• عدد المراجعات :
  • 781
  • 10/26/2014
  • تاريخ :

الاسباب والدواعي التي ادت الى تأسيس قوات التعبئة

دانش آموزان آمادگي دفاعي را با ديدن واقعيت ها مي آموزند

العميد محمد رضا نقدي قائد قوات التعبئة الشعبية في ايران

بسم الله الرحمن الرحيم

ان سماحة الامام الراحل الخميني رضوان الله عليه، راى ان هناك اماكانات كبيرة وطاقات واسعة لدى ابناء الشعب الايراني المسلم وهولاء ابناء الشعب لهم روحية خاصة بحيث يستطيعون ان يودوا الكثير من الاعمال بشكل تطوعي.

ان ابناء الشعب الايراني هم الذين تربوا في مدرسة اهل البيت عليهم السلام، الانسان لله ولخدمة عباد الله وليس لنفسه كما يعتقد الليبراليون والغربيون.

الانسان يعمل من اجل خدمة الاخرين ويتمتع بالامكانات الطبيعية، والانسان في مدرسة اهل البيت يعمل من اجل الله ورضاه سبحانه وتعالى، والامام علي عليه السلام زرع النخيل في المدينة المنورة ولم يستفد منها والسيدة فاطمة عليها السلام رغم ان فدك كانت ملكها وتحت اشرافها بعد ان اهداها رسول الله لها لكنها لم تستفد منها لنفسها وهي من الاراضي التي كانت عائداتها تصل بما يبلغ في يومنا هذا عشرة ملايين دولار سنويا.

ولكن ابناء واسرة السيدة الزهراء كانوا يعيشون حياة الفقراء وتعطي كل خيرات فدك الى المحتاجين،

كما ان اليوم نرى ان الناس في ايام شهر محرم وفي ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام وبشكل تطوعي يقدمون الطعام مجانا للناس.

الامام الخميني اكتشف هذه الحالة عند ابناء الشعب واكتشف بانهم يعيشون من اجل غيرهم ويقدمون اموالهم من اجل غيرهم، وفي ايام الاولى للثورة الاسلامية كان الارهاب الاعمى الذي استهدف رجال الثورة وابناء الشعب وبعد ذلك الحرب العدوانية التي فرضت على الثورة الاسلامية ما دعى الامر الى تشكيل تلك القوات الشعبية من من قبل ابناء الشعب وقاموا بتنظيمها بشكل اكبر والان لدينا اعداد كبيرة من هذه القوات الشعبية تضم فيها حتى النخب كلهم انتمى لها بشكل تطوعي من اجل تقديم الخدمات للآخرين.

تشكلت قوات التعبئة بعد انتصار الثورة الاسلامية ووقفت في اول وقفة الى جانب الجنود خلال الحرب الشرسة التي شنت على ايران طيلت ثمان سنوات. البعض يقول بان هذه القوات عبارة عن ميليشيات مسلحة شعبية .

الجواب: هي ليست قوات مسلحة ، بل هي موسسة شاملة وعامة تنظم صفوف ابناء الشعب استنادا الى السنة الالهية التي توكد بان القدرة الاساسية هي للناس المستمدة من قدرة الله سبحانه وتعالى واعداء البشرية والمستكبرون سعوا من اجل ان يخرجوا الناس من قدرتهم ويجعلوهم يتغافلون عن هذه القدرة الكامنة عندما يتحد ابناء الشعب فيما بينهم، حينها يوجدون قوة كبيرة . والطواغيت يسعون الى تفريق صفوف الناس ويسعون من اجل ان يهيمنوا على ابناء الشعب والمجتمع،اذن عندما يجتمع الناس في كل المجالات وفي كل مكان وزمان تكون الحاجة اليهم.

ففي الحرب كانت الحاجة الى التعبئة وفي الجهاد العلمي هم موجودون وهناك الجهاد الاقتصادي يوجد التعبئة. والتعبئة تكون في كل المجالات كما جاء في بداية الحديث عن هذه القوات ، نرى بان قوات التعبئة تتطوع من اجل المساعدة خلال وقوع الكوارث. العام المنصرم كان لدينا هزة ارضية في اذربايجان وكانت حادثة استثنائية في تاريخ الزلازل وفي عدة اشهر تم بناء كل البيوت والمساكن المهدمة واعادة المواطنين الى قراهم ، هذا المشروع بالاساس كان لقوات التعبئة.

هذه الامكانات الكبيرة تظهر في المجالات العلمية ايضا فقد اقيمت بطهران المناسبات التي تجمع النخب الكبيرة حيث جاووا بدوافع الهية ولم يطلبوا المال بل من اجل تحقيق اهداف الاسلام الكبرى وجاوا الى الساحة في هذا الطريق في مجال التقدم العلمي، اذن القضية ليس قضية حرب وقتال فقط بل التعبئة هي منظمة جماهرية تظم كل ابناء الشعب المومنين والملتزمين في جميع المجالات ولكل الامكنة والازمنة واليوم التعبئة ينبغي ان تكون في المجال الثقافي لتبيين القيم الثورية وهي ليست اقل اهمية الان عما كانت عليه ابان فترة الدفاع المقدس.

لا تقتصر مهام قوات التعبئة الشعبية للدفاع على حدود ايران الداخلية ، على هذا الغرار تحتاج قوات التعبئة الى استعدادات وطاقات عديدة في مختلف المجالات كما اشرتم في المجال العلمي والاقتصادي والسوال الذي يطرح نفسه ما هي الشرائح التي تشارك وتنتسب الى هذه القوات؟

العقيد: جميع الشرائح الاجتماعية ، التعبئة او "البسيج" تتكون من الصغار واليافعين ومن الكبار والشيوخ ومن التلاميذ وحتى اساتذة الجامعات، نحن لدينا من قوات التعبئة الفروع المختلفة الموجودة وعددها 22 فرعا منهم الاطباء واساتذة الجامعات وعلماء وطلاب الدين والمهندسين والمزارعين والصناعيين والطلبة الجامعيين والنساء والعمال والموظفين والاعلام واصحاب الجرايد والفنانين.

ومن ضمن قوات التعبئة يوجد اهم الشخصيات العلمية والدينية والسياسية وكل منهم يعمل في تخصصه والفرع الذي يتخصص به. فالاستاذ تخصصه ونشاطه علمي ولدينا 30 الف من اساتذة الجامعات اعضاء في قوات التعبئة والتلاميذ في المجال الرياضي والاجتماعي.


الإعداد العقائدي‏ 

الحثّ على الجهاد 

التجهيز

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)