الهيم من الحديد. وهيم الحديد يتوفر فقط في اللحوم الحيوانية، ويتواجد بنسبة الضعف في اللحم البقري مقارنة مع الطيور والسمك، وهو مركب كيماوي يختلف عن الحديد الموجود في النباتات، والمكملات الغذائية. فعلي ما يبدو فأن هيم الحديد يسبب ضررا بالغا لبطانة القولون ويسبب نمو غير طبيعي فيها. وقد اظهرت دراسة جديدة بأن تناول اللحوم الحمراء بكثرة يسبب ارتفاع نسبة المادة المسرطنة في القولون.

ولكن ما هو الحل؟

يوصي المعهد الامريكي لابحاث السرطان بالتالي:

·        تناول كميات قليلة من اللحوم الحمراء تصل الي 3 باوند يوميا أو اقل.

·        اختر اطباق تحتوي علي لحوم الدواجن، اطبخها أو اخبزها لتفادي تكون المادة المسرطنة.

1.    تناول السمك مرتان في الاسبوع، حيث اثبتت الدراسات بأن السمك يحتوي علي فوائد كثيرة، خصوصا دهن الاوميغا- 3 .

·        بما ان النباتات لا تحتوي علي مادة مسرطنة، تناول وجبات تحتوي علي البقول، والحبوب، والمكسرات للحصول علي البروتين.

·        إذا كنت تفضل تناول اللحوم، اختر اللحوم الخالية من الدهون.

وأخيرا حتي لو كنت من محبي اللحوم، وتناولتها طوال حياتك بلا خوف، ننصحك بأن تقوم بالتغير اليوم، وتتجه الي طعام قليل باللحوم الحمراء، غني بالخضار والبقول، لأن التغير يعني التخلص من العوامل المسببة للسرطان للابد.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)