المواضیع المتعلقة
  • حرية الضمير والعقيدة الدينية
    حرية الضمير والعقيدة الدينية
    العراقيين اليوم مستهدفين لأسباب ومبررات شتى لعل من ابرزها اعتقادهم الديني او الطائفي ومن المهم القول في هذا المجال ...
  • الإسلام والنظرة الشمولية لحقوق الإنسان
    الإسلام والنظرة الشمولية لحقوق الإنسان
    ان عن المرسل رحمةً للعالمين، النبي الأكرم، محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) الإسلام يعلو ولا يُعلى عليه...) طبعاً التعاليم الأصيلة في الإسلام بغض النظر عن التشويهات المقصودة من الأطراف المعادية والتي هي أعلم بخطورة تعاليم الإ...
  • الإسلام بين غيوم التشويه وشمس الاصالة
    الإسلام بين غيوم التشويه وشمس الاصالة
    ان الاسلام دين السلام واللاعنف ويؤمن بهذ المبدأ ايمانا مطلقا وبآلياته واساليبه بين البشرية وقول الحق الذي جاء في القرآن الكريم ...
  • عدد المراجعات :
  • 2329
  • 8/23/2004
  • تاريخ :

التعددية السياسية والحرية في الاسلام

الحریة

يعد مفهوم التعددية والحرية السياسية, من الموضوعات الحساسة التي اخذت ابعادا مختلفة في الادبيات الاسلامية منذ نحو قرن على يد شخصيات دينية وسياسية, واذا كان مفهوم التعددية السياسية قد طغى على الادبيات الاسلامية الحركية السنية كما يبدو للعيان وهو المشهور, فان الادبيات الاسلامية الحركية الشيعية لا تخلو من ذلك, والذي اثار لدي هذا الموضوع هو ما لمسته من لغط يثار حول مفهوم التعددية السياسية ومدارات الحرية داخل الثقافة الاسلامية التي لا يمكن فصلها عن مراجعها ومراكزها الدينية التقليدية, وهو لغط اثاره العلمانيون بدعوتهم المستميتة لفصل الدين عن السياسة, وابعاد الدين عن مناحي الحياة الاخرى من اجتماعية واقتصادية وسياسية, وحصره في زوايا ضيقة يسهل السيطرة عليه واحجامه عن التفاعل مع مفردات الحياة, بما يوافق المنهجية العلمانية!

وتغذي هذا اللغط عقليات اسلامية تظهر وعن نوايا طيبة حرصها على الدين, وترى ان سلامة الدين وصيانة المجتمع يبتني على توخي الحذر واخذ الحيطة من التشاكل والتجانس مع الثقافة السياسية الغربية, وهي ثقافة عمودها التعددية السياسية والحرية السياسية, وركيزتها العمل الحزبي بشكل عام, فضلا عن مناهج الاقتصاد الحر الذي لا يجد قبولا تاما لدى المؤسسة الاسلامية, وتعتقد ان مساوئ التعددية السياسية اكثر من منافعها, فلا تستسيغه, اضافة الى وجود عقليات اسلامية مختلفة المستويات الثقافية والعلمية تعتقد ان التعددية السياسية من الامور المستحدثة الطارئة على الدين, وهي من الشبهات, وبعضهم يضعها على حد البدعة, والابتداع في دين الله من المحرمات الموجبة لغضب الرب.

