المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 2730
  • 9/11/2004
  • تاريخ :

تاريخ المشهد الكاظميّ

 

الامام الکاظم

مقدمة

حَظيتْ مقابر قريشفي الجانب الغربيّ من بغداد بشرفٍ خاصّ و جلالٍ جذّاب ، بعد أن دُفن فيها الإمام

الشهيد موسى بن جعفر الكاظم ( عليه السّلام ) ، ثمّ حفيدُه الإمام الشهيد محمّد الجواد ( عليه السّلام ) ، حينها تهافتت القلوب على زيارة القبرين المنوَّرين هناك ، و هبّتا لأرواح الموالية الغيورة إلى تشييد حرمٍ بهيّ للمرقدين الطاهرين . و لم تنقطع قوافل الزائرين المجدّدين عهدَ الولاء و الوفاء للإمامة ، فكان لزاماً أن تتطوع عدّة من الناس للنهوض بخدمتهم بعد رعاية شؤون الحرم الشريف ؛ ليحظى الزائر ـ بعد شرف الزيارة ـ بجملة من الخدمات . 

و كان العمران في تقدّم و ازدهار و تواصل ، رغم النكبات ، حتّى استقامت مدينةٌ كبيرة تعانق حرماً نيرّاً ، و تحيط به كأنّه قُطبها و كعبتها . بعد ذلك عُرفت بنسبتها إلى الإمام الكاظم عليه السّلام ، فسُميّت ، 

المشهدالكاظميّ ، و بلدة الكاظم عليه السّلام ، و الكاظميّة ، و بلدة الكاظمين عليهما السّلام . و على توالي العقود من الزمن ، تحظى هذه المدينة بتشرّف الناس بالزيارة و المجاورة ، و هذا شيء من تاريخها . 

الكاظميّة ـ لمحة تأريخية

 

في عام 145 هـ ، ابتدأ المنصورُ العباسيّ بتأسيس المدينة المدوّرة « بغداد » ، و استتمّ البناء ـ حسبَ رواية الخطيب البغدادي ـ في سنة 146 هـ ، ثمّ أتمّبناء سور المدينة ، و فرغ من خندقها و سائر شؤونها في سنة 149 هـ .

و لمّا أنهىالمنصور عمارة مدينته اقتطع المنطقة المجاورة لمدينته من جهة الشمال فجعلها مقبرة ،و لعلّه اعتبرها خاصّة بعائلته ، و أُسرته فسُمّيتْ فيما بعد بـ (

مقابر قريش ) ، و قدتُسمّى أيضاً ( مقابر بني هاشم ) . و يروي الشيخ المفيد أنّها كانت مقبرة لبني هاشم و الأشراف من الناس . و كان أوّل من دُفن في هذه المقابر جعفر بن أبي جعفر المنصور ، و ذلك في سنة 150 هـ ، ثمّ توالى الدفن فيها بعد ذلك .

وفي عام 183 هـ لخمسٍ بقين من رجب ، استُشهد الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السّلام ، و كان قد دُسّ إليها لسمُّ من قِبل السنديّ بن شاهَك بأمرٍ من هارون الرشيد ، فحُمل جثمانه الطاهر إلى مقابر قريش ، و دفن هناك حيث قبره الشريف الآن . و ذهب بعض المؤرّخين إلى أنّه دُفنفي موضعٍ كان قد ابتاعه لنفسه في مقابر قريش .

و اشتهر مدفن الإمام بعد ذلك باسم (

مشهد باب التبن ) نسبة إلى باب التبن الذي كان في شرقيّه ممّا يقرب من دجلة ، كما أنّ المسجد المجاور لقبر الإمام عليه السّلام كان يُسمّى ( مسجد باب التبن ) أيضاً.

و في عام 220 هـ ، في آخر ذي القعدة استُشهِد ببغداد الإمام

أبو جعفر محمّدالجواد بن عليّ الرضا بن موسى بن جعفر عليهم السّلام ، فدُفن في تربة جدّه أبي إبراهيم موسى بن جعفر عليه السّلام.

و أصبح السكن حول مقابر قريش ـ بعد دفن الإمامين عليهما السّلام هناك ـ في ازدياد ، و اتّساع على مرور الأيام ، حيث دفعت العقيدة الدينية بعض الناس إلى السكن حول المشهد المبارك ؛ لحمايته و إدارته و إيواء زائريه. و كان هذا التجمّع حول المشهد هو النواةَ الأُولى لمدينة الكاظمية ، هذافضلاً عن الموقع الجغرافي لمقابر قريش ، من حيث قربها من نهر دجلة و جودة تربتها ،و مجاورتها للقرى و الأرياف و المزارع و الأشجار الوارفة الظلال .

