• عدد المراجعات :
  • 5159
  • 5/3/2006
  • تاريخ :

الا نحرافات الجنسية ، أسباب،أثارو سبل المعالجة

الا نحرافات الجنسية ، أسباب،أثارو سبل المعالجة

الا نحراف

هو الميل و العد ول و المجانبة .. و الاصل فيه الخروج عن الحد و قد عبر عنه القرآن الكريم بتعابير شتى فهو شذوذ و تطرف و فسق و زيغ و ضلال و غيرها .

اصطلاحا: هو الا بتعاد عن المسار المحد د او هو انتهاك لقواعد و معايير المجتمع و وصمة تلصق بالا فعال او الا فراد المبتعد ين عن طريق الجماعات المستقيمة داخل المجتمع .

و الا نحرافات في الشريعة هو مجانبة الفطرة السليمة و اتباع الطريق الخطأ المنتهي عنه دينيا او الخضوع و الاستسلام للطبيعة الا نسانية دون قيود .

فالشخصية المنحرفة في نظر الشارع المقدس هي من يقوم صاحبها بعمل يفسد النظام و يحول دون تطبيقه على واقع الحياة مما يلحق الضرر بالمصالحة الفردية او الاجتماعية او كليهما .

و بالتالي فالا نحراف يشمل كل خروج او تجاوز عن الفطرة و لو كان خروجا فكريا يؤدي الى التطرف و التعصب او انحرافات جنسية في انماط غير سوية من الممارسات الجنسية او انحرافا ثقافيا في تبني ثقافات لا تتوازن مع السلوك السوي للفرد.

و لما كان الاصل في الفطرة الا نسانية هو الاستقامة و الوسطية فاي تجاوزاو خروج عن حد الاستقامة يعتبر انحرافا مرفوضا لا نه مصلحة لسلوك غير سوي تتبعه الشخصية .

اسباب الا نحرافات الجنسية

 هناك اسباب كثيرة تدفع لهذا الا نحراف بعضها نفسي و اخر خارجي ، و تلعب الضغوط الاجتماعية و الاقتصادية دورا في ظهور هذه الا نماط من الا نحراف و من اهم اسبابها :

 

1- وجود الا ضطرابات النفسية والامراض النفسية

و بمعني آخر ان الشخصية التي تجنح لهذه الا نحرافات هي شخصية غير سوية .. فقد يتجه الفرد الشبق الى الا عتداء على المناطق الحساسة للجنس الاخر ، و قد تميل المرأة متخلفة العقل الى الدعارة... و عموما فان الصراع على النفس يؤدي الى القلق الذي يؤدي الى امراض عصابية كالهوس و المخاوف المرضية و الوساوس .

2- عدم اشباع الحاجات الاولية

 و تعتبر الحاجة الى الجنس واحدة منها و التي هي غريزة فطرية اريد بها دوام النسل البشري على وجه الا رض و استمرار الحياة فيها، ويراها البعض من اقوي الغرائز الا نسانية الملحة ، و عند ما لا يتمكن الا نسان نتيجة الحرمان او عدم القدرة على الزواج من اشباع غريزة الجنسية يلجأ عندما لا يكون هناك رادع ديني او تربوي الى انواع مختلفة من الا نحراف لتحقق تعويضا يخلصه من ضغط الغريزة الملح .

و تلعب الضغوط الا قتصادية كالبطالة و ارتفاع تكاليف الزواج و عدم القد رة على تأمين الموارد الاقتصادية من عوامل عدم الاشباع التي تؤ دي الى الشذوذ .

3- ضغوطات تربوية

كالتصوير الخاطئ عن الجنس بانه فسوق او سقوط قيم الفرد و التنفير منه و تشويه الممارسات الجنسية الشرعية الصحيحة و الحط من شأنها في استمرار النسل الا نساني و بالتالي فان هذه الضغوطات ربما تحول حتي دون التفكير بالا شباع السليم او الطبيعي لهذه الغريزة فطبيعي ان يجر قمع التفكير في الجنس و ايضاح هويته الى تغييم مفهوم الفرد عن جنسه و الى الا نحراف الجنسي .

4-قلة الوعي الد يني

و الذي يتخذ مسارات عد يدة فمن جانب هناك ضعف في الارادة الروحية للفرد نتيجة ضعف العلاقة مع الله الامرالذي يدفع لهذا النمط من الا نحرافات مع اللاابالية بالعقاب الاخروي و احيانا يعرض مفهوم الجنس بعيدا عن الرؤية الاسلامية الصحيحة و هذا التشويه للعرض يؤدي الى اختلال الممارسة ، و احيانا لا يربي الفرد علي مسئلة ضبط الشهوات و الذي قد يكون الصوم احد اسبابه واحد علا جاته المجد يه و اما هكذا موقف فمن المؤكد ان تكون شخصية الفرد ضعيفة امام الاغراءات الجنسية العاصفة الموجودة في الشارع و الاعلا م .