وخلال قراءاتي المتعددة في الادبيات الاسلامية وعملي الاعلامي والصحافي, وتجاربي الخاصة, كان السؤال يحلق في ذهني دوما: ترى هل يجيز الاسلام التعددية السياسية؟ وهل تقع موقع الحرمة ام الوجوب ام تتأرجح في دائرة المباحات؟ وهل هناك مباني فقهية تجوز التعددية, متوفرة عند الفقهاء لكن البعض يحجم عن إعمالها كالعديد من المفاهيم الاسلامية التي وضعت في دائرة التجميد وحبيسة التعطيل؟ وهذا السؤال كان يزيده بروزا مجمل صراعات حزبية في الوسط الاسلامي وصلت ذروتها الى تحد تخطئة منهج حزبي بأكمله, ووضع القائمين والمؤمنين بالتعددية والحرية السياسية على حفرة من التخوين او التكفير والخروج عن المألوف داخل المدرسة الاسلامية, او تخطئة تصل الى الحرمة, ولو ضمن قطاعات خاصة من طبقات المجتمع, مثل حرمة تسيس طلبة العلوم الدينية, وهذه التخطئة لا تخص مدرسة حزبية دون غيرها, ولا مذهب دون آخر, فنجد التخطئة في المدرسة السنية ونجدها في المدرسة الشيعية, على ان التخطئة في المدرسة الشيعية تزداد تعمقا نظرا لخصوصية الفكر الشيعي الامامي القائم على قاعدة الامامة والنيابة العامة المتمثلة بالمرجعية الدينية التي تحتم على المسلم الشيعي التقليد في مسائل دينه الفرعية, والتعددية والحرية السياسية واحدة من المسائل الخاضعة للتقليد عند عدد من الفقهاء ومراجع التقليد, يقبلها القليل ويرفضها الكثير.

ولاحظت من خلال مطالعاتي وتنقلي بين المكتبات العامة والخاصة في عدد من البلدان التي زرتها كسوريا وايران والسعودية والاردن، فضلا عن بلدي العراق، بحثا عن مصادر ومراجع موضوع الدراسة, ان المكتبة الاسلامية وخاصة المكتبة الشيعية الامامية تفتقر بشكل ملحوظ الى كتب ودراسات في هذا المجال, وهو ما قادني الى تناول هذا الملف الحساس ضمن اطروحة ماجستير الفلسفة, التي حملت عنوان (التعددية السياسية والحرية في الاسلام) والتي نوقشت يوم 15/12/2003، في المكتب العام للجامعة العالمية للعلوم الاسلامية بلندن, وتمت اجازتها.

وتألفت اللجنة المناقشة من الدكتور عبد الوهاب الأفندي الاستاذ بجامعة ويستمنستر بلندن، والدكتور السيد فاضل الميلاني عميد كلية الشريعة في الجامعة الاسلامية، والدكتور ابراهيم العاتي عميد الدراسات العليا في الجامعة الاسلامية، وأشرف على الأطروحة الدكتور قيس جواد العزاوي الاستاذ المحاضر بجامعة السوربون في باريس.

مظاهر التنوع والتعددية السياسية

لا يختلف اثنان على ان التنوع والتعدد والاختلاف من المفاهيم البادية للعيان يلامسها كل امرء ويعايشها ويشاهدها في كل محور من محاور الكون, وهي من المسلمات في حياة الانسان بحيث لا تحتاج في البرهنة عليها الى كثير عناء, ولكن البحث العلمي والاكاديمي يقتضي البرهنة حتى يتم تجذير الموضوع ومفاهيمه وتعميق اصوله ومبانيه, وهو ما تمت معالجته في الفصل الاول المعنون (مظاهر التعددية والاختلاف في الاسلام) وفي ستة مباحث.

تم في المبحث الاول تناول مفهوم التعددية بشكل عام, وانتهى البحث الى ان للتعددية جانبين سلبي وايجابي, والسلبي ما خلص الى التشرذم والتخالف والتقاطع, والايجابي ما خلص الى التكامل والرقي.

وفي المبحث الثاني, تم التطرق الى سنة التعدد والاختلاف, وكانت النتيجة التي خرج بها البحث ان التعدد مسألة فطرية وسنة كونية لا يمكن دفعها عن مسارها, وعلى الانسان السير ضمن خطوطها الطبيعية المؤدية الى الخير لا السباحة خلاف تيارها, لان مثل ذلك ينتهي بالمرء الى التمزق والضياع وتضييع الحقوق, بل وضرورة التسليم بان التعدد قائم في كل جزئية من جزئيات الحياة والكون, من اصغر شيء الى اكبره.

وتناول المبحث الثالث جوهر التعدد والاختلاف, وكانت خلاصة المقال في هذا المقام, ان الثبات والصمدية وعدم التعدد هي من صفات الله تعالى الذاتية, وما دونه يقع التعدد والتنوع والاختلاف, فالله جل تعال ليس محلا للتفاضل والتسامي, وما دونه يقع فيه التفاضل ودرجات التعدد والكمال, وهذا هو جوهر ولب التعدد والاختلاف.

