• عدد المراجعات :
  • 3429
  • 10/28/2004
  • تاريخ :

آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي ( دام ظله )

الشاهرودي

اسمه ونسبه :

السيّد محمود بن السيّد محمّد علي الهاشمي الشاهرودي .

ولادته :

ولد السيّد الهاشمي الشاهرودي في الثاني من ذي القعدة 1367 هـ بمدينة النجف الأشرف .

دراسته :

بعد إنهائه الدراسة الابتدائية في المدرسة العلوية في مدينة النجف ، بدأ بدراسته الحوزوية ، فأنهى مرحلتي المقدّمات والسطح في سنين قلائل ، ثمّ انضم إلى حلقة دروس مرحلة الخارج في الفقه والأُصول ، التي كان يقيمها الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر ( قدس سره ) ، إضافة إلى حضوره دروساً للإمام الخميني و الإمام الخوئي ( قدس سرهما ) .

أساتذته : نذكر منهم ما يلي :

1ـ الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر .

2ـ السيّد أبو القاسم الخوئي .

3ـ الإمام الخميني .

سفره إلى إيران :

أُعتقل على أثر الحملة التي شنَّها عملاء نظام صدام ضد العلماء والمفكِّرين عام 1393 هـ ، فلاقى صنوف التعذيب الجسدي والنفسي ، فلوحق من قبل الزمرة البعثية الطاغية ، واضطرَّ آنذاك إلى السفر إلى إيران ، بإيعاز من الشهيد الصدر ، ليكون وكيله العام وممثِّله الخاص لدى الإمام الخميني ، وبعد وصوله إلى إيران ، جنَّد نفسه لخدمة الثورة الإسلامية ، وتعزيز مكانة القيادة ، باعتباره حلقة الوصل بين الشهيد الصدر والإمام الخميني ، وكانت له مواجهات جريئة مع أعداء الإسلام .

لمع نجم السيّد الهاشمي في المحافل الدولية ، والمؤتمرات العالمية ، بفضل نبوغه ، وملكاته الخاصّة ، وتسلُّطه العلمي في الأُمور والشؤون المعاصرة كمفكّر وفقيه .

نشاطاته :

نذكر منها ما يلي :

مشاركته في المؤتمر الخاص ببنك التنمية الإسلامية ، الذي انعقد في جدَّة عام 1398 هـ ، كممثِّل عام للشهيد السيّد محمّد باقر الصدر ، حيث ألقى فيه مقالة تطرَّق فيها إلى موضوع ( وضع الأرصدة في البنوك الأجنبية والانتفاع بفوائدها ) من وجهة النظر الإسلامية ، وقد نُشرت هذه المقالة في إحدى المجلاَّت الفصلية التي تصدر عن منظمة الإعلام الإسلامي ، وذلك بعد انتصار الثورة الإسلامية .

وللسيّد الهاشمي مشاركات فعَّالة في مجال المؤتمرات الإسلامية الفكرية ، والاجتماعات التي يقيمها مجمع أهل البيت ( عليهم السلام ) العالمي ، ومجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية ، والحوزة العلمية في مدينة قم المقّدسة ، والتجمّعات التي تقام في مدينة مشهد المقدسة .

وترأس أوّل مؤتمر فقهي اختصاصي دعا إليه الإمام الخميني ( قدس سره ) ، وكان تحت عنوان ( تأثير الزمان والمكان على الاجتهاد ) ، وكذلك ترأس المؤتمر الأوّل لدائرة معارف الفقه الإسلامي لمذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) ، الذي انعقد في مدينة قم المقدّسة .

تدريسه :

منذ عام 1402 هـ شرع بتدريس مرحلة البحث الخارج في الفقه والأُصول في مدينة قم المقدّسة ، حيث تتلمذ على يديه جمع غفير من الطلبة والفضلاء من داخل إيران وخارجها على السواء .

تلامذته :

 نذكر منهم ما يلي :

1ـ الشيخ عبد الرسول آل عنوز .

2ـ الشيخ عبد الكريم العقيلي .

3ـ الشيخ عيسى أحمد قاسم .

4ـ الشيخ حبيب الكاظمي .

منصبه :

يشغل الآن منصب رئاسة السلطة القضائية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية .

مؤلفاته :

نذكر منها ما يلي :

1ـ التفسير الموضوعي لنهج البلاغة .

2ـ الاستقلال في استيفاء القصاص .

3ـ بحوث في علم الأُصول .

4ـ النظرة الإسلامية للكون .

5ـ قاعدة الفراغ والتجاوز .

6ـ الحكومة الإسلامية .

7ـ تفسير آية المودّة .

8ـ كتاب الخمس .

9ـ مقالات فقهية


آية الله الشيخ قربان علي الكابلي ( دام ظله )

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)