• عدد المراجعات :
  • 5883
  • 5/1/2006
  • تاريخ :

موقف المرأة من الرجل الصامت

الرجل المجهد والمشغول فكريا بمشاكلة يلتزم جانب الصمت وينزوي في البيت ولا يود الحديث عن مشاكلة ولا التحدث الي اي شخص آخر . وعندما تري المرأة ذلك فإنها تنزعج كثيراً ولا تتقبل ذلك من الرجل ابدا . انها لا تعلم ماالذي حصل للرجل في الخارج ولا تستطيع قراءة افكاره ولو انه تكلم عن مشاكلة التي تؤلمه لسرها ذلك ولتعاطفت معه .

ولكنه بصمته المبهم هذا يزعجها كثيراً ويجعلها تشعر انه يحاول متعمداً تجاهلها وتجاهل وجودها او انه غاضب عليها لسبب ما ؟؟؟ .

يعود الزوج من العمل الي البيت بعد قضاء يوم عمل شاق ملئ بالمشاكل , يدخل البيت وبعد تناول الطعام يحاول ان يجد بعض الهدوء ويحاول ان يجد حلآ لمشكلة حصلت له في العمل . يجلس في زاوية الغرفة ويفكر بصمت .

تلآحظ الزوجة صمت الرجل هذا , وعندها تحاول ان تكلمه فتقول .

الزوجة : هل تحب ان تتناول فنجاناً من الشاي ؟

الزوج : لا شكراً .

الزوجة : هل ستخرج عصر هذا اليوم ؟

الزوج : " وهو مستغرق في التفكير " : لا أعتقد ذلك , سأبقي في البيت .

الزوجة : ماتحب ان تتعشي اليوم ؟

الزوج : وهو علي حالته مع بعض التذمر " اي شئ . أرجوك ان تتركيني لوحدي " .      هنا تبدأ الزوجة بالتفكير والقلق . ماالذي جري لزوجها ؟ هل انه في ورطة كبيرة ويحاول ان يخبي ذلك عليها ؟! هل انه لم يعد يطيقها ولا يطيق الكلام معها ؟ ! هل انه غاضب عليها ؟ !

هل انه ينوي تركها وترك البيت ؟ ! هل وصلت الامور بينهما الي طريق مسدود واصبحت الحالة بالنسبة له غير محتملة وسيطلقها ؟!!؟ ماالذي حصل ؟! .

الزوجة : مابك وما اصابك ؟ ! كلمني . ماالذي تريده مني ؟ هل اتكبت ذنباً أستحق منك هذا الاهمال وهذه المعاملة القاسية أم انك تقصد ان تعذبني ؟ ! اذا كنت تشعر اني أصبحت مملة بالنسبة لك وانك لم تعد تطيقني , طلقني إذا ؟

عادة لا تفهم المرأة تصرفات الرجل بصورة عامة عندها يكون مرهقاً اويمر بمشكلة ,اذ انها تتوقع من الرجل ان يعود الي البيت ويبدأ بالكلام عن مشاكلة مثلما تفعل هي . ولكن بصمته هذا فإنها تعاني كثيراً . وتزيد معاناتها وتكبر عندما ينتقل من مرحلة الصمت الي إشغال نفسه بأمور ثانوية اخري " تعتبر آنذاك تافهة بالنسبة لها " . لماذا هذا الاهمال ؟ ! هذا هو تفكير المرأة في تلك الساعة . هل ان قراءة الجريدة او المجلة او مشاهدة التلفزيون او الاستماع لجهاز الراديو اهم منها ومن وجودها ؟ !

إذا كان الرجل يمر بمرحلة تعب وارهاق فمن الخطأ ان نتوقع ان يكون عاطفياً او متجاوبا وكذلك فإنه من الخطأ ان نتوقع صمت المرأة اذا كانت تمر بمرحلة تعب وارهاق , هذه هي الحياة وهذه هي طبيعة الجنسين ولا يمكن لاي شخص ان يغيرها .

في مثل حالة الرجل المرهق والذي يفكر ويحاول ايجاد حلآ لمشكلته العويصة , وكذلك ردة فعل المرأة ازاء ذلك . هناك خمس نقاط نذكرها وذلك محاولة لتقريب الصورة . صورة تفكير الرجل والمرأة في تلك اللحظات .

1_ عندما تقول المرأة للرجل : انت لاتسمعني .