وتناول المبحث الرابع الحديث عن ادلة التعددية من خلال استنطاق نصوص القران والسنة, واستنهاض الفطرة الانسانية المجبولة على قبول فكرة التعدد والاختلاف, اذ كانت النصوص حاكية عن نفسها في اصالة التعدد والتنوع والاختلاف.

أما المبحث الخامس فقد تطرق الى نشأة الفرق الاسلامية التي هي واحدة من اظهر مصاديق التعددية والاختلاف في حياة المجتمعات الاسلامية, وخلاصة الامر ان الفرق والمذاهب الاسلامية قضية قائمة سلم بها المسلمون شاءوا ام ابوا, بغض النظر عن مسبباتها واعتبار كل مذهب انه هو صاحب الحق, على ان الاجماع تم بين المدرستين الشيعية والسنية بمختلف مشاربهما, ان الشيعة الامامية أول مذهب اسلامي نشأ في صدر الاسلام, لكن الاختلاف وقع في تحديد تاريخ نشأته, وكانت نصوص المدرسة الشيعية وبعض نصوص المدرسة السنية تتحدث عن نشأته في عهد النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم, وهذا ما خلصنا اليه ايضا.

اما المبحث السادس والاخير من الفصل الاول فقد تناول كأمثلة حية صورتين من صور التعدد والاختلاف:

اولا: صورة التعددية الاعتقادية التي نعيشها بين مجتمعات الكرة الارضية منذ عصور سحيقة موغلة في التاريخ وحتى يومنا هذا, حيث يتوزع الناس على الديانات السماوية الرئيسية الثلاث الاسلامية والمسيحية واليهودية, ومئات بل آلاف المعتقدات الدينية والمذهبية الاخرى, من اقصى الايمان الى اقصى الالحاد, وكان الرأي ان قوله تعالى "لا اكراه في الدين" هو نوع من الاقرار الالهي بتعددية الاعتقاد نظرا لفطرة الانسان على الخير والشر, وعدم اجباره على الايمان بمعتقد بعينه خلاف ارادته لان ذلك يخالف مفهوم اصل العبادة القائم على الحرية والدائرة مدار الثواب والعقاب.

ثانيا: صورة التعددية الاجتهادية, حيث تعتبر تجربة المسلمين في التعددية الاجتهادية كمظهر من مظاهر التعدد والتنوع في حياة البشر, رغم ان مصادر التشريع واحدة, لكن الاختلاف كما رأينا وقع بين المدرستين الشيعية والسنية في توسيع وتضييق دائرة السنة, ففيما وسعت المدرسة السنية الدائرة لتشمل الصحابة, فان المدرسة الشيعية رأت ان السنة تقتصر على الرسول والائمة الاثني عشر من اهل بيته الى جانب فاطمة الزهراء عليها السلام, على ان مجمل الرأي كما وجدنا ان تعدد الاجتهادات بشكل عام اغنى التشريع الاسلامي وهو أحد علامات حيوية الدين الاسلامي ومواكبته لتطورات الحياة التي تحتاج معها الى اجتهادات فقهية منتزعة من مصادر الاسلام الحنيف.

الحرية أساس التعددية

ولما كان التعدد والتنوع والاختلاف بما فيها التعددية السياسية حكاية وكناية عن حرية الانسان والحرية السياسية عموما, فان الفصل الثاني بمباحثه السبعة تمحور ضمن عنوان "الحرية في مفاهيمها وضوابطها" على المفاهيم والموضوعات المتعلقة بالحرية الانسانية, حيث تناول المبحث الاول مفهوم الحرية في اللغة والاصطلاح, وكان الرأي وهو ما اميل اليه ان الحرية رغم قربها من الانسان وسلوكه غير انه يصعب حدها بتعريف منطقي جامع مانع, فالفيلسوف يختلف في تعريفه لها عن الفقيه, وهو يختلف عن القانوني, وعن السياسي, وهذا الاختلاف قادني الى معاينة وجهة النظر الاسلامية لمفهوم الحرية, فاستعرضت تعريفات قال بها مفكرون اسلاميون ومثقفون قدماء ومعاصرون, فلم نقف على تعريف منطقي ثابت, ولكن الحرية في نهاية الامر تعنى حق الانسان في التصرف ضمن ضوابط شرعية وقانونية وعرفية.

