• عدد المراجعات :
  • 2829
  • 5/17/2004
  • تاريخ :

علماء النفس يؤكدون ان زيارة الأقارب تقوي الجهاز المناعي وتحمي الجسم من الأمراض

فراش

ان صلة الرحم والترابط من تعاليم لكن بعضنا لا يعرف انها احد الاسباب الرئيسية لتقوية جهاز مناعة الجسم وان زيارة الاقارب تمنح الجسم مقاومة ضد الامراض لانها ببساطة تخرج الطاقة الزائدة عن الجسم وتحسن الحالة النفسية لنا.. وان علماء الصحة النفسية والاجتماع قبل علماء الدين اكدوا هذه الحقيقة العلمية بأعتبارها وسيلة للترويح عن القلوب والنفوس قبل الابدان ويقول الدكتور زكي عثمان استاذ الثقافة الاسلامية بجامعة الازهر ان زيارة الاقارب من الاشياء الضرورية في حياتنا لتحقيق علاقات اجتماعية قوية وصلبة بين الناس وبخاصة في شهر رمضان المبارك فهي لها طعم جميل ومذاق خاص تنعكس منها البهجة والفرحة.

لكن لابد لنا ان نتساءل ماذا نريد من زيارة اقاربنا التي انقطعت علاقتنا بهم منذ زمن بعيد وماذا نستفيد من التواصل بعد ان قطعته انشغالاتنا بأمور الحياة وقلة زيارتنا لبعضنا البعض؟!

 اننا ببساطة نريد الوئام والمحبة والراحة او بما يسمي "بالسكينة" ومن هنا تكون زيارة الاقارب وصلة الرحم وسيلة تمنح الجسم المناعة ضد الامراض العضوية والنفسية وتقوي جهاز المناعة واذا كان هذا هو البعد النفسي والاجتماعي ومما لا شك فيه ان الانسان يميل بطبعه الي الالفة لو توافرت هذه الانطباعات لصار الجسم خاليا من اي مرض بعيدا عن القلق والاضطرابات والمشاكل العائلية وعن كل ما يعكر صفو الحياة واذا تخلصنا من متاعبنا وضغوط الحياة عندما نتزاور ونتقارب فإننا نشعر براحة نفسية تنعكس علي سلوكياتنا مع الاخرين وفي عملنا وبيتنا.. وعندما ينطلق مدفع الافطار وترفع يديك بالدعاء الى الله في لحظة الافطار وتتمني لأقاربك الصحة والعافية ويتمنون لك دوام المحبة والتواصل الاجتماعي انها لحظة واحدة دون كل اللحظات يجتمع فيها الشمل وتقوي فيها العلاقات وتلتقي فيها القلوب والارواح قبل الابدان مما يقوي جهاز المناعة الذي نسميه "حائط الصد" الذي تنطفيء امامه نيران الاحقاد والذي يحكم العملية كلها هو البعد الديني من خلال ما قاله سبحانه وتعالي "وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة" واكد عليه الرسول صلي الله عليه واله وسلم في قوله "من سره ان يبسط في رزقه ويمد له في اجله فليصل رحمه" هذا الحديث يطبق عليه الابعاد الثلاثة النفسي والجتماعي والديني فان زيارة الاقارب وصلة الرحم تصنع كل هذه الامور عندما تصفو القلوب وتستريح النفوس وتستكين الضمائر وتقوي العلاقات والاواصر الانسانية.


الآثار المعنوية لصلة الرحم

صلة الرحم تزيد في تماسك المجتمع

كيف ننزل البركة في منازلنا؟

طباعة

أرسل لصديق

التعلیقات(0)