المواضیع المتعلقة
  • عدد المراجعات :
  • 1982
  • 6/1/2004
  • تاريخ :

كرامات السيده معصومه عليها السلام

كرامات السيده معصومه عليها السلام

شفاء العين

نقل أحد أساتذة الاخلاق والوعاظ المشهورين في مدينة قم المقدسة الحكاية التالية : ظهرت قبل سنين في عين ابنتي الصغيره بقعة بيضاء، فراجعنا طبيب العين المشهور في المدينة، وأوصى انه يحب اجراء عملية جراحية لعينها، وعيّن لها موعداً خاصاً بحسب النوبة.

وكان علينا ان نخفف من تأثير الخبر على نفسية البنت ونعزّز عندها الثقة بالنفس، الاّ انها وحالما سمعت بذلك بدأت بالبكاء و أحسّت بالخوف والاضطراب، الامر الذي جعلنا نعيش الحالة نفسها.

ولّما حان موعد العملية الجراحية توجهنا بالبنت نحو عيادة الطبيب المعالج، وأثناء مرورنا في الطريق حانت التفاتة من البنت نحو القبة المنورة والمرقد المطهر للسيدة المعصومة فقالت: ابتاه! لنذهب الى الحرم وسأنال الشفاء لعيني من هذه السيدة! فأحسست بشعور غريب آنذاك واخذتها الى داخل الحرم، وما إن دخلنا حتى توجهت البنت على عجل نحو الضريح المطهر واخذت تمسح عينها به، وكانت تقول ـ وهي باكية :

يا سيدتي يا معصومة! أنا خائفة، يريدون اجراء عملية جراحية لعيني وربما يصيبني العمى!

وتعرفون ماذا يعني مثل هذا الموقف من بنت أمام أبيها، وعلى كل حال فبعد الزيارة احتضنتها وهي باكية واخذتها الى الصحن الكبير بجانب قبر القطب الراوندي (رضي الله عنه)، ووضعتها على الارض لأُلبسها حذائها وبينما كنت امسح دموعها واذا بي لا ارى تلك البقعة البيضاء فيها! أخذتها على عجل الى الطبيب، فنظر اليها وصدّق ماحصل وقال: لا حاجة لإجراء العملية الجراحية فقد شفيت عينها والحمد لله.

هدية السيدة المعصومة (عليها السلام)

نقل أحد العلماء الاعلام ـ من نواب مجلس الشورى الاسلامي ومن السادة الاجلاء في منطقة آذربايجان الشرقية ـ الحكاية التالية:

مرت سنوات بطلاب العلم ـ قبل زعامة المرحوم آية الله العظمى البروجردي(رضي الله عنه) ـ كانوا فيها يعانون ظروفاً معيشية قاسية، الى حد انني ـ وحينما كنت مستأجراً لدار في منطقة خاكفرج ـ كنت قد اشتريت بعض الحاجيات من بقال المحلة نسيئة مما جعلني لا اخرج من بيتي خجلاً منه حين مروري عليه، فأخذت افكر واحدّث نفسي: ماهذه الحالة التي نحن فيها؟ والى متى الصبر على هذا؟ ولكني لم أصل الى نتيجة في تفكيري! حتى قلت لنفسي اخيراً: لأذهب الى حرم السيدة المعصومة (عليها السلام) فهي عمة السادة وانا سيد ولأصرخ بكلماتي هذه واقول مافي قلبي وليحصل مايحصل !

وضعت عباءتي على كتفي وانا في حالة توتّر وانفعال وتوجّهت نحو القبر الشريف المطهر. دخلت من الصحن الكبير وتوجهت نحو الصحن القديم، وتقدّمت خطوات في الدهليز الفاصل بين الصحنين ففوجئت بسيدة وقور تقترب مني، وكانت تغطّي وجهها بالقناع، فناولتني ظرف رسالة وقالت: أيها السيد! هذا لك! وحيث كنت متوجهاً نحو الحرم بقصد آخر أخذت الظرف وتقدمت من دون شعور نحو المرقد خطوات، وتوجهتْ تلك السيدة نحو الصحن الكبير، فقلت في نفسي: لأنظر ماذا كتبت في هذه الرسالة؟ وما هي قصتها؟ فتحت الظرف ورأيت فيه ألفي تومان! فأخذت أسأل نفسي: ما يعني هذا؟ فتبعت السيدة لأسألها عن هذه النقود وبأي عنوان هي، ولأيّ مصرف؟ دخلت الصحن الكبير وفتشت عنها في غيره ايضاً ثم ذهبت الى الابواب الخارجية فلم أر لها أثراً!

فجأة اخذت احدّث نفسي قائلاً: ربما كانت هذه هدية السيدة المعصومة (عليها السلام)لا سيما وان كلمات السيدة التي اعطتني الظرف كانت تومي الى ذلك. فحصل في نفسي تغيّر عجيب واخذت بالبكاء وجئت الى الصحن القديم ودخلت الايوان الذهبي الا انني لم ادخل الرواق المطهر فأخذت اخاطب نفسي: «انت لست لائقاً بالدخول، قف هنا بجانب الباب، لقد كنت غضباناً و فاقداً لتوازنك ولكن السيدة اسرعت وألقت امامك لقمة طعام لكي تهدأ ويذهب عنك الاضطراب!» وعلى كل حال فلقد بكيت كثيراً واخذت اعتذر من سيدتي وعدت الى بيتي.