و يستفاد من مجموع النصوص التأريخية المتعلّقة بالعصر العباسي الأوّل ، أنّ هذه المنطقة المغمورة ، قدتطوّرت سريعاً فأصبحت جزءاً متّصلاً ببغداد ، بل محلّةً من محلاّتها ، و صارت تُحدّد يوم ذاك بكونها بين الحربية و مقبرة ابن حنبل و الحريم الطاهري ، و بذلك أصبحت منطقةً عامرةً بالسكّان زاخرةً بالعمران ، شأنها في ذلك شأن سائر المحلاّت البغدادية : الشرقية و الغربية.

و في عام 334 هـ ، سيطر معزّ الدولة البويهيّ على أزمّة الحكم في بغداد ، و كان من جملة أعماله خلال أيام ملكه.. ، تشييد المرقد الكاظميّ تشييداً رائعاً في عمارته ، و إنزال جماعة من الجنود الديالمة لغرض الخدمة و الحفاظ على الأمن . و كان من جملة آثار استتباب الأمن في العهد البويهي و التصاق مقابر قريش ببغداد ، ذَهاب الناس في أعداد غفيرة إليها في الجمعات و المواسم و المناسبات الدينية ، كذكرى شهادة

الإمام الحسين عليه السّلام ، و عيد الغدير ، و ما شابه ذلك من المناسبات.

و قد تعرّضت المدينة خلال فترات تأريخية متعاقبة إلى الغرق و الفيضان ، سيّما في سنة 367 هـ ، و سنة 466هـ ، و سنة 554 هـ ، و سنة 569 هـ ، ثمّ سنة 614 هـ ، و سنة 646 هـ ، و سنة 654 هـ ، و لمّاحدث فيضان سنة 614 هـ ، أثّر في المشهد الكاظميّ و مدينته أثراً بالغاً ، فقام الناصرلدين الله بتعمير ما خرّبه الماء ، كما شيّد سوراً جديداً للمشهد الكاظميّ سنة 614هـ .

و انطوى العصر العباسي و بلدة المشهد الكاظمي محلّة عامرة مفردة ، فيها خلق كثير ، و ذات سور ، و تضمّ سائر مقتضيات المدن و مرافقها من دور وسكّان و عمارة ، و نقيب يشرف على شؤون المشهد و البلد، غير نقيب العلويين أو الطالبيين.

ففي سنة 914 هـ . سيطر الصفويون على العراق ، و زار الشاه إسماعيل الصفوي الكاظمية ، و أمر بتشكيل إدارة خاصّة بالبلدة ، و محكمة شرعيّة يرأسها قاضٍ يحمل لقب « شيخ الإسلام » ، و أمر بتشييد المشهد الكاظمي تشييداً رائعاً فخماً، و عيّن الرواتب لخدّام المشهد و المسؤولين عنه.

و في الشهر الأوّل من عام 656 هـ.  حاصر الجيش المغولي بغداد ، و تمّ احتلالها يوم الاثنين الثامن عشر من المحرّم أو بعد ذلك بأيام ، و وافق هذا الاحتلال عددٌ من حوادث التخريب و الإتلاف و ضروب من المصائب و النكبات.

و ما أن أطلّ القرن الثامن ، حتّى كانت المدينة قد سارت أشواطاً في طريق تقدّمها ، عامرةً بسكّانها و بزوّارها و القادمين إليها .. ، يصفها حمدالله المستوفي في أوائل القرن الثامن فيقول : (

إنّها مدينةٌ صغيرة ، يبلغ طول محيطها حوالي ستّة آلاف خطوة ، و إنّ سكّانها ستّة آلاف نسمة ) .

و في أوائل القرن العاشر دخلت الكاظميّة عهدها الجديد ، من حيث الاستقلال الإداري الداخلي ، و أصبحت مدينة لها كيانها و دَورها في الشؤون العامّة ، ففي سنة 914 هـ . سيطر الصفويون على العراق ، و زار الشاه إسماعيل الصفوي الكاظمية ، و أمر بتشكيل إدارة خاصّة بالبلدة ، و محكمة شرعيّة يرأسها قاضٍ يحمل لقب «

شيخ الإسلام » ، و أمر بتشييد المشهد الكاظمي تشييداً رائعاً فخماً، و عيّن الرواتب لخدّام المشهد و المسؤولين عنه.

و في نحو سنة 1302 هـ . أمر المشير هدايت باشا ، قائد الفيلق العسكري التركيّ السادس في بغداد ، بعمل جسر من الخشب عائم على نهر دجلة ، يربط بين الكاظمية و الأعظيمة ، و بذلك ارتبطت الكاظمية بالجانب الشرقي من بغداد أيضاً. و في سنة 1318 هـ . ، تمّ وضع حجر الأساس لبناء سرايا لكاظمية.

