• عدد المراجعات :
  • 778
  • 4/11/2006
  • تاريخ :

أثارالمؤتمر الدولي للقدس علي صحوة العالم

قال امين عام المؤتمر الدولي الثالث للقدس: ان المؤتمر يضطلع بدور هام في توعية العالم بشأن الاوضاع التي يعيشها الشعب الفلسطيني المظلوم وجرائم الكيان الصهيوني في الاراضي المحتلة.
واضاف السيد محتشمي بور: ان المؤتمر الدولي الثالث للقدس سيقام في طهران علي مدي ثلاثة ايام اعتبارا من ۱۴ نيسان الحالي وذلك برعاية مجلس الشوري الاسلامي موضحا ان المؤتمر يتزامن مع التحرك الديمقراطي للشعب الفلسطيني المظلوم وفوز حماس في الانتخابات.
وصرح السيد محتشمي بور: ان الحكومة الفلسطينية الجديدة منبثقة من ارادة واصوات الشعب الفلسطيني مضيفا ان الكيان الصهيوني وامريكا الي جانب بعض البلدان مستاءة من ارادة ومطالب الشعب الفلسطيني المتجسدة في الانتخابات اذ تري انها تتعارض مع مصالحها.
واعرب امين عام المؤتمر الدولي الثالث للقدس عن اسفه لعدم مبالاة المجتمعات الدولية حيال الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني في الاراضي المحتلة مضيفا: ان معالجة الانحرافات الحقوقية الحالية تتطلب عزما وتعاونا دوليا شاملا.
واستطرد قائلا: ان جدار الفصل العنصري والاندحار الصهيوني من قطاع غزة مؤشران علي هزيمة كيان الارهاب امام مقاومة الشعب الفلسطيني الصامد.
وقال السيد محتشمي بور: ان قطع امريكا والغرب مساعداتهما للحكومة الفلسطينية بهدف ممارسة الضغوط علي الحكومة والشعب الفلسطيني ليس سوي خدعة وتضخيم للامور.
واضاف: ان ستراتيجية كيان الاحتلال الصهيوني لايطرأ عليها اي تغيير بتغيير الاشخاص والاحزاب.

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)