• عدد المراجعات :
  • 1110
  • 9/5/2004
  • تاريخ :

جمادى الآخرة

الثالث من جمادى الآخرة

وفيه: استشهدت بضعة الرسول وحليلة الوصي سيف الله المسلول فاطمة الزهراء سلام الله عليها على أثر العصرة التي عصرها الظالم عمر بن الخطاب بين الحائط والباب . في سنة 11 للهجرة

وفيه: من سنة 211 للهجرة توفي الشاعر البغدادي اسماعيل بن القاسم بن كيسان العنزي المعروف بأبي العتاهية وفيه: من سنة 1273 هـ توفي العالم الفاضل السيد حسن بن السيد علي الإصفهاني المعروف بالمدرس ، كان من كبار اساتذة الفقه والاصول .

الخامس من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 404 للهجرة توفي السلطان البويهي بهاء الدولة بن عضد الدولة الديلمي.

وفيه: من سنة 428 للهجرة توفي الشاعر الامامي ابو الحسن مهيار بن مرزويه ، الذي أسلم على يد الشريف الرضي.

وفيه: من سنة 661 للهجرة توفي المولى جلال الدين محمد بن محمد المعروف بالمولى الرومي صاحب كتاب المثنوي.

وفيه: من سنة 647 هـ ولد العالم الرجالي الشيخ تقي الدين الحسن بن علي بن داود الحلي ، وله من المصنفات في شتى العلوم بلغت ثلاثين مصنفاً .

السادس من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 386 للهجرة توفي الواعظ محمد بن علي بن عطية المعروف بأبي طالب المكي ، صاحب كتاب قوت القلوب في معاملة المحبوب.

الثامن من جمادى الآخرة

وفيه: في مسائه من سنة 1135 للهجرة توفي في بهبهان ملا عبدالله بن الشيخ صالح السماهيجي البحراني صاحب كتاب الصحيفة العلوية.

العاشر من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 1300 هـ توفي العالم الجليل السيد حسين بن السيد أبي الحسن الحسيني التفريشي القمي وكان مرجعاً لمدينة قم المقدسة في زمانه .

الحادى عشر من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 398 للهجرة توفي الشاعر الامامي بديع الزمان الهمداني أحمد بن الحسين الفاضل.

وفيه: من سنة 1351 هـ توفي العالم الفقيه الشيخ أبو القاسم بن محمد تقي القمّي ، الذي أتعب نفسه مع ضيف معيشته ، حتى نال درجة الإجتهاد وأصبح من العلماء الأجلاّء .

الرابع عشر من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 1312 هـ توفي العالم الرباني فقيه عصره الشيخ ميرزا حبيب الله ابن الميرزا محمد علي خان الرشتي ، وكان دائم العبادة مواظب على السنن ، ولم يرضى أن يقلده أحد لكثرة تورعه في الفتوى وشدّة احتياطه .

الخامس عشر من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 73 للهجرة قتل عبدالله بن الزبير بن العوام بعد أن التجأ بالكعبة ، وقد حاصره جيش الحجاج بن يوسف الثقفي، وذلك في أيام خلافة عبد الملك بن مروان وقيل أنه قتل في السابع عشر من جمادى الاولى.

وفيه: من سنة 1295 هـ توفي العالم الفاضل الشيخ أحمد بن محمد حسن بن جعفر الآشتياني ، درس في النجف ثم عاد إلى طهران فاشتغل بالتدريس وقضاء حوائج الناس .

وفيه: من سنة 1343 هـ توفي العالم الفاضل والطبيب الحاذق الشيخ ميرزا صادق بن باقر الخليلي ، وكان مرجع في النجف إلى أن مات .

الثامن عشر من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 1281 هـ توفي شيخ الفقهاء الأعظم الشيخ مرتضى بن الشيخ محمد أمين الأنصاري ، واضع اساس علم الأصول الحديثة عند الشيعة حتى انتخبت إليه رئاسة الإمامية العامة .

وفيه: من سنة 1320 هـ توفي العالم الجليل السيد حسين ابن السيد أحمد الحيدري ، قدم النجف لطلب العلم ثم رجع إلى بغداد قائماً بالوظائف الشرعية ومرجعاً للأحكام الدينية .

