• عدد المراجعات :
  • 2348
  • 7/12/2004
  • تاريخ :

رحلــــــة حيــــــــاة الإنســـــان

رحلــــــة حيــــــــاة الإنســـــان

يسمي الإنسان 

( جنينآ ) ، و هو في بطن أمه ، و يسمي ( وليدا ) ، عندما تلده أمه ، و يسمى ( صريخآ ) ، بعد سبعة ايام من مولده ، و يسمى ( رضيع ) ، حينما الرضاع ، و يسمى (فطيماً) ، عندما تفطمه أمه عن الرضاعة ، و يسمى ( الدرج ) ، عندما يحبو ، و يسمي  ( النشىء ) ، إذا بلغ العاشرة من عمره ، و يسمى ( البالغ ) ، إذا بلغ و ظهرت علامات الرجولة ، و يسمى ( الفتى ) ، إذا ظهر الشارب ، و يسمى ( الشاب ) ، حتى يبلغ الثلاثين ، و يسمى ( الرجل البالغ ) ،حتى الاربعين ، و يسمي ( الشيخ ) ، حتى الستين ، و يسمى ( الهرم ) ، إذا تجاوز السبعين .

و في بداية حياة الإنسان لايمشي و إنما يحمل ، ثم يمشى زحفا على أربع حتى يتعلم المشي ، ثم يمشي معتدلا على قدمين ، و يتجبر ، و يعصى ، ثم يمشي على ثلاث   قدميه و العكاز بعد كبره ، ثم يحمل مرة أخرى ولكن إلى....القبر!!!!

سبحان الله العظيم

هل لي بأن أسألكم إخوتى في الله سؤالا؟

عند ولادة الطفل أمرنا

رسولنا الكريم  ، بأن نؤذن في أذنه اليمنى ، و نقيم الصلاة في الأذن اليسري... فكل أذان يتبعه  صلاة فأين هي الصلاة؟! ، تفكروا قليلا ! ، هذا هو الأذان  ، و هذه  هي أقامة الصلاة تمت في أذن الطفل فأين الصلاة ؟ ، الصلاة تصلى عند وفاته... ، الم تلحظوا  أن  صلاة الجنازة بدون أذان و لاإقامة... ، أنما كان  الأذان و الإقامة يوم مولده  و الصلاة يوم  وفاته.. ، و هذه عبرة على إن الدنيا ماهى إلا ساعة ، فأجعلها أخي طاعة لخالقك ، و لاتنسى ذكره  ، و شكره ، و تلذذ بعبادته ، و تقرب إليه  يملأ  قلبك نور و رضي.

" اللهم لاتشغلنى برزقك عن قربك ، و لابلهو عن ذكرك ، و لابحاجة من حوائج الدنيا عن عبادتك ، و شكرك ، اللهم لاتأخذنا منك إلاإليك ، و لاتشغلنا عنك إلابك ، و اجعل أعمالنا  وأقوالنا و حياتنا كلها خالصة لوجهك الكريم ، و طهر قلوبنا من الرياء و النفاق و سوء الأخلاق ".

احتياجاتك أنت ، و طفلك أثناء الرضاعة الطبيعية

حليب الأم.. مزايا لا تُعَدُّ

الرضاعة الطبيعية تقلل من ضغط الدم

 

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)