و قد أنجبت بلدة الكاظمية خلال عمرها الطويل عدداً كبيراً جدّاً من الفقهاء  و الأدباء  و الشعراء و المفكّرين و الأطباء . و ضمّت المدينة بين جوانحها مجموعةً من المدارس الدينية ، التي تُعنى بتدريس العلوم الإسلاميّة ، و كانت عامرةً زاهرةً بطلاّبها و أساتذتها ، و في طليعتها

مدرسة الفقيه السيّد محسن الأعرجي ، المؤسَّسة في أوائل القرن الثالث عشر الهجري . و ضمّت المدينة أيضاً مجموعة من المكتبات الضخمة الحافلة بنفائس المخطوطات و أُمّهات الكتب. و قيل: ( إنّ أوّل مطبعة عراقية حجرية كانتفي الكاظمية سنة 1237 هـ ، و ذلك يُعَدّ في صدر قائمة النشاط العلمي لهذه المدينة في النصف الأوّل من القرن الثالث عشر ) .

و من أبرز المواقف السياسية لمدينة الكاظمية موقفها خلال الحرب العالمية الأولى ، من الاحتلال البريطاني للعراق ، فقد استنجد وجوه البصرة في 20 ذي الحجّة سنة 1332 هـ بعلماء الكاظمية ، فأصدر العلماء أمراً بوجوب الدفاع المقدّس على كلّ مسلم ، و في يوم الثلاثاء 12 محرّم سنة 1333 هـ ، خرج السيّد مهدي الحيدري قاصداً ساحة الحرب ، و بصحبته جماعة من المجاهدين ، و خرجت البلدة بأسرها لتشييع موكب الجهاد الزاحف ، و كانت البلدة تستقبل وفود العلماء الزاحفين نحو المعركة من النجف و كربلاء ، و غيرهما بمنتهى الترحاب و التكريم ، و تودّعهم إلى ساحة القتال بمث لذلك.

و احتلّ الجيش البريطاني مدينة الكاظمية في السابع عشر من جمادى الأُولى سنة 1335هـ ، فطُويت صفحة احتلال عثماني طويل لتبدأ صفحة احتلال آخر ، و لم تنقطعالكاظمية بعد الاحتلال البريطاني الغاشم عن العمل الجادّ في محاربة المحتلّين بكلّما أُوتيت من طاقات و قوى مادية و معنوية ، و يدلّ على ذلك ما جاء في رسائل المس بيل: «

الكاظمية المتطرّفة في إيمانها بالوحدة الإسلاميّة ، و المتشدّدة في مناوأة الانكليز » . و كتب فيليب آيرلاند البريطاني يقول : « و كان الشعور المعادي لبريطانيا في الكاظمية شعوراً قوياً جدّاً ، فقد هدّد العلماء جميع من يصوّت للاحتلال البريطاني بالمُروق عن الدين ».

تأريخ عمارة المشهد الكاظمي في العصر العباسي

 

1ـ العمارة الأولى : بعد شهادةالإمام موسى بن جعفر عليه السّلام مباشرة ، و ذلك سنة 183 هـ.

2ـ العمارة الثانية : بعد استيلاء معزّ الدولة البويهي على بغداد ، حيث أعاد تشييد المرقد الطاهر سنة 336 هـ.

3ـ العمارة الثالثة : في سنة 450 هـ بعد الحريق الذي أصاب المشهد سنة 443 هـ بفعل فتنة طائفية ، انتهت بحرق المشهد المقدّس ، و هي عمارة البساسيري.

4ـ العمارةالرابعة : عمارة مجد الملك القمّي سنة 490 هـ ، و هي في الحقيقة ليست عمارة ، بل عبارة عن إحداث مجموعة مرافق أُضيفت إلى العمارة السابقة ، و أُطلق عليها اسم عمارة تجوّزاً أو تسامحاً.

5ـ العمارة الخامسة : عمارة الناصر لدين الله سنة 575 هـ ، و ما يليها من السنين ، و هي عمارة وُسّعت ، و أُضيف إليها الشيء الكثير خلال عهد الناصر الطويل و بعده ، فكانت خاتمة عمارات العصر العباسي ، و أفخمها أيضاً.

عمارة المشهد الكاظميّ بعد العصر العباسي

 

- و في سنة 769 هـ قام

السلطان أُوَيس الجلائري بتعمير المشهد ، و ذلك لتصدّعه من جراء تتابع الفيضانات .

