• عدد المراجعات :
  • 3013
  • 9/14/2004
  • تاريخ :

هجرة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى المدينة

 

هجرة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى المدينة

بعد أن فشلَتْ جميع الطرق التي اتَّبعها مشركو قريش في صدِّ

النبي ( صلى الله عليه وآله ) عن أداء رسالته الإلهية ، اتَّفقوا على أن يرسل كل فخذ من قريش رجلاً مسلحاً بسيفه ، ثم يأتي إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) وهو نائم على فراشه ، فيضربونه جميعاً بأسيافهم ضربة رجل واحد فيقتلوه ، فإذا قتلوه منعت قريش رجالها ولم تسلمهم ، وبذلك يذهب دمه هدراً .

فأخبر جبرائيل ( عليه السلام ) النبي ( صلى الله عليه وآله ) بأنَّ الله عزَّ وجلَّ يأمره بالهجرة إلى المدينة .

فدعا ( صلى الله عليه وآله ) الإمام علي ( عليه السلام ) ، وأخبره بذلك وقال له :

( أمَرَني اللهُ عزَّ وَجلَّ أنْ آمُركَ بالمبيتِ في فراشي ، لكي تُخفِي بمبيتك عليه أثري ، فما أنت صانع ؟ ) .

فقال الإمام ( عليه السلام ) :

( أوَ تسلمنَّ بِمَبيتي يا نبيَّ الله ؟ ) .

قال ( صلى الله عليه وآله ) :

( نَعَمْ ) .

فتبسَّم ضاحكاً ، وأهوى إلى الأرض ساجداً .

فخرج النبي ( صلى الله عليه وآله ) في أول الليل ، والرصد من قريش قد أحاطوا بداره ، ينتظرون انتصاف الليل ونوم الأعين .

فخرج ( صلى الله عليه وآله ) وهو يقرأ قوله تعالى :

( وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُون ) يس : 9 .

وأخذ النبي ( صلى الله عليه وآله ) بيده قبضة من تراب ، فرَمَى بها على رؤوسهم ، فما شعر القوم به حتى تجاوزهم ومضى إلى غار ثور ، وفي طريق صحب معه أبا بكر .

فخرج القوم في طلبه ، فعمى الله أثره وهو نصب أعينهم ، وصَدَّهم عنه ، وأخذ بأبصارهم دونه ، وهُم دُهاة العرب .

ثم بعث الله العنكبوت ، فنسجت في وجه الغار فسترته ، وبعث الله حمامتين فوقفتا بفم الغار ، فأيَّسهم ذلك من الطلب .

وكانت هجرة النبي ( صلى الله عليه وآله ) من مَكَّة إلى المدينة في الواحد من شهر ربيع الأول ، في السنة الثالثة عشر للبعثة .

وكان وصوله إلى ( يَثْرِب ) التي سُمِّيَت فيما بعد بـ( المدينة المنوَّرة ) في الثاني عشر من الشهر نفسه .

وبعد أن استقرَّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) في المدينة المنوَّرة كتب إلى

الإمام علي ( عليه السلام ) كتاباً أمره فيه بالمسير إليه .

من معاجز النبي (صلى الله عليه وآله)

آداب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في المأكل والمشرب

موقف رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في فتح خيبر

مواجهة الرسول لقريش

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)