المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 4057
  • 7/3/2004
  • تاريخ :

خطبة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) أمام نساء المهاجرين و الأنصار

ة الزهراء ( عليها السلام )

عن عبد الله بن الحسن ، عن أمِّه فاطمة بنت الحسين ( عليه السلام ) قالت : ( لمَّا اشتدَّت عِلَّة فاطمة بنت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) و غلبها ، اجتمع عندها نساء المهاجرين و الأنصار ، فقلْنَ لها : يا بنت رسول الله ، كيف أصبحت عن عِلَّتك ؟ ) .

فقالت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) :

( أصْبَحَتُ و اللهِ عَائِفَة لِدُنْياكُم ، قَالِيَةً لِرِجَالِكُم ، لَفِظْتُهُمْ قَبْلَ أنْ عجمتُهُمْ ، و شَنِئْتُهُم بَعدَ أنْ سبرتُهُم ، فَقُبحاً لِفلولِ الحدِّ ، و خور القَنَاةِ ، و خطل الرَّأيِ ، و :  لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنفُسُهُمْ أَن سَخِطَ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ ) ، ( المائدة : 80  ).

لا جَرَمَ لَقَد قَلَّدتُهُم ربقتَها ، و شَننْتُ عَليهم غَارَها ، فجدعاً و عقراً و سُحقاً لِلقَومِ الظَّالِمِينَ .

وَ يْحَهُم أنَّى زَحْزَحُوهَا عَن رَواسِي الرَّسَالَة ، و قَوَاعِد النبُوَّةِ ، و مَهْبِطَ الوَحْيِ الأمِينِ ، و الطبين بِأمْرِ الدُّنيَا و الدِّينِ : ( أَلاَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ) ، ( الزمر : 15 ) .

وَ مَا نَقمُوا مِنْ أبِي الحَسَن ؟! ، نَقمُوا وَا للهِ مِنْهُ نَكِيرَ سَيْفِهِ ، وَ شِدَّةَ وَطْئِهِ ، و نكَالَ وَقْعَتِهِ ، و تَنَمُّرِهِ فِي ذَاتِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ .

 واللهِ لَو تَكافّوا عَن زمَامِ نبْذَه رسول الله ( صلى الله عليه آله ) إليهِ لاعْتَلَقَهُ ، و لسَارَ بِهِم سَيراً سُجُحاً ، لا يُكَلِّمُ خشاشُهُ ، و لا يُتَعْتِعُ رَاكِبُهُ ، و لأوْرَدَهُمْ مَنْهَلاً نَمِيراً ، صَافِياً رَويّاً ، فَضْفَاضاً ، تَطْفَحُ ضِفَّتَاهُ ، وَ لا يَتَرنَّقُ جَانِبَاهُ .

و لأصْدَرَهُم بطاناً ، و نَصَحَ لَهُمْ سِرّاً وَ إعْلاناً ، و لم يكن يحلى من الغنى بطائل ، و لا يحظى من الدنيا بنائل ، غير ريِّ النَّاهِلِ ، و شبْعَةِ الكَافِلِ ، وَ لَبَانَ لَهُمُ الزَّاهِدُ مِنَ الرَّاغِبِ ، وا لصَّادِقُ مِنَ الكَاذِبِ : ( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ ، وَ اتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ) ، ( الأعراف : 96 ) .

( وَالَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ هَؤُلاَء سَيُصِيبُهُمْ سَيِّئَاتُ مَا كَسَبُوا وَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ ) ، ( الزمر : 51  ) .

ألاَ هَلُمَّ فَاسْمَعْ ، وَ مَا عِشْتَ أرَاكَ الدَّهْرُ عَجَباً ، وَ إنْ تَعْجَبْ فعجب قَولهم ، لَيْتَ شِعْري إِلَى أيِّ سنَادٍ اسْتَنَدُوا ؟! ، وَ عَلَى أيِّ عِمَادٍ اعْتَمَدوا ؟! ، وَ بِأيِّ عُرْوَةٍ تَمسَّكُوا ؟! ، وَ عَلَى أيِّ ذُرِّيَّةٍ أقْدَمُوا و احْتَنَكُوا ؟! ، لَبِئْسَ المَولَى وَ لَبِئْسَ العَشِير ، اسْتَبْدَلُوا وَ اللهِ الذُّنَابَا بالقَوَادِمِ ، و العَجُز بِالكَاهِلِ .

فَرَغْماً لِمَعَاطِسِ قَومٍ يَحْسَبُونَ أنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً : ( أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُونَ ) ، ( البقرة : 12 ) .

( أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لاَّ يَهِدِّيَ إِلاَّ أَن يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ) ، ( يونس : 35 ) .

أمَا لَعَمْري ، لَقَدْ لقحَتْ ، فَنَظِرَة رَيْثُمَا تُنْتِج ، ثم احْتَبَلُوا مِلْءَ القَعْبِ دَماً عَبيطاً ، وَ ذعَافاً مُبِيداً ، هُنالِكَ يَخسَرُ المُبْطِلُونَ ، وَ يُعْرَفُ التَّالُونَ ، غبَّ مَا سَنَّ الأوَّلُونَ ، ثُمَّ طِيبُوا عَن دُنْيَاكُم أنْفُساً ، وَ اطْمَئِنُّوا للفِتْنَةِ جَأشاً ، و أبْشِرُوا بِسَيفٍ صَارِمٍ ، وَ سَطْوَةِ مُعْتَدٍ غَاشِمٍ ، وَ هَرَجٍ شَامِلٍ ، وَ اسْتِبْدَادٍ مِنَ الظَّالِمِينَ .

يَدَعُ فَيئَكُمْ زَهيداً ، وَزَرْعَكُم حَصِيداً ، فَيَا حَسْرَتي لَكُمْ ، وَ أنَّى بِكُمْ : ( فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ ) ، ( هود : 28 ) .

آخر مقترحات المنتسبین
غیر معروف
بارك الله فیك اخی الساعدی
جواب تبیان :
الخميس 4 ذيقعده 1431
herdi kaky kaky
i روحی فداء للزهراء واهل بیته ولنبی اللة ابیه علیهم صلاة وسلام اجمعین .انا لست مسلما ولكنی عاشق الى اهل بیت نبی من زهراء وابیه وبعله وبنیه علیهم صلاة وسلام اجمعین. شكرا لجهودكم الجبارة على هذا موقع
جواب تبیان :
الأثنين 19 جمادي الاول 1431
علي الساعدي الساعدي
ارجو طباعة خطبت الزهراء ع كامله
جواب تبیان :
الأثنين 4 محرم 1431

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(3)