وكان هذا السيد الجليل يحكي قصته وقد أخذه البكاء فأضاف قائلاً: لقد صار ذلك المبلغ مباركاً حيث تحسّنت ظروفي المعاشية بحيث لم احتج الى أحد بعد ذلك بحمد الله تعالى.

شفاء المشلول

يذكر المرحوم آية الله الحاج الشيخ مرتضى الحائري انه كان شخص اسمه السيد جمال يعرف بـ : «هژبر» مصاباً بألم شديد في رجليه بحيث كان اذا قصد الحضور في المجالس العامة فانه يحتاج الى شخص يستند اليه ويساعده على المشي. وفي يوم تاسوعاء من احدى السنوات حضر السيد هژبر الى مجلس عزاء في المدرسة الفيضية، كان المرحوم آية الله الحاج الشيخ عبدالكريم الحائري (رضي الله عنه)قد أقامه بهذه المناسبة.

ولما نظر اليه سيد علي سيف (خادم المرحوم الحائري) صاح به: ما هذه الحالة التي انت عليها وقد زاحمت الناس بجلوسك، لو كنت سيداً حقاً اذهب الى جدتك واطلب الشفاء منها. تأثر السيد هژبر كثيراً من هذا الكلام، وفي ختام المجلس قال لمرافقه: خذني الى الحرم المطهر.

ولما وصل الى الحرم المطهر قام بآداب الزيارة وتوسّل وطلب الشفاء بقلب منكسر فأخذه النوم، ورأى في المنام شخصاً يقول له: انهض. يقول هژبر: فقلت له: لا استطيع النهوض. فقال ثانية: تستطيع، انهض. ثم أشار الى بناية وقال: هذه البناية للحاج السيد حسين الذي يقيم مراسم العزاء لنا، اذهب هناك واعطه هذه الرسالة.

وفجأة رأى السيد هژبر نفسه واقفاً وهو يقدّم الرسالة الى صاحبها قائلاً: خفت ان لم اوصل الرسالة فانّ ألم رجلي سيعود اليّ. وبالطبع فلم يعرف احدٌ مضمون الرسالة حتى آية الله الحائري نفسه. ثم قال آية الله الحائري: لقد تغيّرت حال السيد هژبر منذ ذلك الحين فكأنما كان يعيش في عالم آخر، وغالباً ماكان صامتاً او ذاكراً لله تعالى.

شفاء الطالب النخجواني

يقول آيه الله مكارم الشيراز ي (دام ظله): بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق واستقلال الجمهوريات المسلمة (ومنها جمهورية نخجوان) عزم شيعة نخجوان على ارسال بعض شبابهم الى الحوزة العلمية بقم ليصبحوا مبلّغين اذا عادوا الى بلادهم.

وبدأ الاستعداد لهذا الأمر بشكل كبير. واختير اخيراً ـ من بين 300 شخص ـ خمسون شخصاً حصلوا على امتيازات عالية تؤهلهم للالتحاق بالحوزة العلمية بقم. وفي هذه الاثناء كان من بين هؤلاء المختارين للذهاب طالب مصاب بعينه بعيب ظاهر مما أدّى الى منعه من الذهاب مع هؤلاء، الاّ انّ اصرار ابيه على المسؤول ذي العلاقة جعله يوافق على إرساله معهم. لقد كان المصور الذي يلتقط فلماً لتوديع هؤلاء الطلاب يركّز عدسة الكاميرا على العين المعيبة لهذا الشخص بحيث كانت تظهر جليّاً في هذا الفلم مما أدى الى إلحاق الأذى بهذا الطالب وحزّ في مشاعره. وأخيراً توجه هؤلاء نحو قم واستقروا في المدرسة المخصصة لهم. بعد ذلك قصد هذا الطالب الحرم المطهر متوسّلاً بالسيدة معصومة وهو في حالة من التوجّه والاخلاص، وبعد ذلك رأى حلماً، فلم يستيقظ من نومه الاّ وقد ذهب ذلك العيب من عينه تماماً.

ولما وصل خبر هذه الكرامة الى نخجوان أصرّ اهلها على ان يعود هذا الطالب الذي عوفي ونال السلامة في عينه ليكون هذا باعثاً على هداية الآخرين وعاملاً في تقوية الارتباط بالعقيدة الاسلامية.


أسماء وألقاب السيده معصومه (عليها السلام)

ما جري للسيده معصومه (عليها السلام)

مكانة السيده فاطمة المعصومه(عليها السلام)

آخر مقترحات المنتسبین
ام علي كربلاء كربلاء
روحی لك الفداء یاسیدتی ومولاتی یابنت باب الحوائج
جواب تبیان :
الخميس 11 ذيقعده 1433

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(1)