والاختلاف نجده ايضا لدى مفكري وفلاسفة الغرب, فقدم المبحث الثاني وجهات نظر فلاسفة ومفكرين قدماء ومعاصرين, وتكاد تكون النتيجة واحدة بما استخلصناه مع المفكرين المسلمين.

ولكن هل الحرية قيمة ذاتية رئيسية ام ثانوية, وهل هي امر جعلي تكويني ام لا؟

هذا هو مدار المبحث الثالث فيما يخص اصالة الحرية من الناحية التكوينية والفطرية, وبيان ادلة الاصالة من النصوص الشرعية وواقع الحياة, وكان خلاصة الامر ان الاختلاف واقع بين من قال باصالتها بلحاظ اختيارية الانسان منذ بدء الخليقة، ومن قال بغير ذلك بلحاظ جبرية الانسان, ولكن الكفة تميل الى اصالة الحرية وانها امر تكويني فطري اودعها الله في كينونة الانسان, اذ لم يخلق الله الناس حينما خلقهم احرارا وعبيدا, وانما سياقات الحياة من حروب وتنافس بين قوى الخير والشر, هي التي خلقت على مرور الاعصار والازمان طبقات الاحرار والعبيد.

وبالطبع فان اصالة الحرية لاتعني غياب ضوابط وحدود لها, وهذه النقطة الجوهرية هي مجال الدراسة في المبحث الرابع, فكما اختلف المفكرون في تعريف الحرية كذلك اختلفوا في تعيين حدودها, وقد حدها البعض بالقوانين التي يضعها الانسان لخدمة بني الانسان كما في اغلب الديمقراطيات الغربية, او في المجتمعات البدائية التي ترجع الى قانون تضعها لنفسها, فيما حدها البعض بالشرع والنصوص, وما تجود به قريحة الفقيه كما في النظام الاسلامي, على ان الاجماع بين مفكري وفلاسفة الارض والأديان قائم بشكل عام على ان حرية المرء تنتهي عند حرية الاخرين, كما ان الاجماع بين الاديان السماوية وعند الكثير من الفلاسفة والمشرعين, قائم على ان ليس من الحرية الاضرار بالنفس, لان الانسان بجسده وروحه , ليس ملك نفسه, وانما هو ملك بارئه وخالقه, وليس له فيه حق التصرف الا في بعض الموارد الاستثنائية, من قبيل التبرع باحدى كليته لانقاذ انسان اخر.

وتناول المبحث الخامس العلاقة بين مفهوم الحرية والحق, وعلاقتهما بمفهوم الحرمة, وكان الرأي ان الحق مرادف للحرية, وان الحرية لا ينبغي ان تتخلف عن الحق لكنها متقدمة رتبة عن الحق, اذ الحق لا ينعقد زمامه اذا لم تتوفر ابتداء الحرية, وان الحرمة مظهر من مظاهر حدود الحرية التي لا يجب تجاوزها وهي بمقام سور البيت لا يجوز للغريب تسوره, واذا تحصنت الحرمة بالشرع والقانون اصينت حريات المجتمع وسلم من الاذى, وان تذرعت بالقوة غير القانونية انذبحت الحريات على مصارع الشهوات, وتعرض امن المجتمع وسلامته للخراب.

وقد تناول المبحث السادس مفردة الحرية والحرية السياسية وما يخالفها ويناقضها, من قبيل عبودية الرق, وعبودية الأنا, والعبودية السياسية والاستبداد والطغيان, وكان من رأينا اعتمادا على النصوص ومقارنتها بالواقع ان ليس من تضاد بين العبودية والحرية من حيث المفهوم, بل ان العبودية هي الحرية بعينها, وكلما اقترب الانسان في عبوديته لله اقترب من جوهر الحرية, كما ان غير المتدين كلما اطاع القانون اقترب من عنصر الحرية.

اما المبحث السابع والاخير من الفصل الثاني, فقد عمد الى بيان العلاقة السلبية الناشئة بين الحرية والاستبداد, فالحرية مثل الهواء لا تدوم الحياة بغيابه, والاستبداد استهلاك سيئ لهواء الحرية وتلويث له, وكلما كان وعي الناس اكثر, كلما تعاظمت المسؤولية بحماية حقول الحرية من تصحر الاستبداد وزحفه.

