المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 3422
  • 8/18/2004
  • تاريخ :

الإمام الباقر ( عليه السلام ) ومسائل طاووس اليماني

الإمام الباقر ( عليه السلام )

أقبل طاووس اليماني مع جماعة من أصحابه على

الإمام الباقر ( عليه السلام ) فقال : أتأذن لي في السؤال ؟

فقال ( عليه السلام ) : أَذِنَّا لك فَسَلْ .

قال : لِمَ سُمِّيَ آدمُ آدماً ؟

فقال ( عليه السلام ) : لأنَّه رُفعت طينته من أديم الأرض السفلى .

قال : وَلِمَ سُمِّيَت حوَّاءُ حوَّاءاً ؟

فقال ( عليه السلام ) : لأنَّها خُلقت من ضلع حيٍّ ( يعني ضلع آدم ) .

قال : فَلِمَ سُمِّي إبليس إبليساً ؟

قال ( عليه السلام ) : لأنَّه أَبلَسَ – آَيَسَ – من رحمة الله فلا يرجوها .

قال : فَلِمَ سُمِّي الجِنُّ جِنّاً ؟

قال ( عليه السلام ) : لأنَّهم استَجَنَّوا فلم يروا .

قال : فَأخبرني عن أولِ كذبة كُذِبَتْ ، ومن صاحبها ؟

فقال ( عليه السلام ) : إبليس ، حين قال : أنا خير منه ، خلقتني من نار وخلقته من طين .

قال : فأخبرني عن رسولٍ بعثه اللهُ تعالى ليس من الجنِّ ، ولا من الإنس ، ولا من الملائكة ، ذكره الله تعالى في كتابه .

فقال ( عليه السلام ) : الغراب ، حين بعثه الله عزَّ وجلَّ لِيُرِي قابيلَ كيف يواري سَوْأةَ أخيه هابيل حين قتله .

قال : فأخبرني عن شيء يزيد وينقص ، وعن شيء يزيد ولا ينقص ، وعن شيء ينقص ولا يزيد ؟

فقال ( عليه السلام ) : أمَّا الشيء الذي يزيد وينقص فهو ( القَمَرُ ) ، والشيء الذي يزيد ولا ينقص فهو ( البَحْرُ ) ، والشيء الذي ينقص ولا يزيد هو ( العُمْرُ ) .

قال : فأخبرني متى هلك ثُلث الناس ؟

قال ( عليه السلام ) : وَهَمُتَ يا شيخ ، أردت أن تقول : متى هلك ربع الناس ؟ وذلك يوم قتل قابيل هابيل ، كانوا أربعة : آدم ، وحواء ، وقابيل ، وهابيل ، فهلك ربعهم .

فقال : أَصَبتَ وَوَهَمْتُ أنا ، فأيهما كان أباً للناس القاتل أو المقتول ؟

قال ( عليه السلام ) : لا واحد منهما ، بل أبوهم شيث بن آدم .

قال: فأخبرني عن قوم شَهَدوا شهادة الحقِّ وكانوا كاذبين ؟

قال: المنافقون حين قالوا

لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : نشهد أنَّك لَرَسُول الله ، فأنزل الله عزَّ وجلَّ :

(

إِذَا جَاءَكَ المُنَافِقُونَ قَالُوا نَشهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللهِ وَاللهُ يَعلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولهُ وَاللهُ يَشهَدُ إِنَّ المُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ ) .

قال : فأخبرني عن طائرٍ طارَ مرَّة ، ولم يَطِر قبلها ولا بعدها ؟ ، ذكره الله عزَّ وجلَّ في القرآن ، ما هو ؟

فقال ( عليه السلام ) : طور سيناء ، أطارَهُ اللهُ عزَّ وجلَّ على بني إسرائيل حين أظلَّهم بجناح منه ، فيه ألوان العذاب ، حتى قبلوا التوراة ، وذلك قوله عزَّ وجلَّ :

(

وَإِذَ نَتَقنَا الجَبَلَ فَوقَهُم كَأَنَّهُ ظلَّة وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِم ) [ الأعراف : 171 ] .

قال : فأخبرني عمَّن أنذر قومه ، ليس من الجنِّ ولا من الإنس ولا من الملائكة ، ذكره الله عزَّ وجلَّ في كتابه ؟

قال ( عليه السلام ) : النَّملة حين قالت :

(

يَا أَيُّهَا النَّمل ادخُلُوا مَسَاكِنَكُم لا يَحْطِمَنَّكُم سُلَيمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُم لا يَشعُرُونَ )

[ النحل : 18 ] .

قال : فأخبرني عمَّن كُذِب عليه ، ليس من الجنِّ ولا من الإنس ولا من الملائكة ، ذكره الله عزَّ وجلَّ في كتابه ؟

قال ( عليه السلام ) : الذئبُ الذي كذبَ عليه أخوة يوسف .

قال : فأخبرني عن شيءٍ قليلُه حَلالٌ وكثيرُه حرامٌ ، ذكره الله عزَّ وجلَّ في كتابه ؟

قال ( عليه السلام ) : نهر طالوت ، قال الله عزَّ وجلَّ :

(

إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غرْفَةً بِيَدِهِ ) [ البقرة : 249 ] .

قال : فأخبرني عن صلاة مفروضة ، تُصَلَّى بغير وضوءٍ ، وعن صومٍ لا يحجز عن أكلٍ ولا شربٍ ؟

قال ( عليه السلام ) : أما الصلاة بغير وضوء فالصلاة على النبي وآله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأما الصوم فقول الله عزَّ وجلَّ :

(

إِنِّي نَذَرتُ لِلرَّحمَنِ صَوماً فَلَنْ أُكَلِّمَ اليَومَ إِنسِياً ) [ مريم : 26 ] .

انطباعات عن شخصية الإمام محمّد الباقر(عليه السلام)

مكارم الأخلاق الباقرية

العلم القرآني للإمام الباقر(عليه السلام)

الداء والدواء في علم الإمام الباقر(عليه السلام)

المنهج التثقيفي عند الإمام الباقر (عليه السلام)

ما قاله الأعلام في فضائل محمد بن علي الباقر (عليهما السلام)

استدعاء الإمام الباقر ( عليه السلام ) إلى دمشق

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)