العشرون من جمادى الآخرة

وفيه: من السنة الخامسة من البعثة النبوية ولدت بضعة المختار وأُم الائمة الاطهار، التي خصها الله عز وجل بالعصمة وطهرها من الرجس وفضلها على نساء العالمين ، أم السبطين الحسن والحسين السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها.

وفيه: من سنة 347 للهجرة توفي القاضي أبو بكر محمد بن عبد الرحمن البغدادي المعروف بابن قريعة ، الذي كان قاضياً للسندية وغيرها من أعمال الفرات.

الثالث والعشرون من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 676 للهجرة توفي المحقق الحلي جعفر بن الحسن الهذلي صاحب كتاب شرائع الاسلام في مسائل الحلال والحرام وغيره من المؤلفات الرائقة ، وقيل أنه توفي في الثالث عشر من ربيع الاول.

الرابع والعشرون من جمادى الآخرة

وفيه: في مسائه من سنة 771 للهجرة توفي نجل العلامة الحلي فخر المحققين محمد بن الحسن بن يوسف الحلي صاحب كتاب ايضاح الفوائد في شرح القواعد.

الخامس والعشرون من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 1280 توفي الفقيه الجليل السيد عبد الله الطالقاني وكان من أكابر علماء عصره توفي في طريق عودته من زيارة الإمام الحسين عليه السلام .

السادس والعشرون من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 826 هـ توفي مرجع الملة والدين في زمانة الشيخ أبو عبدالله مقداد بن عبدالله بن محمد السيوري الأسدي .

وفيه: من سنة 1320 هـ توفي المحدّث الخبير والعالم الجليل الشيخ ميرزا حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي ، هاجر إلى النجف ونال الاجتهاد من مدرسة المجدد الشيرازي .

السابع والعشرون من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 391 للهجرة توفي الشاعر الامامي حسين بن أحمد المعروف بابن الحجاج ، وهو صاحب القصيدة العصماء التي مطلعها:

يا صاحب القبة البيضاء على النجف * ...................................

وفيه: من سنة 1358 هـ توفي العالم الفاضل الشيخ الميرزا أبو الحسن المشكيني ، وكان من المدرسين البارعين في الحوزة ودفن في النجف .

الثلاثون من جمادى الآخرة

وفيه: من سنة 198 للهجرة توفي في مكة سفيان بن عيينة الهلالي وهو من أصحاب الامام الصادق عليه السلام.

وفيه: من سنة 501 للهجرة توفي الامير صدقة بن منصور المزيدي الاسدي الملقب بسيف الدولة ، وهو الذي بنى مدينة الحلة في سنة 498 للهجرة ، وكان من شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .

أحداث شهر جمادى الثانية الآخرة العامة

من السنة الثانية للهجرة حدثت غزوة ذي العشيرة إذ خرج رسول الله صلى الله عليه وآله بخمسين ومائة راكب ليعترض عير قريش ففاتته العير التي رجعت من الشام . من سنة 1222 هـ هجم ثانية سعود الوهابي على النجف فرأى أهلها على أهبة الإستعداد متسلحين بالبنادق والأطواب ، فمضى إلى الحلة فرآهم كذلك ، ثم مضى إلى كربلاء على حين غفلة فحاصرهم فثبتوا له خلف السور فقتل من الفريقين مقتلة ، فرجع خائباً ، ثم استولى على مكة والمدينة المنورة فتعطل الحج ثلاث سنين . من سنة 1338 هـ توفي العالم الجليل الشيخ ميرزا حسن آغا القره واغي الملقب بالمجتهد التبريزي ، هاجر إلى النجف لطلب العلم ، ثم عاد إلى آذربيجان وأصبح من أكابر عل مائها . من سنة 1345 هـ توفي العالم الفاضل الشيخ زلف علي ابن الشيخ مناف القاضي ، هاجر إلى النجف لطلب العلم ، ثم عاد إلى زنجان واشتغل بالتدريس والبحث والتصنيف .

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)