• عدد المراجعات :
  • 2440
  • 4/11/2006
  • تاريخ :

حكاية (العلق) مع طبيب غير مسلم

حكاية (العلق) مع طبيب غير مسلم

 

يحكي الدكتور إبراهيم خليل في كتابه" لماذا أسلم صديقي، ورأي الفاتيكان في تحديات القرآن "يحكي قصة طبيب مصري مسيحي قرر كتابة كتاب يرد فيه علي تحدي القرآن، يعنون له بعنوان : "وانتهت تحديات القرآن ".

و قد كتب الطبيب المصري رسالة، وأرسل صورة منها إلي ألفي عالم أو معهد أو جامعة ممن تخصصوا بالدراسات العربية والإسلامية في مختلف أنحاء العالم، وكان مما سطره في خطابه قوله: " القرآن يتحدي البشرية في جميع أنحاء العالم في الماضي و الحاضر و المستقبل بشيء غريب جداً، و هو أنها لا تستطيع تكوين ما يسمي بالسورة باللغة العربية.. السورة رقم 112، و هي من أصغر سور القرآن، ولا يزيد عدد كلماتها عن 15 كلمة، ويتبع ذلك أن القرآن يتحدي البشرية بالإتيان بـ(15) كلمة لتكوين سورة واحدة كالتي توجد بالقرآن..

سيدي: أعتقد أن مهاجمة هذه النقطة الهامة و الخطيرة، و ذلك بالإتيان بأكبر عدد ممكن من السور كالتي توجد، أو - آمل أن تكون - أفضل من تلك الموجودة بالقرآن سيسبب لنا نجاحاً عظيماً لإقناع المسلمين بأنا قبلنا هذه التحديات، بل و انتصرنا عليهم.. فهل تتكرم يا سيدي مشكوراً بإرسال 15 كلمة بالغة العربية أو أكثر من المستوي البياني الرفيع مكوناً جملة كالتي توجد في القرآن..".

و قد أثبت إبراهيم خليل العناوين الألفين التي أرسل لها الخطاب، و تكررت محاولة الطبيب المسيحي أربع مرات طوال سنة 1990م.

فكانت محصلة ثماني آلاف رسالة أرسلها أن وصلت إليه ردود اعتذار باهتة عرض صورها إبراهيم خليل، منها: اعتذار كلية الدراسات الشرقية و الإفريقية في جامعة لندن فقد كان ردها :" آمل أن نتفهم أن كليتنا وأعضاؤها يرفضون الخوض في المنازعات الدينية، وبالتالي فإنه لا يمكننا إجابة طلبك ". وأما رد إذاعة حول العالم (مونت كارلو) فكان " الموضوع الذي طرحته موضوع هام، لكننا كإذاعة لا نحب أن ندخل في حمي و طيس هذه المعركة، إذ لا نظن أنها تخدم رسالة الإنجيل، فرسالتنا هي رسالة محبة، وليست رسالة تحدي..".

و أما رد الفاتيكان فقد جاء فيه " بوصفنا مسيحيين فنحن لا نقبل بالطبع أن يكون القرآن هو كلام الله علي الرغم من إعجابنا به حيث يعتبر القمة في الأدب العربي.. ولقد أخبرني زميل مصري بأن أفضل أجزاء القرآن تذكره بأجزاء من الكتاب المقدس، ولكن هذا بالطبع لا يعني أنه أوحي به من عند الله كما هو الحال في الكتاب المقدس، وهناك نقطة عملية تعوق مسألة الإتيان بسورة من مثل القرآن، وهي: من ذا الذي سيحكم علي هذه المحاولة إن تمت بالفعل..".

ولذلك اعتذروا عن إجابة طلبه، فأعاد المراسلة جميع معاهد و مؤسسات الفاتيكان طالباً إجابة التحدي، وعرض أن يكون هو الحكم بين القرآن والفاتيكان، و طلب من الأب " ليو" في الفاتيكان أن ينقل أي جزء مكون من (15) كلمة من الكتاب المقدس ليعارض بها القرآن، فكانت الإجابة مشابهة لإجابة المئات الذين لم يردوا علي الطبيب، بل صمت مدقع.

وكنموذج للإعجاز القرآني عرض إبراهيم خليل لكلمة " علق " الواردة في قوله تعالي"

خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ " [العلق: 2]فلمادة " علق " في اللغة واحداً و ثلاثين معنيً ذكرها ابن منظور في قاموسه " لسان العرب "، و هذه المعاني كما يري إبراهيم خليل تنطبق جميعاً علي الإنسان فقد " وصفت جميع صفات الإنسان التشريحية والفسيولوجية والنفسية والعاطفية والاجتماعية منذ كان جنيناً في بطن أمه حتي صار رجلاً يحب و يكره..

فالإنسان بحق من علق قد خلقه الله من السائل المنوي (العلوق)، وعلقت بأمه (حملت به)، فأصبح علقة (كدودة حمراء تكون في الماء تعلق بالبدن وتمتص الدم ثم إذا خرج من بطن أمه احتاج إلي الشراب واللبن والطعام (العليق والعلوق)، ويطلق العلق أيضاً علي ما يتبلغ به من العيش.

والإنسان شديد الخصومة محب للجدل (علاقي معلاق) يكره (امرأة علوق) ويحب (علقت منه كل معلق).. إلي آخر تلك المعاني التي فصلت خصائص الإنسان و أطوار حياته الأولي.

وصدق العلماء الذين درسوا إعجاز القرآن حين قالوا:" إن القرآن رغم إيجازه المعجز في عدد كلماته، بل وفي عدد حروفه إلا أن المعاني التي تجيء بها كل كلمة فيها إرباء وإنماء وزيادة، أي أن كل كلمة تولد، وتعطي من المعاني ما لا يحصر له ".

ومرة أخري سارع الطبيب النصراني إلي مراسلة كليات و معاهد العالم طالباً منهم أن يأتوا بكلمة بديلة لـ " علق " تقوم مقامها أو تعطي نصف المعاني التي تعطيها كلمة " علق "، و مرة أخري لا مجيب !!

الأستاذ عبد الرحيم الشريف،ماجستير في علوم القرآن والتفسير


تسخيرحركة الشمس لمنفعة الانسان

السماء ليست فراغا خاويا

وحي الله إلي النحل آية قرآنية وحقيقة علمية

خلق السماوات والأرض بالحق

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)