خلاصة الاطروحة

لقد قدمت على مدار ثلاثة عشر مبحثا عدة فرضيات وتساؤلات تمت الاجابة عليها, لكن الاجابة على بعضها اختلفت وتباينت من مدرسة الى اخرى, لكنه تأكد لنا ان التعددية والحرية في الاسلام مكفولتان بدلالة:

1/ النصوص الشرعية الواقفة على جعلية التنوع والاختلاف في حياة البشر, واقرار الرسالة الاسلامية وقادة الاسلام وائمته بهذا التنوع والاختلاف في مصاديقه المختلفة, من قبيل قوله تعالى:{قل كل يعمل على شاكلته} سورة الاسراء:84.

2/ فطرية التعدد والجعل التكويني للتنوع في كل زاوية من زاوية الكون والحياة, فالفطرة تحكم بالتعدد والتنوع, والعقل يقر ان التنوع امر قائم.

3/ الواقع الخارجي حاك عن هذا التنوع, فلا نجد شيئين يتطابقان مائة في المائة, فالتوأمان يتشابهان من حيث الشكل الخارجي ولكن لكلٍ هويته الخاصة به وشخصيته, فابهام كل واحد يختلف عن الاخر, وتفكيره ونظرته للحياة تختلف هي الاخرى، بل ان التجمعات البشرية واختلافها من حيث اللغة واللون والمعتقد هي من ابرز مظاهر التعدد والتنوع في الواقع الخارجي الظاهر للعيان.

4/ جعلية التعدد والاختلاف, تجر الباحث من باب أولى الى القول باصالة الحرية وذاتيتها واندكاكها في كينونة الانسان, فمن مصاديق قوله تعالى:{قل كل يعمل على شاكلته}، الحرية الذاتية, اذ ان الاقرار بهذه الحقيقة التي يوردها النص الشريف وما يتضمنه من معان سامية لا يتم دون الاقرار والقول بجعلية الحرية في الانسان, لكون الانسان قد هداه الله السبيل وبين له الصالح من الطالح, وترك له الخيار, ومبدأ الخيار يقتضي توفر الحرية.

5/ ثم ان العقل السليم يدلنا على اصالة الحرية, ولكن لا الحرية المطلقة, اذ ليست هناك حرية مطلقة, لان اطلاق الحرية مدعاة الى عدد من المفاسد التي تأتي على حرية الاخرين وهذه مفسدة اكبر, لا يتم دفعها الا بوضع ضوابط وكوابح, قال بها معظم المفكرين المسلمين والغربيين قديما وحديثا.

6/ كما ان واقع الحال, يبرز حقيقة وأهمية الحرية عند المقارنة بين مجتمع تحكمه الحرية واخر يحكمه الاستبداد, فلا مناص من التمايز, والقبول باهمية الحرية, رغم ان بعض المجتمعات من وجهة نظر اسلامية يعيش حرية منقوصة, او حرية مغالية, ولكن في الحالتين فان الاستبداد مفسدة وضرر اكبر, لا يمكن القبول به رغم بعض مضار الحريات المغالية أو المنقوصة.

خلاصة الامر: ان القول بجعلية التعدد والتنوع في الكون والانسان ومجمل الحياة البشرية يقود الى القول بحتمية الحرية فضلا عن اصالتها, فالتعدد والتنوع يحكم بحرية المرء بفعل أي شيء لا يخالف الشرع او القانون او العرف, أي العمل في دائرة حريته الذاتية فردا كان او جماعة, فالتعددية السياسية وهي من صور التعددية تنفتح على حرية سياسية, اذ لا تعددية سياسية من غير حرية سياسية, ولا حرية سياسية من غير تعددية سياسية.

* من مواليد مدينة كربلاء المقدسة، نال شهادة الاجازة في علوم الشريعة الاسلامية (بكالوريوس) من الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية بلندن (كلية الشريعة الاسلامية)، عام 1997م، نال شهادة ماجستير فلسفة من الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية بلندن عام 2003م، نشر عدة ابحاث ومقالات في العديد من الصحف والمجلات العربية.

نضير الخزرجي*

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)