5- تجارب الفشل و الاحباط

في امور اخرى تلح على صاحبها بان يجد تعويضا لها في امور غير صحيحة . فقد يكون الا نحراف الجنسي تعويض لحال الاحباط المزمن الذي يتعرض لها الفرد و سلوكا عد وانيا موجها الى المجتمع و قيمه و رموزه و الى الاعضاء الذين يحملون تلك الرموز و القيم . من الطبيعي ان يتوجه عدوانه الناقم المحبط اول ما يتوجه الى منظومات القيم التي يحس انها مسؤولة عن الجنس و الا فراد الذ ين يتمثلهم على صلة بمصدر الاحباط المزمن كبنات الا باء المتشد د ين في اغلاء المهور .

6- الا نماط الاسرية

هناك انماط من الاسر يتشجع فيها الفرد على الا نحراف بكل صوره و منها الا نحراف الجنسي منها :

1- اسرة مفككة بالطلا ق ، او تعد د الزوجات ، او حالات الوفاة و ضياع الابناء بين الوالد ين و الا قارب . 

2- اسرة تعاني من انهيار مكانة الاب او عد م وجوده مع تسلط ام غير صالحة تربويا .

3- اسرة معوزة ماد يا مع خلل تربوي .

و وجود اب منحرف او ام منحرفة من عوامل التوجه و التشجع على الا نحراف الجنسي و لهذا دعا الاسلا م الى التزويج بالمرأة العفيفة ( اياكم و خضراء الدمن ) .

7- دور وسائل الاعلا م

التي تعتبر حاليا من اقوى المهيجات الجنسية و التي تستطيع عبر الصورة المرئية و المسموعة احداث الا ثارات الجنسية التي تبحث عن اشباع و ربما لا تجده فيكون الشذ وذ و الا نحراف هو الوسيلة للتخلص من القلق و التوتر الناجم .

و عموما يد ور الاعلام المعاصر حول مسئلة الجنس ، و تعرض الممارسات الجنسية بعيدا عن الحياء و الحشمة في مشاهد ما ينبغي للطفل الصغير ان يشاهدها عند ابويه و بالصورة الشرعية ، كما ان العرض الاباحي للمجلات و الصحف و الا نترنت و ترويج الكتب الجنسية لها مثيرات و مهيجات امام شاب غير قادر على الزواج او هو قاد ر  لكن الخلل المطروح في وسائل الاعلام سيتسرب اليه .

و لا ننسى ان الانحرافات الجنسية قد تزداد و تنتشر اذا لم تكن هناك قيود اجتماعية و قانونية تفرض على الافرد للحد من هذه الا نحرافات .. فهناك مجتمعات تبارك لهذه الا نماط المنحرفة ، و اخرى تتداخل فيها ضمن ثقافة مجتمعاتها كما حد ثنا القرآن الكريم عن قوم لوط و الذين كانوا نموذ جا لا تباع ثقافة سائدة في مجتمعهم و كما هو الذي كان في مجتمع الجاهلية الاول حيث لم يستهجن او يعاقب المجتمع دور البغاء و صاحبات الرايات الحمر الذي ادى الى رواج هذه الحالات و من ضمن الامور التربوية المؤثرة وجود رفاق السوء الذين يتوجه اليهم المراهقون بصورة خاصة نتيجة غياب الا شباع العاطفي في الاسرة و الذين يمكن ان يكونوا عناصر فاعلة في هذا الامر .

انواع الا نحرافات الجنسية

1- الزنى : وهو من اكثر و اقدم انماط الا نحرافات الجنسية و التي شد د القرآن الكريم في اجراء العقوبات القاسية و الصارمة عليها حيث قال : ( و لا تقربوا الزنى انه كان فاحشة و ساء سبيلا ) (الاسرء- 32)

(

و الزانية و الزاني فاجلد و كل واحد منهما مئة جلدة ولا تأخذ كم بهما رأفة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله و اليوم الاخر و ليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ) (النور-2)

2- البغاء : و هو علا قة جنسية معارضة للشرع و قد راجت في الاونة الاخيرة بما يسمى بتجارة الرقيق الابيض .

3- الاجتراء على المحارم : علا قة جنسية مع من حرمهم الدين و المجتمع على المجترئ من الا قارب .

4- الجنسية المثلية : علا قة جنسية مع فرد من الجنس المماثل ذ كر- ذ كر او انثى-انثى .

5- وقاع البهائم : ممارسة الجنس مع الحيوان .

