المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 1495
  • 3/19/2006
  • تاريخ :

في ذكري الأربعين:القيم العالية لانتفاضة الحسين (ع)

الحسين (ع)

علّمنا

الإمام الحسين (عليه السلام) من خلال نهضته الكبري في كربلاء معني الخُلق الثوري ، و عدم التنازل عن المبادئ السامية التي يحملها مهما كانت قوة و إجرام العدو المتربص به.

و أداء الاستشهاد الذي قدمه الإمام سيد الشهداء الحسين بن

علي (عليه السلام) هو الفتح الثاني للدين المحمدي الإلهي ففي ذلك الاستشهاد برزت خصال سبط النبي (صلي الله عليه وآله وسلم) في مواجهة أعداء الإسلام ، الذين اتخذوا منه ديناً للدعاية الشخصية و المكاسب الذاتية الأنانية بعيداً عن درجة الإيمان بهذا الدين العظيم ، ولكن عملية التنصل عن الدين قد أتمها يزيد ، و أزلامه المجرمين باسم الإسلام ذاته إلا أنه سرعان ما انكشفت لعبة تلاعب هؤلاء ، و أنفضح أمرها بفضل صمود و جهادية الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) و عمته العظيمة السيدة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) حين تحديا عنجهية يزيد و حكمه.

و الاحتفاء السنوي بذكري مرور أربعين يوم علي استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) أمسي من تقاليد ليس المسلمين فحسب ، بل و أحرار العالم الذين يمجدون الأشخاص التاريخيين المدافعين عن العدالة. إن دُجي المحنة التي حلت بالإمام الحسين (عليه السلام) و رجاله الأبرار في كربلاء قد أوقع معسكر الكفار في فضح و إدانة لم يطال إلا المجرمين ، و لهذا يلاحظ أن المسلمين بمختلف مذاهبهم إن لم يكن منهم محتفياً بذكري استشهاد الحسين (عليه السلام) ، فإنه لا يُعلن تأييده لـ(يزيد) أو أزلامه إلا ما ندر و هؤلاء النفر إن و جدوا بأي زمن ، فلا يمثلون إلا خط انحلالهم نحو الرذيلة و معاداة الإسلام ، و يتحدوا مشاعر المسلمين.

لقد أنقاد الإمام الحسين عليه السلام و معه خيرة رجال المسلمين في زمنه نحو التمسك بالقيم العالية ، التي يؤكد عليها كتاب الله

( القرآن الكريم ) فيما يخص ضرورة النصرة للحق و أهل الحق ، و هذا التدبر في الالتزام بذلك من قبل معسكر الإمام الحسين (عليه السلام) ، هو الذي برهن إلي أن الدفاع عن الإسلام هو من خصال المؤمنين المعنيين لا المسلمين المزيفين ، إذ يمكن لمس هذا الفارق تماماً من ( الحس الديني الراقي ) الذي كان يُلمس في قيادة الحسين (عليه السلام) مقابل ( الكفر بالدين ) لدي جانب ( يزيد بن معاوية ) و رهطه الأشرار الذين لم يكونوا مسلمين حقيقيين حتي ليوم واحد فقط.

وع جباً و اليوم من هؤلاء الذين يحاولون أن يبرروا لـ(يزيد) و أزلامه المجرمين ، بما لم يستطيعوا هم ذاتهم أن يدافعوا به عن أنفسهم ، رغم أن مكرهم قد أنفضح أمام الرأي الإسلامي . و يبقي دائماً أن جانب الحق ليس شرطاً أن تمثله الكثرة علي حساب القلة ، التي قد تكون هي التي تمثل الحق في خلافها مع الكثرة ، و هذا ما حدث فعلاً في معركة كربلاء التي ، وصلت أخبارها و تفاصيل معركتها و أسبابها إلي أقاصي الأرض . إن ذكري أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) تُفهمنا و الاحتفاء بها كل سنة تقربنا أكثر إلي أن الحق ذا وجه واحد و لا يقبل أي تأويل آخر.

آخر مقترحات المنتسبین
وجدي ابو فاطمة ابو فاطمة
شكرا لكم
و أضف
أن الحسین علنا الأخلاق /
أنظروا موقفه حین سقى الأعداء و بیده و لكن قبل 9 أیام ما لكن ماذا فعلوا لما طلب منهم الماء
جواب تبیان :
الجمعة 5 صفر 1431

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(1)