يقول الرجل : ماقصدك اني لااسمعك ؟ . انا مستعد ان اعيد كل ما قلتيه منذ بداية الحديث .  الحقيقة هي  ان الرجل عندما يكون مشغولا بمشكلة ما ويحاول ان يجد حلآ لها فإن المشكلة تشغل 95% من حيز تفكيرة والباقي وهو5% يحاول ان يستخدمها ليسمع كلام المرأة وهذا كاف جداً . بينما تريد المرأة من الرجل 100%.

2_ عندما تقول المرأة : أنا أشعر وكأنك غير موجود .

يقول الرجل : ماتقصدين بأني غير موجود ؟ بالطبع انا موجود . ألا تراني امامك ؟ !

بالنسبة للرجل فإنه موجود فعلا . أما بالنسبة للمرأة فإن الرجل موجود جسدياً ولكنه غائب فكرياً .

3_ عندما تقول المرأة : أنت لاتهتم بي .

يقول الرجل : بالطبع أنا اهتم بك , لماذا إذا أحاول ايجاد حلآ للمشكلة ؟ . بالنسبة للرجل فإنه يبذل مجهوداً كبيراً لايجاد الحل المناسب للمشكلة وإن النتيجة الطيبة ستعم علي كليهما . وهذا يحد ذاته نوع من الاهتمام بها .

أما بالنسبة للمرأة فإنها تحاول ان تخطي وتشعر بإهتمام الرجل وعطفه المباشرين وليس من خلال حل الرجل للمشاكل بمفردة .

4_ عندما تقول المرأة : أنا أشعر اني غير مهمة بالنسبة لك ؟ .

يقول الرجل : هذه سخافة . بالطبع انت مهمة بالنسبة لي .

بالنسبة للرجل فإن انشغالة الفكري بأيجاد حلآ للمشكلة معناه التخلص من بعض المنغصات وإحلال السعادة بدلا من التعاسة , وذلك طبعاً ليس بالنسبة له وحده , بل تلك السعاده ستكون من نصيب الاثنان . وهذا يعني ان المرأة مهمة بالنسبة له وفي حياته .

بينما تشعر المرأة بأنها متجاهلة من قبل الرجل وانها غير مهمة بالنسبة له . ما تريده المرأة هو إهتمام الرجل المباشر بها .

5_ عندما تقول المرأة :أنت إنسان عديم المشاعر .

يقول الرجل : لم تقولين ذلك ! لمن إذا انا أدمر اعصابي واجهد نفسي ؟ .

بالنسبة للرجل فإنه يشعر ان المرأة شديدة النقد وكثيرة الطلبات . امامه مشكلة وان واجبه يحتم عليه ان يجد حلآ لها . هل هذا هو جزاء الاحسان وشكرة علي ما يبذله من جهود ! انها فعلآ إمرأة لا تقدره ولا تقدر مجهوده ور تقدر مايفعله لكليهما .

كي يتجنب الرجل والمرأة مثل هذه المواقف وما قد ينتج عنها من مشاكل , فعلي المرأة ان تتذكر دائماً ان الرجل وفي حالة الارهاق والتعب يود الهدوء والراحة ولا يرغب في الكلام إطلاقا . هذه هي طبيعته ولا يمكن لها او لغيرها ان يغيرها اويعدلها .

وكذلك علي الرجل ان يتذكر دائماً ان المرأة وفي حالة التعب والارهاق ترغب في الكلام للترفيه عما في خاطرها ومن ثم الشعور بالراحة . هذه هي طبيعتها ولا يمكن له او لغيره ان يغيرها او يعدلها .  طبيعتان مختلفتان وليس هناك اي امل او رجاء في التغيير .

علي كل من الرجل والمرأة ان يفهما ذلك تماما ويقبلاه ويحترماه وان يتعاملا معه بإسلوب عملي وعقلاني . وان يبتعدا عن سوء فهم تصرف بعضهما البعض وان لا يأخذا الامور بشكل حساس او شخصي . فعندما لا يتكلم الرجل  , فإن علي المرأة ان تفهم انه متعب ويحتاج الي بعض الراحة والهدوء , وإن واجبها ان توفر له ذلك وإلآ فإن النتيجة لن تكون سارة . وكذلك فعندما تتكلم المرأة عن مشاكل فإن علي الرجل ان يفهم انها في تلك اللحظة تحتاج الي ان ترفه عن خاطرها كي ترتاح , وإن واجبه ايضاً ان يوفر لها ذلك وإلآ ! ؟ .

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)