6- الاستعراضية الجنسية : كشف الاعضاء الجنسية بد رجة من العلنية للطفل او الفرد من الجنس الاخر .

7- الفحش بالميت : علاقة جنسية تمارس على جسد الميت .

8- الاغتصاب : اجبار الاخر على ممارسة الجنس بالعنف و التهد يد .

9- الاستمناء : تمتع ذاتي باللذة الجنسية باثارة العضو الجنسي الخاص للفرد . يقوم الاستمناء في المداعبة الذاتية التي يدعمها تخيل الفعالية الجنسية مع الاخر .

10- اللواط : هو شذ وذ جنسي نحو المثلية الرجالية و اول من مارسه قوم لوط .

11- السحاق : شذوذ جنسي قد يوجد بين النساء .

و لعل اهم السمات المشتركة لدى هؤلاء هو :

1- الشعور بالاحباط

2- قلة الارادة و ضعف الثقة بالنفس

3- الشعور بتد ني الذات

4- عموم زواج هؤلاء قد لا يكون رادعا عن هذه الا  نحرافات

5- افتقاد المعايير و القيم

الاثار التربوية للا نحرافات الجنسية        

 1- عموما تؤدي هذه الا نحرافات الى تشويه الفكرة حول الجنس و حول الا شباع الصحيح لهذه الغريزة بين الا فراط و التفريط .

2- تدنى مستوى المرأة عموما من انسان محترم الى مخلوق مقصود للا شباع فقط .

3- نقصان القدرة العقلية و الفكرية بسبب الا سراف في الممارسات الجنسية .

4- عموم الا نحراف الجنسي يؤدي الى التوتر و القلق و عدم الشعور بالاستقرار النفسي لا نه سلوك غير سوي .

5- استغلال الا فراد و الا طفال و النساء في تجارة الجنس بكل اشكالها .

6- ضياع الا نساب و ولا دة الاطفال اللا شرعيين الامر الذي يؤثر على مستقبل هؤلاء وعلى مكانتهم في المجتمع .

7- الا نحراف الاولى الصغير يهيء لا نحراف اكبر و ربما يتخذ اشكالا خطيرة .

8- عموما في حالات الا نحرافات الجنسية تغيب الرغبة العاطفية في الطرف الاخر .

9- تظهر الا ثار على الصحة الجسمية في الامراض المختلفة التي تنتقل عن هذا الطريق كالا يدز و السيلان و غيره .

10- زيادة الامراض النفسية مثل الكآبة و الشعور بالاحباط و ربما الا نتحار .

11- قلة انتاجية الفرد في اعماله الاخرى .

12- النفور الاجتماعي اي ان الشاب المنحرف او الفتاة المنحرفة لا يخاطبان باحترام من قبل الاخرين .

و على العموم يقيم المجتمع عقوبات صارمة بوجه غالبية المنحرفين جنسيا ، وقاية للمجتمع من اذاهم و مخاطرهم .

سبل المعالجة النفسية لهذه الظاهرة

1- العلاج النفسي : الذي يكون بشكل جلسات قصيرة متكررة كل اسبوع ربما .

2- العلاد المعرفي : بتقوية التربية الدينية و احترام المعايير الاجتماعية .

3- العلاج السلوكي : عن طريق تصريف الطاقة في نشاطات و هوايات كالرياضة و غيرها .

ضبط النفس و الاستعفاف

هو عملية تحكيم العقل و سيطرته على الغريزة و توجيهها الوجه الصحيحة ، قال تعالى :( وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله ).

و تدور عملية الضبط في تأجيل اشباع الشهوة و عملية الضبط عملية ارادية كما هو الحاصل في قصة يوسف (ع) .

التحويل : و هو استغلال الطاقة التي يستند اليها الدافع الجنسي في نشاط اخر بحيث يشتغل الفرد عن الدافع الاصلي و من ذلك ما جاء في الحديث : يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فانه اغض للبصر و احصن للفرج و من لم يستطع فعليه الصيام فانه له و جاء .

الابتعادعن المثيرات و ذلك :

1- باشاعة الحجاب و الستر للمرأة

2- الابتعاد عن الاختلاط بين الجنسين بالشكل المطلق و بلا حد ود .

3-توجيه الاعلام بالصورة التي لا تثير  شهوات الشباب و غرائزهم و الابتعاد عن عرض كل ما هو مثير .

4- تشجيع زواج الشباب .

5- اعطاء دروس صحيحة في الثقافة الجنسية الصحيحة .

كفاح الحداد


كيفية تربية البنات 

أين شبابنا 

الشباب والمخدِّرات..هل من علاج؟ 

التربية الجنسية للشباب 

التربية النفسية والسلوكية للشباب 

التربية العقلية والعلمية للشباب

التربية الدينية والقرآنية للشباب 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)