- و في سنة 914 هـ ، و ما بعدها قام

الشاه إسماعيل الصفوي بعد احتلاله بغداد بعمارة المشهد المقدّس ، و تجديده و توسيع الروضة ، و تبليط الأروقة بالرخام ، و صنع صندوقين خشبيين ، يوضعان على المرقدين الشريفين . و قام بتزيين الحرم و أطرافه الخارجية بالطابوق القاشاني ذي الآيات القرآنية و الكتابات التأريخية ، كما أمر بأن تكون المآذن أربعاً ، بعد أن كانت اثنتين ، و أمر بتشييد مسجد كبير في الجهة الشمالية من الحرم ، متّصلٍ به يعرف لحدّ الآن بالجامع الصفوي ، هذا فضلاً عن تقديم ما يحتاجه المشهد من فرش و قناديل و تعيين الخدّام و الحفّاظ و المؤذّنين ، و بعض الآثار الصفوية باقية إلى اليوم.

- و في سنة 941 هـ دخل

سليمان القانوني بغداد محتلاً لها و مزيلاً آثار حكم الصفويين ، فأصدر أمراً بإكمال بعض النواقص الصغيرة التي لم يكملها الصفويون .

- و في سنة 1032 هـ فتح

الشاه عباس الصفوي بغداد ثانيةً ، و زار المشهد الكاظمي ، و أمر بإعادة و تشييد ما خرّبته الحروب و الفتن ، و ما سبّبته من إهمال ، و أمر بنصب ضريح ضخم من الفولاذ ، يوضع على الصندوقين ليقيهما من غوائل النهب و السلب أثناء معارك الفوضى أو هجوم العشائر على البلدة ، و نتيجة لتأزّم العلاقات بين إيران و تركيا ، تأخّر وصول الضريح حتّى سنة 1115 هـ.

- و في سنة 1045 هـ قام

الشاه صفي بن عباس الصفوي بإجراء بعض الإصلاحات في المشهد.

- و في سنة 1207 هـ بدأ العمل في المشهد الكاظمي على قدمٍ و ساق تنفيذاً لأوامر

آقا محمد شاه القاجاري ، و ذلك لإكمال ما بدأه الصفويون في هذا المشهد.. ، كإكمال تشييد المنائر و إحداث صحنٍ  واسعٍ يحفّ بالحرم من جهاته الثلاث : الشرقيّة و الجنوبيّة و الغربيّة ، و يتّصل الجامع الكبير بالحرم من جهته الشمالية ، و تمّ تخطيط الصحن بمساحته الموجودة اليوم.

- و قام

الشاه فتح علي شاه بأعمال إضافية أخرى بعد الشاه محمد شاه القاجاري ، منها ، نقش باطنال قبّتين بماء الذهب و الميناء و قِطع الزجاج الملوّن ، و تزيين جدران الروضة ، كلّها منحدّ الطابوق القاشاني الصفوي إلى أعلى الجدار المتّصل بالسقف بقطع الزجاج « المرايا » الجميل المثبت على الخشب ، و تذهيب القبّتين و المنائر الصغار الأربع .

- و في سنة 1255هـ ،غُشِّي الإيوان الصغير الذي يشرع فيه باب الرواق في الطارمة الجنوبية بالذهب ، بنفقة

منوچهرخان الملقّب بمعتمد الدولة.

- و في سنة 1255 هـ أيضاً أهدى السلطان محمود الثاني إلى المشهد الكاظمي الستر النبوي ، و هو من السندس المطرّز ، فأُسدِل على الضريح في ليلة القدر من شهر رمضان من السنة المذكورة.

- و في سنة 1270هـ أرسل

ناصر الدين شاه القاجاري ، ملك إيران أحدَ علماء عصره المعروفين ، و هو الشيخ عبدالحسين الطهراني ، المعروف بلقب شيخ العراقّين إلى العراق ، للإشراف على تنفيذ مخطّط عمراني واسع للعتبات المقدّسة ، من تجديد و إصلاح و تجميل ، و خوّله تخويلاً كاملاً في الصرف و التصرّف.

- و قد بدأت الأعمال العمرانية في المشهد الكاظمي سنة 1281هـ ، و انتهى العمل سنة 1285 هـ ، بعد إجراء سائر الإصلاحات المطلوبة في المشهد بروضته و أروقته و إيوانَيه ، فأصبح آيةً في الفنّ و الجمال و الإبداع و الإحكام .

- و تطوّع الأمير فرهاد ميرزا القاجاري  ـ عمّ ملك إيران ناصر الدين شاه ـ للإنفاق على مشروعٍ ضخمٍ ، يشتمل على بناء سراديب منظّمة لدفن الموتى ، و تذهيب المنائر الأربع الكبرى من حدّ وقوف المؤذّن إلى قمّتها ، و تشييد سور مرتفع للصحن يتكوّن منطابقين ، و نصب ساعتين كبيرتين فوق البابين الرئيسيّين ، و قد تمّ جميع ذلك في سنة 1301هـ .

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)